الرياضي

«فخر أبوظبي» يحقق الفوز القاري الأول منذ 4 سنوات

فرحة الفوز الأول في دوري أبطال آسيا بعد انتظار طويل (تصوير عادل النعيمي)

فرحة الفوز الأول في دوري أبطال آسيا بعد انتظار طويل (تصوير عادل النعيمي)

مصطفى الديب (أبوظبي)

ضرب الجزيرة عدة عصافير بحجر واحد، بعد الفوز على الغرافة في مستهل لقاءات المجموعة الأولى لدوري أبطال آسيا، حيث أعاد الفوز الروح القتالية العالية لـ«فخر أبوظبي»، فضلاً على تألق بعض اللاعبين في مراكز جديدة مثلما حدث مع محمد العطاس، الذي لعب في مركز قلب الدفاع للمرة الأولى.
وجاءت المباراة لتعيد إلى الأذهان الأداء الرائع لبطل دوري الخليج العربي من خلال «تيكي تاكا» الأداء السريع والمحكم، كما أن الجزيرة تصدر المجموعة بثلاث نقاط بفارق الأهداف عن الأهلي السعودي، إضافة إلى كسر عقدة عدم الفوز الصريح في البطولة الآسيوية منذ 4 سنوات.
ولم يحقق «فخر أبوظبي» الفوز في 17 مباراة علي التوالي في البطولة القارية، باستثناء الفوز على السد بركلات الجزاء الترجيحية في الدور التمهيدي للنسخة قبل الماضية، وهو ما لا يحسب في خانة الفوز، وبخلاف ذلك لم يحقق ممثل الإمارات الفوز نهائياً خلال 4 سنوات، وهي مدة كبيرة بكل المقاييس مقارنة بإمكانيات الجزيرة.
ويعود آخر فوز صريح حققة ممثل الإمارات على حساب الريان في الجولة الخامسة لدور المجموعة لنسخة عام 2014 بثلاثة أهداف مقابل هدفين، قبل أن يودع الفريق البطولة على يد العين في المباراة التالية أمام العين بالخسارة بهدفين مقابل هدف واحد، ومنذ ذلك اليوم لم يحقق الفريق الفوز في المباريات التي خاضها في البطولة القارية الكبيرة.
وبهذا الفوز تكون بداية الجزيرة في هذه النسخة هي الأفضل خلال أربع سنوات، كما أنها موقعة اكتشاف العديد من المواهب الشابة في التجارب الخارجية، حيث أثبتت قدرتهم على المواجهة وتحمل الضغوط.
من جانبه، وصف الهولندي تين كات مدرب الجزيرة، أداء لاعبيه خلال مباراة الغرافة بالرائع، وقال في المؤتمر الصحفي عقب اللقاء: بكل تأكيد كانت مباراة مثيرة للغاية، وشهدت أداء رائعاً من لاعبي الجزيرة، خاصة الشباب مثل محمد العطاس وخليفة الحمادي، حيث أبدع الجميع في تنفيذ المهام المطلوبة منه بشكل كبير.
وأضاف: لقد كانت مواجهة سريعة، ورغم أن هناك خمسة أهداف تم تسجيلها من الفريقين إلا أن النتيجة العادلة هي فوز الجزيرة بسبعة أهداف مقبال أربعة للمنافس، ولكن عدم التركيز في إنهاء الهجمات، فضلاً عن مثالية علي مبخوت في بعض الكرات حالت دون زيادة غلة الأهداف.
وشدد تين كات على ضرورة أن يلعب علي مبخوت لنفسه في بعض الأوقات الحاسمة أمام المرمى، خاصة أنه يلعب في مركز المهاجم الصريح وليس المهاجم الثاني، ومسألة مساعدته لزملائه أمر غير مطلوب في بعض الأوقات ومن المفترض أن يذهب لإنهاء الهجمة بنفسه والتسجيل سريعاً لا عدم التمرير ومساعدة زملائه.
وفيما يخص التبديلات التي حدثت خلال المباراة في مراكز بعض اللاعبين تحديداً محمد العطاس، الذي شارك في مركز قلب الدفاع، قال تين كات: لقد أدى العطاس الصغير بشكل أكثر من رائع في هذا المركز رغم أنه جديد عليه، ولكنه كل يوم يثبت أنه لاعب من طراز مميز، ويمكن الاعتماد عليه في أكثر من مكان داخل الملعب.
وعزا تين كات السبب في الدفع بالعطاس في هذا المركز إلى الغيابات العديدة في فريقه فضلاً على الإصابات التي تعرض لها بعض المدافعين، مشيراً إلى أن فريقه يقاتل في ظروف غاية في الصعوبة.
وعبر تين كات عن سعادته بالفوز الذي تحقق، مؤكداً أنه سوف يعطي الجميع قوة دفع إضافية في المستقبل، لاسيما في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها الجزيرة حالياً وامتلاكه مجموعة محدودة من اللاعبين.
وتحدث مدرب «فخر أبوظبي» عن توالي المباريات، مؤكداً أن فريقه سيلعب 7 مباريات في شهر واحد، مشيراً إلى أنه أمر صعب للغاية، في ظل عدم امتلاك الفريق لأكثر من 14 لاعباً في الوقت الراهن.
وتابع: هل من المنطق أن يخوض الجزيرة مباراة بعد يومين، ثم يطير إلى المملكة العربية السعودية للقاء الأهلي بعدها بيومين أيضاً، في مباراة يلعب فيها الفريق باسم كرة الإمارات.
وأضاف: نحاول قدر الإمكان التركيز على البطولة الآسيوية والذهاب فيها بعيداً قدر الإمكان ووفق الظروف التي نعيشها، لكن هذه البرمجة ربما تأتي بنتيجة عكسية، مؤكداً أن فريقه في الموسم الماضي قرر التركيز على بطولة الدوري واتخذ قرار عدم التركيز على الآسيوية قبل بدايتها، لكن هذا الموسم الأمر مختلف وتحديداً بعد الخروج من المنافسة على الدرع المحلي.
وأشار إلى أن الجزيرة سوف يقاتل من أجل الذهاب بعيداً في البطولة القارية، معلناً أن الهدف المبدئي حالياً هو تخطي دور المجموعات والذهاب للدور المقبل.
ورفض تين كات التوقع بهوية الفريقين الصاعدين عن المجموعة التي تضم معه الأهلي السعودية وتراكتور الإيراني والغرافة، مؤكداً أنه من الصعب التوقع حالياً، وأنه يجب الانتظار حتى مشاهدة جميع الفرق وهي تلعب أمامه.
وتمنى مدرب الجزيرة أن يكون التوفيق حليف فريقه في الفترة المقبلة، مؤكداً أنه سوف يقاتل مع لاعبيه لتحدي الظروف مهما كانت صعبة من أجل الظهور بمستوى متميز مثلما حدث في مباراة أمس الأول، وتألق عدد كبير من اللاعبين.
وأشاد تين كات بالروح الجماعية للفريق، مؤكداً أن مباراة الغرافة أثبتت أن قوة الجزيرة في جماعيته وروح لاعبيه، وأعرب عن سعادته بعودة هذه الروح، مؤكداً أنها السبب الدائم وراء الإنجازات التي تحققت في الماضي، وسوف تكون سبباً لأخرى مستقبلية.