الرياضي

كأس رئيس الدولة لقفز الحواجز.. سباق «5 نجوم»

البطولة تستقطب 200 من نخبة الفرسان والفارسات (من المصدر)

البطولة تستقطب 200 من نخبة الفرسان والفارسات (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تنطلق اليوم، فعاليات منافسات النسخة السابعة لبطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة لقفز الحواجز، فئة الخمس نجوم، والتي ينظمها اتحاد الفروسية تحت إشراف الاتحاد الدولي، ويستضيفها منتجع الفرسان الرياضي الدولي في أبوظبي، وتستمر حتى السبت المقبل، بمشاركة نخبة الفرسان في العالم، سواء على المستوى الفردي أو الفرق، بإجمالي 200 فارس وفارسة و300 جواد و8 فرق من دول العالم تتنافس أيضاً على لقب كأس الأمم للفروسية، من بينها منتخبنا، كما يبلغ إجمالي الجوائز المالية المرصودة للفائزين في كل الفئات 650 ألف يورو برعاية مجلس أبوظبي الرياضي ودار لونجين.
وتعد كأس رئيس الدولة، واحدة من البطولات المهمة وبوابة العبور إلى محافل مهمة هي دورة الألعاب في نورث كارلونيا بأميركا، فضلاً عن بطولة كأس الأمم، إلى جانب الاستعدادات المبكرة للأسياد في جاكرتا بإندونيسيا.
وتنظم منافسة الجائزة الكبرى لبطولة كأس رئيس الدولة، بمواصفات الجولتين، ويصمم مسارهما بحواجز يتراوح ارتفاعها بين 150 ـ 160 سم.
ويشهد اليوم الأول في الفترة الصباحية اعتباراً من التاسعة صباحاً، 4 منافسات، ويقام الشوط الأول على ارتفاع حواجز تبلغ 130 سم، وبمواصفات جولة واحدة ضد عقارب الساعة وهو من فئة النجمتين.
وخصص الشوط الثاني «نجمتين» للجولة التأهيلية لمنافسات الجائزة الكبرى (جراند بري)، بمواصفات جولة واحدة مع جولة تمايز، على حواجز بارتفاع 140 سم.
وفي الثالثة عصراً تنطلق فعاليات المنافسة الثالثة من فئة الخمس نجوم بمواصفات جولة واحدة ضد عقارب الساعة، على حواجز بارتفاع 145 سم.
ويختتم اليوم الأول بالشوط الرابع في السادسة والنصف مساء، بمواصفات جولة واحدة مع جولة تمايز، على حواجز بارتفاع 150 سم، وهي مؤهلة لمنافسات الجائزة الكبرى (جراند بري) من فئة الخمس نحوم.
وتشتمل البطولة على 16 شوطاً متضمنة 12 منافسة دولية، منها 6 منافسات من فئة الخمس نجوم ضمنها منافسة كأس رئيس الدولة للفردي، وكأس الأمم فروسية للفرق.
وأشارت اللجنة العليا المنظمة للبطولة، إلى استقطابها كوادر تحكيمية ومشرفين وفنيين ومساعديهم من داخل الدولة وخارجها، من أهل الخبرة والكفاءة، وذلك من أجل دعم الجهود الرامية لإنجاح هذا الحدث العالمي.
ووفرت اللجنة العليا لمحبي ومتابعي رياضة القفز أجواء مثالية وفعاليات متنوعة إلى جانب القرية المصاحبة لفعاليات البطولة، لتواكب عام زايد زايد.
الجدير بالذكر أن النتائج النهائية لبطولة كأس الأمم (2017) أسفرت عن تأهل فريق الإمارات للمشاركة في نهائيات كأس الأمم في برشلونة سبتمبر، وذلك بعد أن حققا أفضل النتائج على مستوى فرق الدول العربية المشاركة في البطولة.
وحقق فرسان الإمارات الإنجاز التاريخي لفوزهم بالمركز الأول في نهائي لونجين لبطولة كأس الأمم، التابع للاتحاد الدولي للفروسية، التي انتهت منافساتها في نادي ريال دي بولو في برشلونة بإسبانيا.
وضم فريق فرسان الإمارات المشارك في تلك البطولة، الفرسان عبدا لله حميد المهيري ومحمد غانم الهاجري، وعبد الله محمد المري، والشيخ ماجد بن عبد الله القاسمي، والفارس محمد عبد الله الكوميتي.
وسجلت المنافسات نهاية الموسم الـ 108 من بطولة كأس الأمم، في الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لدورة الألعاب الأولمبية في برشلونة، بمشاركة قياسية من 50 دولة من جميع أنحاء العالم.
وشارك في الست بطولات السابقة 1200 فارس وفارسة بمعدل 200 فارس في البطولة الواحدة، وتتزامن مع الحدث الرئيس، منافسات دولية للفرسان الأطفال والفرسان من فئة الناشئين الجونيورز.
وتعد قفز الحواجز إحدى رياضات الفروسية، وفيها يتم اختبار قدرة الجياد على القفز ومهارة الفارس من خلال تخطي العديد من الموانع المختلفة، ويكون الفائز هو من ينهي السباق في الوقت الأسرع وبالعدد الأقل من الأخطاء أو العدد الأكثر من النقاط.
وتعتبر لغة التفاهم بين الفارس والفرس مهمة جداً لأداء القفزات بنجاح، ويشترط في خيول قفز الحواجز أن تبدأ أعمارها من أربع سنوات في المرحلة التمهيدية والأولمبي 10 سنوات ويحتاج الفرس إلى خمس سنوات من التدريب المتواصل ليكون بارعاً في البطولات الأولمبية.