ألوان

يوم الحب.. ذكرى تجدد العلاقات الإنسانية

أشرف جمعة (أبوظبي)

ذكريات تملأ قلوب المحبين.. غبطة وسعادة في يوم الحب الذي أصبح مناسبة تتلاقى فيه الأرواح على معاني رحبة باتساع السماء، حيث أصبح الرابع عشر من فبراير كل عام واحة تظلل المحبين بالبهجة وتفتح لهم منافذ الذكريات؛ إذ تستعيد فيه الكثير من الأسر حكايات ارتبطت بهذا اليوم وكيف أنه كان جسراً ممتداً لإقامة علاقات زوجية راسخة، فلا يزال من يضمخ قلبه بذكرى الوردة الأولى في يوم العرس السعيد، حيث أصر البعض على إقامة عرسه في يوم الحب، وهناك من جعله مناسبة سعيدة لإجراء مراسم الخِطبَة حتى غدا هذا اليوم يخص كل الشعوب، والكثير من الناس تتخذه فرصة لتجديد العلاقات الإنسانية واستعادة ذكريات منسية تسهم في إشعال جذوة العواطف الإنسانية بما يصب في مصلحة الأسرة وتماسكها.
تنفق عبير رحمة نصف يوم في أحد صالونات التجميل، من أجل الاحتفال بيوم الحب مع زوجها الذي يعد ذكرى غالية عليها، نظراً لأنها في مثل هذا اليوم أقامت عرسها ولا تزال تعيش ذكرى الوردة الأولى التي أهداها لها زوجها في هذه المناسبة، وتبين أن يوم الحب أصبح في العرف ملكاً لكل الناس، خصوصاً أنه فرصة لتجديد العلاقات الإنسانية وإضفاء جو من الألفة بين الأزواج وتبادل الهدايا، مشيرة إلى أنه من حق كل امرأة ورجل أن يكون لهما يوم خاص يسهم في إزالة كل الشوائب عبر هدية بسيطة، أو من خلال مكالمة مفاجئة دافئة أو رسالة نصية، تنبئ عن لقاء في أحد المطاعم للاحتفال بهذه المناسبة وترى أن العلاقات الزوجية تحتاج إلى أشياء تحرك ماءها الراكد حتى تستعيد وهجها من جديد لتتواصل الرحلة على بساط الحب والألفة.

ذكريات منسية
ويبين خالد علي أنه حجز ليلة في أحد الفنادق من أجل الاحتفال بيوم الحب، لافتاً إلى أنه فأجأ زوجته بهذا الأمر وهو ما أسعدها كثيراً، خصوصاً أنه أقام خطبته منذ ثلاث سنوات في مثل هذا اليوم، وأكد أنه تعود على أن يحضر لزوجته هديه وأنه اختار لها خاتماً من الذهب، خصوصاً أنه كان وعدها به منذ فترة، مؤكداً أن سيقدمه لها في هذه المناسبة حتى يدخل على قلبها السرور ويستعيد معها الذكريات القديمة. ولفت خالد إلى أن الكثير من الأزواج يحتفلون بهذا اليوم ليس من أجل تقليد حدث غربي، وإنما لكي يغيروا قليلاً من طبيعة الحياة، فيوم الحب يحمل أهدافاً نبيلة في الحياة ويساعد الأزواج على استعادة ذكريات منسية.

لون أحمر
تشير إيمان يونس إلى أن اللون الأحمر يسيطر على طبيعة هذه اليوم، وأنها بشكل شخصي تفضل أن تفاجئ زوجها «بتورتة» مكسوة باللون الأحمر على شكل قلب، مبينة أنها في هذه المناسبة تحاول أن تجعل زوجها في حالة من السعادة، خاصة أنها ابنة عمه وقد تزوجته عن قصة حب باركتها العائلة. وترى إيمان أن يوم الحب يجب أن يكون على غير المألوف بخاصة أن كل علاقة زوجية تحتاج إلى ما يجددها من وقت إلى آخر، وأن هذه المناسبة تتميز بدفئها وحيويتها، وأنها تعيد للأزواج وهج الأيام السعيدة.

ظلال الشموع
لا يخفي نعيم عابدين أنه سيستثمر هذه المناسبة في مصالحة زوجته، التي تنتابها موجات غضب في هذه الأيام بسبب سفره كثيراً للخارج، مشيراً إلى أنه سينهي حالة الخصام من خلال الاحتفال بيوم الحب في أحد المطاعم، ومن ثم سيحضر لها هدية قيمة وأنه عازم على أن يبين لها في ود، أن سفره يأتي ضمن مهمات رسمية في نطاق عمله وليس لمجرد الترفيه كما تتوهم هي. ويبين نعيم أن هذه المناسبة هي فرصة جوهرية لاستعادة رضا زوجته والجلوس معها في مكان هادئ على ظلال الشموع.
هدية قيمة
على الرغم من أن نبيلة سعيد تنفق كثيراً في هذا اليوم، كونها تزين البيت وتشتري فستاناً أحمر وهدية قيمة لزوجها، لكنها تشعر بأن كل هذا يهون من أجل لحظات سعيدة تقضيها معه في أجواء احتفالية مميزة. وتلفت نبيلة إلى أن زوجها لا ينسى في هذا اليوم أيضاً أن يقدم لها هدية قيمة، لكن فرحتها الكبيرة تحقق حين يشعر بها بضرورة تجديد دماء الحب بينهما، وتشير إلى أن يوم الحب هو حدث استثنائي يحمل أهداف محمودة تجدد ذكريات أسرية سعيدة.

أجواء الألفة
على الرغم من أن هاني عبيد، يشعر بأن كل يوم يمر بين الرجل وزوجته في سعادة هو يوم جديد للحب، فإنه مقتنع بأن يوم الحب هو مناسبة خاصة تسهم في إشاعة أجواء الألفة بين الأزواج، خصوصاً أنه اعتاد في مرحلة الخِطبَة على أن يقدم لها هدايا ومن ثم الاحتفال به في أجواء خاصة، مشيرة إلى أن هذه المناسبة تساير العصر؛ إذ أصبحت تقليداً يرسخ داخل النفوس معاني الحب والوئام والود، وأن المرأة أكثر تمسكاً به لأنه يجعلها تشعر بذاتها وأن العالم كله يحتفل بها وبعاطفتها الإنسانية الرقيقة.