أخيرة

جيتس يطالب باستمرار الحرب ضد المرض والفقر

بيل جيتس (أ ب)

بيل جيتس (أ ب)

نيويورك (د ب أ)

أعرب المبرمج ومؤسس شركة مايكروسوفت بيل جيتس وزوجته ميليندا أمس الثلاثاء، عن قلقهما إزاء مبدأ «أميركا أولاً» الذي يتبناه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وذلك خلال الخطاب السنوي لمؤسستهما.
وقال بيل جيتس «الأمر لا يتعلق بأنه لا يتعين على الولايات المتحدة رعاية شعبها. المسألة تتعلق بأفضل طريقة لفعل ذلك»، مضيفاً «رأيي هو أن التواصل مع العالم أثبت على مدار الزمن أنه يعود بنفع أكبر على الجميع، بمن فيهم الأميركيون، مقارنة بالانسحاب من العالم».
وتصدر مؤسسة جيتس، هي مؤسسة خيرية أسسها بيل جيتس وزوجته عام 2000، خطاباً سنوياً لمناقشة وضع برامج المؤسسة الصحية والتعليمية حول العالم، خاصة في الدول الفقيرة.
وقال جيتس في الخطاب «مبدأ أميركا أولاً»، وكان له تأثير سلبي على عمل المؤسسة، وطالب أميركا بالاستمرار في قيادتها للحرب ضد المرض والفقر في الخارج.
وقال «هذه الجهود تنقذ أرواحاً.. وتجعل الأميركيين أكثر أمناً من خلال جعل الدول الفقيرة أكثر استقراراً، وتوقف تفشي الأمراض قبل أن تصبح وباء»، مضيفاً أن «العالم لن يكون أكثر أمناً عندما يزداد عدد المرضى والجوعى».