الإمارات

«أخبار الساعة»: الإمارات تبهر وتلهم العالم بنموذجها التنموي

أبوظبي(وام)

قالت نشرة أخبار الساعة إن جلسات القمة العالمية للحكومات التي انطلقت الأحد الماضي واستمرت حتى أمس، تصدرت ملفات السعادة والتغير المناخي والتنمية المستدامة والتعايش والذكاء الاصطناعي، وسط اهتمام وانبهار المشاركين بالنموذج التنموي الإماراتي الذي استحوذ على جانب مهم من كلمات كبار المشاركين في القمة، وعلى رأسهم معالي ناريندرا مودي، رئيس وزراء جمهورية الهند الصديقة الذي أكد في الكلمة الرئيسة للقمة أن دولة الإمارات «قدمت نموذجاً يحتذى به في تسخير التكنولوجيا لتحقيق التنمية الشاملة، واستطاعت أن تحقق معجزة اقتصادية قل نظيرها حول العالم».
وأضافت النشرة التي تصدر عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها بعنوان «الإمارات تبهر وتلهم العالم بنموذجها التنموي»، إن الإعجاب الذي يلقاه النموذج التنموي الإماراتي، وزيادة الاهتمام العالمي به له دلالات مهمة، فهو أولاً انعكاس لمستوى التطور الحضاري الذي حققته الإمارات في فترة زمنية قصيرة، حيث تمكنت من تحقيق مستويات تقدم عالية بمختلف المجالات، وتبوأت مواقع الصدرة الإقليمية والعالمية بالعديد من مؤشرات التنمية البشرية.
ثانياً أن ما حققته الإمارات من ازدهار باهر لم يكن عشوائياً، وإنما جاء نتيجة وجود رؤية ثاقبة وواضحة لدى الدولة منذ قيامها على يد المغفور له تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أسس مع إخوانه حكام الإمارات آنذاك منهجاً لنهضة كان يؤمن ويأمل أن تعيشها الأجيال القادمة، كما كان يذكر ذلك في أحاديثه، وها هي الأجيال تعيش مستوى غير مسبوق من الرفاه .
ثالثاً أن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأخويه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تسير على الطريق الصحيح، وهي تخطو بثبات نحو تحقيق رؤيتها لعام 2021 في أن تكون من أفضل دول العالم بحلول الذكرى الخمسين لتأسيس الاتحاد.
ورابعاً أن الإمارات تمثل نموذجاً يحتذى به ليس لدول المنطقة فقط، وإنما لدول العالم الأخرى في التنمية وتحقيق الإنجازات الكبرى في أوقات قياسية، وهذا ما أكدته كريستين لاغارد، مدير عام صندوق النقد الدولي خلال القمة.