أخيرة

تعويض ملايين الدولارات لفنانين أزيلت رسومهم

حكم القضاء الأميركي بدفع تعويضات قدرها 6,7 ملايين دولار إلى فناني غرافيتي قام صاحب المكان العام بإزالة رسوم لهم في نيويورك.
وكان الموقع المعروف باسم «5 بوينتز» استخدم لأكثر من عشرين عاماً كفسحة تعبير لرسامي الغرافيتي بموافقة صاحب المكان جيرالد ولكوف.
لكن في نوفمبر 2013، طلى صاحب هذا المصنع القديم لعدادات المياه في لونغ ايلاند سيتي في أقصى جنوب غرب حي كوينز، بالأبيض ومن دون إنذار مسبق كل الأعمال التي تغطي الجدران.
وقد استاءت مجموعة فناني الغرافيتي من هذا التصرف خصوصاً أنه سبق لها أن لجأت إلى القضاء لإثبات حقوقها.
وقد قال القاضي المكلف الملف، يومها، إن «5 بوينتز»، استحال «مقر أوسع مجموعة فنية مصنوعة ببخاخات (الطلاء) في الولايات المتحدة».
وعمد جيرالد ولكوف ومجموعة من المقاولين بعد ذلك إلى جرف الموقع وتشييد برجين سكنيين فخمين مكانه. وقد وضع رسم غرافيتي مزيف يمثل «5بوينتز» في مدخل كل من البرجين في إشارة إلى تاريخ الموقع.
وبعد أربع سنوات على الحدث، انطلقت المحاكمة في أكتوبر واستمرت ثلاثة أسابيع.
وخلال النقاشات، قال ديفيد إبيرت محامي ولكوف إن الفنانين كانوا يعرفون منذ البداية أن المبنى سيهدم وما من شيء يثبت أن سمعتهم قد عانت من ذلك.
وفي مطلع نوفمبر، اعتبرت هيئة المحلفين أن أكثر من نصف الأعمال ال49 الواردة في الملف تستحق أن تصنف عملاً فنياً وأن كل واحد من الفنانين ال21 يحق له الحصول على تعويضات.
وبما أن ولكوف رفض أن تحاكمه هيئة محلفين، كان على القاضي الفدرالي فريدريك بلوك أن يصدر الحكم.
وقد حكم القاضي بمنح الفنانين الـ21، ما مجموعه 6,75 ملايين دولار من بينها 1,325 مليونا إلى جوناثان كوهين وحده المعروف في أوساط الغرافيتي باسم «ميريس وان».
وعلق محامي الفنانين إريك بوم على الحكم قائلا «هذا القرار مؤشر واضح إلى أن فن الغرافيتي هو بالمرتبة نفسها للفنون الأخرى المعروفة ويستحق التمتع بحماية القانون».
ورفض محامي ولكوف التعليق فورًا.