دنيا

«كليفلاند كلينك أبوظبي» يخفض استهلاك المياه 30%

كليفلاند كلينيك أبوظبي مبنى مستدام (أرشيفية)

كليفلاند كلينيك أبوظبي مبنى مستدام (أرشيفية)

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

حقق مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»، انخفاضاً في استهلاك المياه بنسبة الثلث تقريباً في إطار محاولاته المستمرة ليكون أحد أكثر المستشفيات مراعاة للبيئة في المنطقة. وقد انخفض مستوى استهلاك المياه في المستشفى بنسبة 30 في المائة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، ما يساهم في توفير ما يعادل سعة أربعة مسابح أولمبية من المياه شهرياً.
وأكد فريق الاستدامة في المستشفى تراجع استهلاك المستشفى من المياه من 28,787 متراً مكعباً في ديسمبر 2016، إلى 19,830 متراً مكعباً في سبتمبر 2017، ما وفر نحو 20 مليون غالون من المياه، أي ما يكفي لملء 400 ألف حوض استحمام أو 40 مسبحاً أولمبياً تقريباً.
ونجح مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» في تقليص استهلاك مياه الري بنسبة الثلثين خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، من دون أن يؤثر ذلك على سلامة المرضى أو مستوى الرعاية الفائقة، حيث تراجع حجم الاستهلاك من 3,978 متراً مكعباً في ديسمبر 2016 إلى 1092 متراً مكعباً فقط في سبتمبر 2017.
وجاء ذلك بفضل اعتماد المستشفى على استخدام المياه المكثفة التي ينتجها نظام تكييف الهواء للري واستبدال النباتات في المناطق المزروعة بالأنواع التي تلائم البيئة المحلية في الإمارات، التي تقع في شبه الجزيرة العربية، حيث تندر الأمطار، وتواجه ضغوطاً للحد من اعتمادها على محطات تحلية المياه المالحة. إضافة إلى ذلك، بدأ المستشفى اعتباراً من نوفمبر الماضي بتوفير نحو 70 في المائة من احتياجات تسخين المياه من خلال سخانات الماء التي تعمل بالطاقة الشمسية، محققاً توفيراً بقيمة 750 ألف درهم سنوياً في فواتير الكهرباء، وانخفاضاً مهماً في البصمة البيئية.
إلى ذلك، قالت مودة الهاشمي، مديرة الاستدامة في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»: «إن هذه الخطوات تأتي في إطار التزام المستشفى بدعم أهداف الاستدامة في إمارة أبوظبي».
وأضافت: «تم تصميم مبنى مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» وفق أعلى معايير الاستدامة المعتمدة على الصعيد العالمي، ويعد قطاع الرعاية الصحية من أكثر القطاعات التجارية استهلاكاً للموارد، لكننا لا نوفر جهداً، ولا نقف عند حد في طموحنا لتحقيق الاستدامة، ونبحث عن كل السبل الممكنة للابتكار، والحد من استهلاك الموارد، مثل الماء والكهرباء».
وذكرت «من خلال تسليط الضوء على نتائج الاستدامة التي حققها المستشفى خلال العام نأمل أن نشجع الآخرين في قطاع الرعاية الصحية على اتخاذ الخطوات للحد من استهلاك الطاقة والمياه، وإيجاد طرق جديدة لتعزيز كفاءة استهلاك الموارد».
ويسعى مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» للحد من انبعاثات الكربون، إذ أصبح هذا العام من أوائل مستشفيات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تستخدم نظاماً لقياس وتسجيل الكميات الدقيقة لانبعاثات الغازات الدفيئة التي تنتجها، على أمل إيجاد طرق للحد منها.