منوعات

الهند تسمح بـ"القتل الرحيم" السلبي

سمحت المحكمة العليا في الهند، اليوم الجمعة، بالقتل الرحيم السلبي وقضت بأن الأفراد لديهم الحق في الموت بكرامة، في حكم مهم يحدد المبادئ الاسترشادية التي يمكن بموجبها السماح به.

وسمحت المحكمة للفرد بكتابة "وصية" تخول فصل أجهزة الإعاشة إذا كان المرض يتعذر علاجه أو في مراحله النهائية في المستقبل.

وسيتم تطبيق المبادئ الاسترشادية، الصادرة عن المحكمة الدستورية إلى أن تسن الحكومة الاتحادية قانوناً بشأن القتل الرحيم السلبي.

وذكرت المحكمة، المؤلفة من خمسة قضاة برئاسة ديبلاك ميسرا، أن الحق الأساسي للفرد في الحياة يشمل الحق في رفض العلاج والموت بكرامة.

وقال القضاة إن "الوجود بكرامة" يتضمن اختيار الشخص للموت دون معاناة.

وقال المحامي براشانت بوشان، الذي أرسل العريضة بالنيابة عن منظمة "كومون كوز"، وهي منظمة غير ربحية: "لقد أصدرت المحكمة العليا قرارًا هامًا وتاريخيًا".

وأضاف: "إن الحكومة وآخرين كانوا يعارضون الحق في التوجيه الطبي المتقدم أو القتل الرحيم السلبي. لكن، لحسن الحظ، أزالت المحكمة الدستورية التوترات في هذه القضية الرئيسية".

وأوضح بوشان: "إنه حكم حل وقته. التقدم في العلوم الطبية يسمح بإبقاء المرضى على قيد الحياة وتواصل المستشفيات الحصول على الرسوم. الحكم سينهي استغلال المرضى وعائلاتهم من جانب المستشفيات عديمة الضمير".

ويشمل القتل الرحيم السلبي إيقاف العلاج الطبي مع نية متعمدة لتسريع وفاة مريض ميؤوس من شفائه.

أما القتل الرحيم النشط، وهو الذي يفضي للموت بسبب فعل، على سبيل المثال، عن طريق الحقن بمادة مميتة، فلا يزال غير قانوني في البلاد لأنه يرقى إلى الانتحار أو القتل العمد بموجب القانون الهندي.