أخيرة

نظارة ذكية تطابق تقاطيع الوجه بقاعدة بيانات الأشخاص

 (رويترز)

 عند نقطة تفتيش على طريق سريع على مشارف بكين، تختبر الشرطة هذا الأسبوع أداة أمنية جديدة، نظارة ذكية يمكن أن تلتقط تقاطيع الوجه واللوحات المعدنية وتطابقها على الفور بقاعدة بيانات المشتبه بهم.

  وتقوم النظارات بمسح وجوه ركاب السيارة واللوحات المعدنية. فإن تطابقت البيانات مع تلك الموجودة في "قائمة سوداء" مركزية أظهرت علامة حمراء وإشارة تحذير.

 ويتزامن هذا الاختبار مع الاجتماع السنوي للبرلمان الصيني في وسط بكين، ويسلط الضوء على مساعي قادة الصين لاستخدام التكنولوجيا من أجل تعزيز الأمن في البلاد.

وزادت هذه الخطوة من التخوف أن تكون الصين تسعى لفرض حالة مراقبة متطورة من شأنها التضييق أكثر على المعارضة.

 وقال وو في المدير التنفيذي بشركة (إل إل فيجن) الصانعة للنظارات، إنه ليس هناك ما يثير القلق فيما يتعلق بالخصوصية إذ أن السلطات الصينية تستخدم هذه المعدات "لأسباب نبيلة" تتمثل في القبض على المشتبه بهم والهاربين من القانون، وأضاف " نحن نثق في الحكومة".

    

 وكتبت صحيفة ساينس اند تكنولوجي ديلي المملوكة للدولة "هذا العام استعان الأمن في الجلستين بجانب من التكنولوجيا السوداء الحديثة على الإنترنت" مستخدمة تعبيرا يستخدم في مجلات الرسوم الكاريكاتيرية الصينية تتناول أدوات المراقبة في المستقبل.

وأضافت أنه تم تحديث الكاميرات في المؤتمرين لالتقاط وتحليل ومقارنة الوجوه في حوالي ثانيتين باستخدام نظام يطلق عليه (سكاي نت) مرتبط بقاعدة بيانات المشتبه بهم.

 وقالت الصحيفة "قصة فيلم الخيال العلمي (ماينوريتي ريبورت) أصبحت الآن جزءا من الحياة اليومية" مشيرة إلى الفيلم الذي لعب بطولته النجم توم كروز ويدور حول مجتمع مستقبلي يتم فيه معرفة الجرائم والقبض على الجناة حتى قبل أن يرتكبوا الجريمة.