الرياضي

«فخر أبوظبي».. مضاعفة الحظوظ في سباق التأهل

الجزيرة يواجه تراكتور بطموح العودة بنتيجة إيجابية (الاتحاد)

الجزيرة يواجه تراكتور بطموح العودة بنتيجة إيجابية (الاتحاد)

طهران (الاتحاد)

يحل الجزيرة ضيفاً على تراكتور الإيراني، بطموح حصد «النقاط الكاملة»، لإضافتها إلى رصيده، لضمان المنافسة في إحدى بطاقتي التأهل إلى دور الـ 16، خاصة أن المنافسة محتدمة مع الغرافة القطري على وصافة المجموعة برصيد 4 نقاط لكل منهما.
وتحدد نتيجة لقاء اليوم بصورة كبيرة خط سير «فخر أبوظبي» في المنافسة على الصعود؛ لذلك يسعى للعودة بنتيجة إيجابية في انتظار هدية أهلي جدة السعودي الذي يواجه الغرافة، ويأمل الجزيرة في تعثر الفريق القطري، حتى يتوقف رصيده عند النقطة الرابعة.
ورغم الغيابات العديدة والمؤثرة، فإن الجهاز الفني للفريق، بقيادة الهولندي تين كات أعد العدة لمواجهة قوية، من أجل اقتناص الفوز أو حصد نقطة على الأقل، خاصة أن المنافس ليس مرعباً على الإطلاق، ولولا الحالة الفنية غير الجيدة التي ظهر عليها لاعبو «فخر أبوظبي»، لانتزع الفريق الفوز في مباراة الجولة الثالثة في أبوظبي، والتي انتهت بالتعادل السلبي.
ويفتقد الجزيرة جهود ثلاثة من العناصر الأساسية، هم المهاجم علي مبخوت، ولاعب الوسط محمد جمال، والمدافع محمد العطاس، وجميعهم للإيقاف، حيث تلقى كل منهم البطاقة الصفراء الثانية خلال اللقاء الأخير.
ويعول تين كات كثيراً على شباب النادي، فضلاً على عودة المخضرم مبارك بوصوفة الذي افتقده الفريق في لقاء الذهاب، ووضح تأثره بعدم وجود صانع لعب حقيقي، الأمر الذي أفقد «فخر أبوظبي» ميزة صناعة الفرص لـ«القناص مبخوت».
وليس مبارك بوصوفة هو الوحيد الذي تشهد مباراة اليوم عودته، حيث من المتوقع أن يتم الدفع بالعائد محمد فوزي، بعد الشفاء من الإصابة التي أبعدته عن الملاعب لفترة طويلة. ويملك الجزيرة في رصيده أربع نقاط، محصلة الفوز على الغرافة في مستهل مشوار المجموعة والتعادل أمام تراكتور، والخسارة من أهلي جدة، ويملك ممثل كرة الإمارات فرصة كبيرة للصعود إلى الدور الثاني، حال التعادل أو الفوز، خاصة أن هناك مباراة مع الغرافة المنافس المباشر على المركز الثاني، ويعتلي أهلي جدة قمة المجموعة برصيد 7 نقاط، بعد الفوز في مباراتين والتعادل مرة، ويبقى الوحيد في المجموعة الذي لم يخسر أي لقاء من مواجهاته الثلاث بالدور الأول.

تين كات: لا أخشى اللعب أمام 70 ألفاً

وصف الهولندي تين كات المدير الفني للجزيرة اللقاء بالصعب، وقال: ثقتنا كبيرة في لاعبينا لحصد نتيجة إيجابية، والمؤكد أن المواجهة عصيبة للغاية، في ظل الغيابات المؤثرة التي يعانيها الفريق حالياً، خاصة أن هناك ثلاثة عناصر أساسيين يفتقدهم الجزيرة اليوم. وقال إنه لا يخشى اللعب أمام 70 ألف متفرج؛ لأن الجزيرة أصبح معتاداً على مثل هذه الأجواء، واللعب أمام الفرق الكبيرة، على غرار ريال مدريد في مونديال أبوظبي، وضغوط هذه الأجواء تدفع اللاعبين إلى التألق، وكشف عن أنه يسعى للعودة بالفوز أو نقطة على الأقل، لأن التعادل يعني خروج تراكتور من سباق المنافسة.
وأضاف: غياب علي مبخوت مؤثر للغاية، الأمر الذي يجعلنا نغير من استراتيجيتنا بعض الشيء، وإن كنا على ثقة تامة بقدرات المهاجم الشاب أحمد العطاس الذي قدم مستويات رائعة، كما أن غياب محمد جمال ومحمد العطاس أمر غاية في التأثير، خاصة أنهما من الأعمدة الرئيسة في وسط الملعب والدفاع.
وأشار تين كات إلى أن المنافس من الفرق المنظمة، وتعبر نتائجها عن مستواها الحقيقي؛ لذلك علينا الحذر في التعامل معه، والسعي نحو استغلال الفرص التي تتاح لنا، وتراكتور اعتمد على المرتدات في «الذهاب»، وكان خطيراً للغاية، وخطته مختلفة في «الإياب»، ونسعى جاهدين لاستغلال الاندفاع الهجومي لأصحاب الأرض.