الرياضي

ايمي تتوج بلقب السيدات في مهرجان ولي عهد دبي للقدرة

محمد بن راشد تابع السباق في مدينة دبي الدولية للقدرة بسيح السلم (تصوير خالد الدرعي)

محمد بن راشد تابع السباق في مدينة دبي الدولية للقدرة بسيح السلم (تصوير خالد الدرعي)

محمد حسن (دبي)

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمس، سباق السيدات للقدرة لمسافة 100 كلم، في فاتحة فعاليات مهرجان سمو ولي عهد دبي للقدرة في مدينة دبي الدولية للقدرة بسيح السلم، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي.
وتوجت الفارسة الأيرلندية ايمي لويس على صهوة «هويترو» من إسطبلات (F3)، بلقب السباق الذي أقيم بمشاركة 203 فارسات، وخصصت له جوائز عينية ونقدية، تمثلت في سيارات للعشرة الأوائل، بالإضافة إلى مبالغ نقدية لصاحبات المراكز من الحادي عشر إلى الـ70.
وشهد السباق أيضاً، وقام بتتويج الفائزات، اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الفروسية والسباق، والدكتور غانم الهاجري الأمين العام للاتحاد، ومحمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية.
وقطعت بطلة السباق المسافة الكلية بزمن قدره 3:16:37 ساعة، وبمعدل سرعة بلغ في المرحلة الأخيرة 30.52 كلم/‏‏ساعة، وحلت في المركز الثاني رفيقتها في الإسطبل سيسيليا جارسيا على صهوة الجواد «يونيفرس دي بونانس»، محققة زمناً قدره 3:16:38 ساعة، بينما جاءت الفارسة مايلين كالفو ايبانيز على صهوة «صميم» من إسطبلات (M7) بزمن قدره 3:17:56 ساعة.
وجاء فوز الفارسة ايمي لويس بعد أداء رائع، والتزام تام بتعليمات المدرب التي تتمثل في المحافظة على سرعة محددة مع المراقبة المستمرة للفارسات المنافسات، وتغيير السرعة متى ما اقتضت الضرورة. ونجحت ايمي لويس في أن تكون قريبة من المتصدرة في المرحلتين الأولى والثانية، لتأتي الانطلاقة للمرحلة الحاسمة، حيث زادت السرعة، ونجحت البطلة مع رفيقتها في الإسطبل سيسليا جارسيا في الانفراد بالصدارة بصورة مطلقة في الكيلومترات الأخيرة، لتصلا سويا إلى خط النهاية، حيث فصلت بينهما ثانية واحدة.
وأكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم أن نجاح المهرجان هو الأهم، وليس الفوز بالسباق، وهذا ما نسعى له دائماً، وأشاد سموه بعد نهاية سباق اليوم الأول لمهرجان سموه للقدرة بخيول إسطبلات (F3)، مشيراً إلى أن الأنظار كانت تتجه إلى الجواد «المانسو» المرشح للقب من خلال أدائه خلال التدريبات لكنه لازمه سوء الطالع ولم يكمل السباق، لكن بقية الخيول أدت بشكل جيد.
وعن السباق، قال سموه: لقد كان سريعاً جداً، وأشبه بالفورمولا- 1، مضيفاً أنه كان يتوقع أن لا تتمكن الخيول من إكماله، لكن تجهيزات المدربين وحسن تعاملهم جعل السباق يخرج بشكل جيد.
وأشاد سموه بأداء المدربين في إسطبلات (F3) خليفة وعلي غانم المري، وقال سموه إنهما من عائلة معروفة بالمهارة في تدريب الخيول. وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد، إن زيادة جوائز سباق الإسطبلات الخاصة هي امتداد لدعم الوالد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والذي ظل يدعم إسطبلات المواطنين.
وتوقع سموه فوز خيول إسطبلات «اس اس» في سباق المواطنين، فهي تملك خيولًا أفضل ولها فرصة كبيرة في الفوز باللقب.

الريسي: الحدث يسعد أهل الفروسية

أشاد اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي بالدعم الكبير الذي يقدمه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، عبر الرعاية الكبيرة للمهرجان المتميز الذي أسعد جميع أهل الفروسية.
وقال: «سباقات القدرة الكبيرة في مدينة دبي الدولية للقدرة لها طابع مميز، حيث يكتسب مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ومهرجان سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أهمية كبرى، عبر الدعم السخي، والمتابعة من سموهما، بالإضافة إلى الجوائز القيمة في السباقات، مما يشجع الفرسان والمدربين والملاك على المشاركة. وكشف الريسي أن حجم المشاركة في سباقات هذا الموسم وصل إلى 12 ألف فارس وفارسة، الأمر الذي يعكس التطور الملحوظ لهذه الرياضة، ويعزز من مستواها، حيث أصبحت الإمارات محط أنظار العالم، بدليل الإشادة الكبيرة من الاتحاد الدولي للفروسية، خاصة أننا حرصنا على تطبيق أفضل الممارسات والمعايير على مستوى الأنظمة والقوانين بحذافيرها، بفضل توجيهات القيادة الرشيدة، والدعم اللامحدود من أصحاب السمو الشيوخ.

العضب: دفعة معنوية

أكد محمد عيسى العضب أن حضور أصحاب السمو الشيوخ لسباق السيدات في انطلاقة مهرجان سمو ولي عهد دبي، أعطى الفارسات دفعة معنوية، وكان لذلك أثره الإيجابي على أداء الفارسات في كل مراحل السباق الذي شهد تنافساً قوياً ومثيراً قدمت خلاله أغلب الفارسات أداء مميزاً انعكس على سرعة السباق والحماس الكبير الذي أظهرنه من أجل الوصول إلى الصدارة والتتويج.
وقال: سباق السيدات يعتبر من السباقات المشروطة ضمن المهرجان والهدف منه تمكين المرأة في الرياضة وإفساح المجال أمامها للانطلاق في المناشط الرياضية، مشيداً بحجم المشاركة الذي فاق الـ200 فارسة والذي يدل على مدى تطور هذه الرياضة، والإقبال الكبير الذي تشهده.
وأضاف: بدعم قيادتنا الرشيدة لسباقات القدرة فإننا نسير في الطريق الصحيح لتطوير هذه الرياضة بزيادة عدد السباقات مما يزيد عدد المشاركات وبروز الفرسان لتواصل الإمارات ريادتها في رياضة القدرة.
وأشاد العضب بالجوانب الفنية التي أفرزها السباق والمتمثلة في التزام الفارسات والتنظيم المنسق للحدث الأمر الذي انعكس إيجاباً على أجواء السباق.

«الإسطبلات الخاصة» التحدي الثاني

ينطلق في السابعة من صباح اليوم سباق الإسطبلات الخاصة لمسافة 100 كلم ضمن مهرجان سمو ولي عهد دبي وهو التحدي الثاني في الحدث، وتم تقسيم المسافة إلى 3 مراحل تبلغ مسافة المرحلة الأولى 40 كلم وتم ترسيمها بالألوان الصفراء، تعقبها راحة إجبارية لمدة 40 دقيقة، ثم المرحلة الثانية وتبلغ مسافتها أيضاً 40 كلم وتم ترسيمها بالألوان الحمراء، تعقبها راحة إجبارية لمدة 50 دقيقة، ثم المرحلة الثالثة والأخيرة ومسافتها 20 كلم وتم ترسيمها بالألوان البيضاء.
وتم إجراء الفحص البيطري على الخيول المشاركة أمس، والتأكد من مطابقتها للمواصفات المحددة وفق شروط السباق، ووضعت اللجنة المنظمة للبطولة عدداً من الشروط التي يجب الالتزام بها، وهي أن الحد الأدنى لعمر الجواد يجب ألا يقل عن 6 سنوات، والحد الأقصى لنبضات قلب الجواد 64 نبضة بالدقيقة، والحد الأدنى للوزن المسموح به 60 كلجم، والحد الأدنى للسرعة 14 كلم/‏‏‏‏‏‏‏‏ساعة.
ويحمل الفارس حمدان أحمد المري لقب سباق الإسطبلات الخاصة لمسافة 100 كلم، ضمن النسخة الماضية للمهرجان، بعد أن قطع مسافة السباق على صهوة الجواد «رزام» من إسطبلات زعبيل، بزمن قدره 3:16:69 ساعة.