الرياضي

«الزعيم» يحرج «الاستقلال» أمام 90 ألف متفرج

العين نجح في العودة بنقطة التعادل أمام الاستقلال (الاتحاد)

العين نجح في العودة بنقطة التعادل أمام الاستقلال (الاتحاد)

طهران (الاتحاد)

فرض العين التعادل على مضيفه الاستقلال الإيراني بهدف لكل منهما، في المباراة التي أقيمت مساء أمس أمام 90 ألف متفرج، باستاد آزادي في العاصمة الإيرانية طهران، ضمن الجولة الرابعة بالمجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا، ليحصد «الزعيم» النقطة الرابعة في المركز الثالث، خلف الاستقلال الذي يملك 6 نقاط متساوياً مع الريان القطري الذي حقق الفوز على الهلال السعودي 2 - 1 في المباراة الأخرى بالمجموعة ليصبح رصيد الهلال نقطتين.
ورغم أن العين تعادل للمرة الرابعة على التوالي، إلا أنه حافظ على حظوظه لبلوغ الدور الثاني، ولكنه مطالب بالفوز، عندما يواجه الهلال 2 أبريل المقبل في الجولة الخامسة، قبل أن يلتقي مع الريان 16 من الشهر نفسه في الجولة السادسة والأخيرة.
جاءت انطلاقة المباراة، وسط اندفاع هجومي من المنافس، وسط مساعي عيناوية للتعامل مع الأمر بكل هدوء، رغم الغيابات التي فرضت تعديل التشكيلة، حيث انضم المصري حسين الشحات للقائمة، قبل انطلاق المباراة، رفقة البرازيلي كايو، وبالتالي مشاركة أحمد خليل في الهجوم إلى جانب ماركوس بيرج، وأتيحت للاستقلال أكثر من محاولة، من دون تهديد حقيقي على مرمى العين في أول 10 دقائق، وحلقت التسديدات فوق المرمى أو تصدى لها الحارس خالد عيسى بنجاح، ومن أول ركلة ركنية حصل عليها «الزعيم» في اللقاء جاء التهديد الأول، ووصلت الكرة إلى ريان يسلم المتمركز خارج المنطقة سددها قوية بجوار القائم الأيسر في الدقيقة 12.
وبدأ العين بالتحكم في إيقاع اللعب مع مرور الدقائق، واكتسب لاعبوه الثقة، وظهر الانسجام واضحاً بين الشقيقين عمر ومحمد عبد الرحمن في وسط الملعب، وقيامهما بمهمة صناعة اللعب، في محاولة لتجاوز الدفاع المتقدم للاستقلال، وانطلق بيرج من الجهة اليسرى، ومرر عرضية ساقطة خلف المدافعين، إلا أن أحمد خليل لم يتمكن من اللحاق بها في التوقيت المناسب، وحاول أحمد برمان أن يفاجئ الحارس بصاروخ من خارج المنطقة فوق المرمى في الدقيقة 21.
وجاءت أخطر محاولات العين، عندما سدد «عموري» كرة قوية ملتوية من خارج المنطقة إلا أن العارضة ساعدت الحارس على التصدي لها في الدقيقة 24.
ورغم السيطرة الميدانية للعين، لم ينجح في ترجمة الأمر بفرص حقيقية، وركز على الكرات العرضية، التي لم تصل إلى بيرج وأحمد خليل في المقدمة.
وظهر خالد عيسى في لقطة رائعة بتصديه لرأسية من فرشيد إسماعيلي في الدقيقة 38.
واحتسب حكم اللقاء ضربة جزاء مشكوكاً فيها بعد تدخل إسماعيل أحمد، على إسماعيلي، وسط احتجاج كبير، نظراً للسقوط المبالغ فيه من اللاعب الإيراني، سددها السنغالي تيام على يمين الحارس، محرزاً هدف الاستقلال في الدقيقة 42، تقدم العين في محاولة لتعديل النتيجة، ووصلت الكرة إلى بيرج داخل المنطقة، لكن تسديدته تصدى لها المدافعون في الدقيقة 44.
انطلق الشوط الثاني وسط اندفاع هجومي من العين، من أجل تعويض النتيجة سريعاً، لكنه اصطدم بدفاع إيراني منظم، إلى جانب غياب اللمسة الأخيرة، في ظل الرقابة اللصيقة لبيرج، واقترب العين من مرمى منافسه، وهدده بتسديدة قوية من بيرج من خارج المنطقة تصدى لها الحارس بصعوبة في الدقيقة 61، ورد الاستقلال بهجمة منظمة لتصل الكرة إلى إبراهيمي سددها زاحفة بجوار المرمى.
وحاول الكرواتي زوران ماميتش مدرب العين علاج مشكلة نقص الخطورة من الأطراف، في ظل غياب الشحات وكايو، وأشراك بندر الأحبابي بدلاً من أحمد خليل، وعامر عبد الرحمن بدلاً من أحمد برمان. وتابع بندر الأحبابي كرة مرتدة من الدفاع الإيراني بعد ركلة حرة، ليسدد الكرة بجوار المرمى، ونجح شيوتاني بترجمة سيطرة «الزعيم» حينما أدرك التعادل، بعد مجهود فردي حينما انطلق من الجهة اليسرى، وسدد كرة قوية من خارج المنطقة هزت الشباك الإيرانية في الدقيقة 78، وحاول زوران أن يعزز وسط العين بإشراك إبراهيم دياكيه بدلاً من محمد أحمد، وكان العين قريبا من تسجيل الهدف الثاني، بعد لعبة مشتركة من أكثر من لاعب تقدموا معاً نحو منطقة الاستقلال بتمريرات متبادلة، وسدد بيرج بجوار القائم في الدقيقة 85.
وأهدر دياكيه فرصة خطيرة، حينما استلم كرة عرضية سددها مباشرة، لكن الحارس تصدى لها على دفعتين، وتألق خالد عيسى بتصدٍ حاسم لتسديدة من داخل المنطقة في الدقيقة 90، ويرد بيرج بصاروخ تصدى له الحارس في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع.