الاقتصادي

فنادق أبوظبي تستهدف 5.5 مليون نزيل العام الحالي

الظاهري يتحدث مع الصحفيين (الاتحاد)

الظاهري يتحدث مع الصحفيين (الاتحاد)

رشا طبيلة (أبوظبي)

تستقبل المنشآت الفندقية في إمارة أبوظبي نحو 5.5 مليون نزيل خلال العام الحالي، بزيادة تقدر بـ 10% مقارنة بالعام الماضي، وذلك ضمن أهداف دائرة السياحة والثقافة بأبوظبي، بحسب سلطان الظاهري المدير التنفيذي لقطاع السياحة في الدائرة.
وقال الظاهري في لقاء صحفي أمس، لعرض إنجاز القطاع السياحي العام الماضي، إنه يوجد 10 آلاف غرفة فندقية قيد الإنشاء في أبوظبي حالياً، على أن تفتتح على فترات حتى عام 2021، لافتاً إلى أن 3 آلاف غرفة منها ستفتتح العام الحالي منها 3 منتجعات في شاطئ السعديات وفندقان في منطقة كورنيش أبوظبي، وأن عدد الغرف الفندقية بأبوظبي حالياً 30 ألف غرفة.
وحول خطط الهيئة للعام الجاري، قال الظاهري، إنه سيتم تشكيل لجنة لتطوير السياحة في العين، تستهدف وضع توجه استراتيجي لمدينة العين من خلال إطلاق مبادرات وخطط لتطوير السياحة في المدينة وبالتعاون مع القطاع الخاص.
وأضاف: «ندرس تطوير منطقة الظفرة سياحياً، وهدفنا تحقيق التكامل السياحي بين أبوظبي والعين والظفرة».
وقال، إن الدائرة تعمل باستمرار على مواكبة أحدث التقنيات في مجال السياحة، حيث أطلقت مبادرة للمستقبل، لتكون جاهزة ومستعدة عند تطبيق أحدث التقنيات الحديثة التي من الممكن استخدامها لدعم تجربة السفر والسياحة.
وحول استهداف أسواق جديدة العام الجاري، أكد الظاهري: «نستمر في استهداف الأسواق الرئيسية إلى جانب أسواق أخرى في شرق آسيا، مثل كوريا الجنوبية وعدد من الدول في أفريقيا».
ولفت الظاهري إلى أنه يتم العمل حالياً مع الجهات المعنية بالصحة في تعزيز السياحة العلاجية بأبوظبي، حيث تم وضع الأطر الرئيسية لاستراتيجية السياحة العلاجية وتحديد الأسواق الرئيسية لهذا النوع من السياحة، وسيتم قريباً الإعلان الرسمي عن المبادرة.
وأشار الظاهري إلى الإنجازات التي تم تحقيقها العام الماضي في السياحة، حيث استقبلت المنشآت 4.87 مليون نزيل فندقي و3 مليارات درهم في الإيرادات، و72% في معدلات الإشغال، مدعوماً بنمو قطاع الفعاليات والمعارض والسياحة الترفيهية، إلى جانب السياحة البحرية.
وأضاف الظاهري: «استقبلت أبوظبي 345 ألف سائح بحري العام الماضي، ومن المتوقع أن يصل عدد السياح منها نحو 375 ألف سائح بحري العام الجاري».
وأكد أن الصين أصبحت من أهم الأسواق الرئيسية، حيث تصدرت الأسواق الرئيسية للعام الماضي، بواقع 372 ألف نزيل بنمو 61%، يليها السوق الهندي ثم البريطاني.
وأضاف الظاهري: «نسعى العام الحالي إلى العمل لزيادة معدل إقامة السياح في أبوظبي، لا سيما مع افتتاح وجهات جديدة والتي ستسهم في زيادة معدلات الإقامة مثل متحف اللوفر وافتتاح «عالم وارنر براذرز» في جزيرة ياس وغيرها».
وأشار الظاهري إلى أن أهم الأسواق الرئيسية الأسرع نمواً العام الماضي هي الصين بواقع 61%، وتايلاند بواقع 65%، وروسيا بواقع 91%، والدنمارك 177%، والنرويج 121 %.
وتوقع الظاهري استمرار الزيادة في عدد النزلاء من السوقين الصيني والروسي، لا سيما بعد إلغاء التأشيرة المسبقة لهم، إلى جانب افتتاح رحلات غير مجدولة من روسيا، الأمر الذي سيزيد عدد السياح الروسيين لأبوظبي العام الجاري.
وحول السياحة الترفيهية، قال الظاهري: «استقبلت أبوظبي خلال العام الماضي، نحو 13 مليون زائر لمناطق الجذب الترفيهي في الإمارة، و5 ملايين زائر للفعاليات والأحداث المقامة في أبوظبي، إلى جانب 69 فعالية للأعمال بنمو 53% مقارنة بالعام 2016».
وشهدت مراكز التسوق في أبوظبي والعين 75 مليون زائر العام الماضي.
وقال الظاهري: «فازت أبوظبي العام الماضي بـ16 عطاء لاستضافة فعاليات الأعمال المرموقة التي ستقام في السنوات الخمس المقبلة، والمتوقع أن يحضرها 50 ألفاً من أعضاء الوفود المشاركة، واحتلت العاصمة المركز الثاني باعتبارها أفضل مدينة لمزاولة الأعمال في التصنيف الذي أجرته شركة إبسوس العالمية لأبحاث السوق عام 2017».
وقال الظاهري: «شهدت أبوظبي 817 حدثاً مختلفاً العام الماضي، وتمت توسعة المساحات المخصصة لإقامة الفعاليات والأحداث لتصل إلى 67.340 كلم مربع من مساحة مرافق الفعاليات في كامل أرجاء أبوظبي».
حملات ترويجية
وتم العام الماضي إطلاق 107 حملات ترويجية عالمية مشتركة في الأسواق الرئيسية والتي أسهمت في إضافة 300 ألف رحلة سفر، إلى جانب إجراء 30 حملة تسويق إلكترونية على الإنترنت، و18 مليون تفاعل في مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا ما يفوق بنسبة 72% عن العام 2016. واستقبلت المواقع الإلكترونية لدائرة الثقافة والسياحة، والبالغ عددها 16 موقعاً، 17 مليون زائر بزيادة 130% على العام 2016.

ترخيص الفعاليات
وأسهم نظام ترخيص تنظيم الفعاليات التي أطلق في مارس العام الماضي، في تعزيز تنظيم الفعاليات بأبوظبي، حيث يعمل على تيسير تنظيم الفعاليات عن طريق الربط بين 22 هيئة حكومية مختلفة عبر منصة واحدة. وقال الظاهري: «أصبح ترخيص الفعالية يتطلب مجهوداً ووقتاً قليلاً، حيث تأخذ عملية ترخيص الفعالية كحد أقصى 5 أيام فقط».

معارض خارجية
وحول المشاركة في المعارض الخارجية، قال الظاهري، إنه تمت المشاركة في 11 معرضاً دولياً خارجياً العام الماضي، وتم من خلالها عرض 220 منتجاً سياحياً بالتعاون مع الجهات المعنية، من خلال الأجنحة المشاركة تحت مظلة أبوظبي من فنادق ومرافق وغيرها، وتم تنظيم 8 جولات تعريفية في 28 مدينة، فضلاً عن استضافة أبوظبي لـ 82 رحلة تعريفية ترويجية.
وأشار الظاهري إلى أهم برامج الهيئة المتعلقة باستقطاب المؤتمرات والفعاليات الكبرى لتنشيط سياحة الأعمال والحوافر، حيث إن أبوظبي أصبح لها دور كبير اليوم في الخريطة العالمية من خلال استقطاب معارض ومؤتمرات كبرى تستقبل بين 10 إلى 15 ألف مشارك.

إرشاد سياحي
وحول برنامج تجارب إماراتية الذي يستهدف استقطاب المواطنين ليكونوا مرشدين سياحيين يمثلون ثقافة وتراث الإمارات أمام السياح، يوجد حالياً 8 مرشدين سياحيين إماراتيين ضمن البرنامج، وتم تقديم طلبات من 200 مواطن للاشتراك في البرنامج، حيث سيتم تدريبهم واختيار الناجحين منهم.
ويوجد في أبوظبي 762 مرشداً سياحياً مرخصاً منهم 70 إماراتياً.

نظم جديدة للتأشيرات
وساهمت إعادة تصميم نظام إصدار التأشيرات ووضع قواعد جديدة لمنح التأشيرات المرور في العام الماضي في تحسين إمكانية الوصول لأبوظبي، حيث أطلقت الدائرة في شهر مايو الماضي النظام الجديد المتطور لإصدار تأشيرات الدخول بالتعاون مع الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، حيث صمم النظام الجديد الذي يمكن الفنادق والمؤسسات من إصدار تأشيرات دخول سياحية للزوار، إلى جانب أنه ابتداء من مايو 2017، بات بالإمكان إصدار تأشيرة مرور مدتها 4 أيام أو 96 ساعة للمسافرين عبر مطار أبوظبي الدولي من جميع الجنسيات، بهدف إطلاع مسافري الترانزيت على وجهاتنا السياحية وتشجعيهم على زيارة الدولة في المستقبل.
وبدأ في شهر يناير العام الماضي العمل بنظام منح الزائرين الروس تأشيرات الدخول لدى وصولهم مطار أبوظبي الدولي، حيث بلغ عدد التأشيرات 16 ألف تأشيرة، في حين بلغ عدد التأشيرات الممنوحة للمسافرين الصينيين أكثر من 80 ألف تأشيرة.

مؤتمرات وفعاليات كبرى حتى 2023
فازت أبوظبي العام الماضي بعروض استضافة العديد من المؤتمرات والفعاليات خلال الأعوام المقبلة، والتي ستسهم في تنمية قطاع سياحة الأعمال، حيث نجح مكتب أبوظبي للمؤتمرات بتقديم طلبات مع الشركاء والجهات المعنية لاستضافة مؤتمرات من المتوقع أن تستقطب 45 ألف وفد مشارك، وتسهم في 600 ملون درهم في اقتصاد الإمارة.
ومن هذه المؤتمرات المؤتمر العالمي لأمراض الكلى 2020 المتوقع أن يستقطب 4 آلاف مشارك ومؤتمر مجلس التمريض الدولي في 2021 المتوقع أن يستقطب نحو 6 آلاف مشارك ومؤتمر الاتحاد الدولي للقابلات 2023، المتوقع أن يستقطب 4 آلاف مشارك، والمنتدى الحضري العالمي المتوقع أن يستقطب 10 آلاف مشارك في 2020، إضافة إلى مؤتمر الطاقة العالمي المتوقع أن يستقطب 6 ألف مشارك في العام 2019 ومؤتمر الاتحاد العالمي لجمعيات شفاء الجروح في 2020 والمؤتمر العالمي المعني بالطرق في 2019 والمؤتمر العالمي لطب الأسرة في 2020.