الاقتصادي

عمومية "أبوظبي التجاري" توزع 42 فلساً للسهم للعام 2017

وافقت الجمعية العمومية الـ33 لبنك أبوظبي الوطني، مساء اليوم على توزيع أرباح بقيمة 0.42 درهماً للسهم الواحد عن العام 2017، بقيمة إجمالية تصل إلى 2.183 مليار درهم، بما يعادل 51 ?من صافي الأرباح.
وقال عيسى محمد السويدي رئيس مجلس إدارة البنك خلال انعقاد الجمعية في مقر البنك الرئيسي بأبوظبي :" بالرغم من المستجدات والمتغيرات التي اتسمت بها السنة الماضية إلا أن البنك قد تمكن من ألاستمرار في النمو حيث ارتفع صافي الأرباح بنسبة 3% مقارنة مع العام السابق وحافظ العائد على حقوق المساهمين على متوسطه البالغة نسبته 15% من خلال الاستمرار في التركيز على السوق المحلية ووضع عملاءنا في المقام الأول وتعزيز ثقافتنا المستقاة من أفضل معايير حوكمة الشركات.

وأضاف، استطاع البنك تحقيق النمو بمعدلات أسرع من تلك المحققة بالأسواق المصرفية بالسوق المحلي بدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال الإرتقاء بخدمة العملاء ومعايير إدارة المخاطر.

وفي ظل توقعات النمو التدريجي لاقتصاد الدولة خلال عام 2018 ونظراً لما يتمتع به البنك من قاعدة رأس مالية قوية ونهج متحفظ لإدارة المخاطر، فإننا على أمل أن نثبت لكم جاهزية البنك للتعامل مع كافة المستجدات والتغييرات التي يشهدها عام 2018 مثل تطبيق ضريبة القيمة المضافة واتفاقية بازل (3) وانعكاساتها على رأس مال البنك وسيولته بالإضافة إلى الأنظمة المحاسبية الجديدة ومن أهمها المعيار الدولي لإعداد التقارير المالية رقم (9) الذي يستوجب استخدام نموذج احتساب الخسائر الائتمانية المتوقعة.

واختتم قائلاً "إن إستراتيجية الأعمال التي ينتهجها البنك مع إضافة ركيزة الصيرفة الرقمية، ستستمر في دعم البنك لتحقيق المزيد من النمو بمعدلات نأمل أن تتخطى تلك السائدة بالأسواق بالإضافة إلى تحقيق أعلى العوائد للمساهمين".

من جهته، قال علاء عريقات الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي التجاري وعضو مجلس الإدارة:"كان عام 2017 عاماً مفصلياً أثبت فيه بنك أبوظبي التجاري قدرته على التغلب على التحديات والحفاظ على أداء مالي قوي، بالإضافة إلى مواكبة المستجدات والاستثمار والمشاركة في الصناعة المصرفية في الدولة".

وأضاف، استمر البنك خلال عام 2017 في الاستثمار في أعماله وحقق نمواً جيداً مقارنة بعام 2016، حيث ارتفع إجمالي ودائع العملاء بنسبة 5% بينما ارتفعت القروض بنسبة 3%. كما شهدت إيداعات العملاء في الحسابات الجارية وحسابات التوفير زيادة كبيرة لتشكل 43% من إجمالي ودائع العملاء. بينما حققت الصيرفة الإسلامية نمواً كبيراً، حيث ارتفع صافي تمويل الأصول بنسبة 17% وارتفعت الودائع الإسلامية بنسبة 23%.

كذلك استمر البنك في تحقيق أداء متميز على صعيد المؤشرات الرئيسية الأخرى ومن أهمها الحفاظ على عائد قوي على متوسط الحقوق بنسبة 15% واستقرار نسبة التكلفة إلى الدخل عند 33.1% وقاعدة رأسمال قوية حيث بلغت نسبة كفاية رأس المال 19.09%.

ويمكنكم الاطلاع على المزيد من التفاصيل عن أدائنا المالي في تقرير كبير المسؤولين الماليين وفي البيانات المالية الموحدة.

وتابع عريقات :" تشهد الأسواق حالياً زيادة كبيرة في المنافسة من جانب البنوك الأخرى ومن قبل الشركات حديثة التأسيس المتطلعة إلى المنافسة والحصول على حصة من الأسواق، علاوة على شركات التقنيات المالية وحتى من مؤسسات غير مالية (مثل أُوبر) ومالها من تأثير على الأسواق المالية".

وأضاف لمواجهة هذه المنافسة سندفع باتجاه تحقيق النمو المستدام من خلال تنويع أعمالنا ومحافظنا والتأكد من أن كل ما نقوم به يتمحور حول عملائنا وتوفير تجربة مصرفية لا تضاهى وهو الأمر الذي لا يقتصر على استخدام الأنظمة الإلكترونية الحديثة بل ينطوي على تغيير الطريقة التي يتعامل بها البنك مع البيئة المالية المحيطة به.

وتابع عريقات:"في عام 2017، قام بنك أبوظبي التجاري بافتتاح المركز الثاني لخدمات الصيرفة الرقمية(uBank) لمساعدة عملائه على التحول من المعاملات المصرفية التقليدية إلى المعاملات المصرفية الرقمية وتقليص الوقت اللازم لإتمام المعاملات والخدمات المصرفية المطلوبة ويتم تنفيذ 96% من المعاملات المالية للأفراد إلكترونياً".

وأشار إلى أنه على صعيد الخدمات المصرفية للشركات، تم تحويل عملاء البنك إلى الخدمات المصرفية الإلكترونية، وخلال ما لا يزيد على سنتين فقط، ارتفعت نسبة العملاء المستخدمين لقنوات الخدمات المصرفية الإلكترونية من حوالي 38% لتصل إلى 80%.

وقال عريقات: "نثق باقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة وتنوعه وقدرته على توفير الكثير من الفرص التي نستطيع الاستفادة منها في الأسواق المحلية الواعدة، من خلال إستراتيجية أعمالنا التي أثبتت نجاحاً كبيراً في ظل بيئة أعمال تتسم بالمنافسة الشديدة طوال السنوات التسعة الماضية".