ألوان

إقبال كبير على جناح الأسر المواطنة في «الجنادرية»

جانب من جناح الأسر المواطنة في «الجنادرية» (من المصدر)

جانب من جناح الأسر المواطنة في «الجنادرية» (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

شاركت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في الدورة الثانية والثلاثين للمهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية»، والذي نظمته وزارة الحرس الوطني، وذلك برعاية خادم الحرمين الشريفين، في العاصمة السعودية الرياض.
وحظي جناح الإمارات الذي تشرف عليه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، باهتمام كبير من ضيوف المهرجان الذين قدموا للاطلاع على ما يحتويه من إرث تاريخي عريق. واستقطب الركن المخصص للأسر المواطنة الإماراتية بدعم من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، المزيد من الزوار الذين اطلعوا على الحرف اليدوية الإماراتية، التي تبدعها أنامل الأسر المواطنة من سدو وخوص وتلي وأكلات شعبية، ومنتجات حرفية أسهمت في إبراز دور المرأة المواطنة في استمرار المحافظة على هذه الحرف التراثية باعتبارها مكوناً أساسياً من مكونات الهوية الوطنية. وعكست المشاركة في مهرجان الجنادرية، المحبة التي تربط بين الشعبين الشقيقين الإماراتي والسعودي، من خلال الحرص على الوجود في المناسبات الوطنية، سواء في الإمارات أو السعودية، وامتزج التراث الإماراتي والسعودي في مناسبة وطنية يفوح منها عبق التاريخ، والتأكيد على الهوية العربية الإسلامية وتأصيل موروثنا الوطني بشتى جوانبه، ومحاولة الإبقاء والمحافظة عليه ليبقى ماثلا للأجيال القادمة.
وقالت عفراء الهاملي منسقة مؤسسة خليفة الإنسانية في المهرجان: «مشاركتنا الثانية في مهرجان هذا العام، كانت بفضل الدعم الكبير الذي نلقاه من قيادتنا الرشيدة ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية للوجود والمشاركة في أهم الفعاليات والمهرجان داخل وخارج الدولة».وأشارت إلى أن جناح الأسر المواطنة، كان يعرض كل ما يلمس التراث والفلكلور الإماراتي، خاصة من جانب الأزياء التقليدية، فضلاً عن الأشغال اليدوية المتنوعة (السدو والخوص)، حيث لاقت هذه المنتوجات الإماراتية الاستحسان الكبير من قبل الزوار.