ألوان

«لارا كروفت» تعود مجدداً في «غازية القبور»

لقطة من فيلم «تومب رايدر»

لقطة من فيلم «تومب رايدر»

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

بعد 15 عاماً من الغياب، أعاد المخرج النرويجي روار أوتاج شخصية المستكشفة والمغامرة الشهيرة «لارا كروفت» بطلة لعبة الفيديو جيم الشهيرة TombRaider - «غازيةِ القبور»، إلى السينما مجدداً من خلال فيلم جديد يحمل الاسم نفسه Tomb Raider الذي يعتبر الجزء الثالث من سلسلة الأفلام التي قدمتها في السابق النجمة الشهيرة إنجلينا جولي.ارتبط اسم «لارا كروفت» بالممثلة إنجلينا جولي لسنوات طويلة، خصوصاً أنها جسدت الشخصية في فيلمين سابقين الأول حمل عنوان Tomb Raider عام 2001، والآخر بعنوان Tomb Raider: The Cradle of Life - «مهد الحياة»، وبلغت إيراداتهما الإجمالية في شباك التذاكر حول العالم 432 مليون دولار، وحينما تقرر استثمار نجاح الجزأين السابقين بإنتاج فيلم جديد عن «لارا كروفت»، تم ترشيح عدد نجمات هوليوود منهن جينيفر لورانس وإيما واطسون ونينا دوبريف وإيميل براونينج وإليزابيث أولسن وجيما أرترتون وإيميلي بلانت وآن هاثاواي، حتى تم الاستقرار على أليسيا فيكاندر، التي تعتبر من أفضل الممثلات الصاعدات في هوليوود، وفازت عام 2016 بجائزة أوسكار لأفضل ممثلة في دور مساعد عن فيلم The Danish Girl، وشاركت في عدد من الأفلام الناجحة، حيث استطاعت أليسيا أن تلفت أنظار الجمهور إليها من خلال دورها في فيلم الخيال العلمي Ex Machina عام 2015، وكذلك من خلال مشاركتها في فيلم الجاسوسية The Man from U.N.C.L.E

قصة مختلفة
فيلم Tomb Raiderمقتبس عن سلسلة ألعاب فيديو تحمل الاسم نفسه، وبيع منها أكثر من 45 مليون نسخة حول العالم، وأحداث الفيلم مأخوذة بالتحديد من لعبة الفيديو التي صدرت عام 2013، وبذلك فإن الفيلم يعتبر امتداداً لسلسلة الأفلام، لكن بقصة مختلفة تماماً عن الجزأين السابقين.
رحلة كارثية

تدور أحداث الفيلم حول انضمام والد «لارا كروفت» لعداد المفقودين بعد ذهابه للتنقيب عن خنجر «زيان» الأثري، فتنطلق للبحث عنه على جزيرة صينية مجهولة، ويساعدها في ذلك صديق والدها القديم «لو رِن» الذي يلعب دوره الممثل دانيال وو، حيث يكون مرشدها على سطح الجزيرة، لكنهما يصطدمان بعواقب رحلتهما الكارثية ويحاولان البقاء على قيد الحياة. والفيلم وهو من تأليف جينيفا روبرتسون دويرت وبطولة والتون جوجينز ودومينيك ويست وألكساندر ويلوم وليو آشيزاوا.

تدريبات قتالية
يمزج الفيلم بين الإثارة والأكشن والحركة، وقد خضعت أليسيا لتدريبات رياضية وقتالية مكثفة، لكي تستطع تجسيد «لارا كروفت» بالشكل المطلوب، خصوصاً أنها محترفة في القتال برمي السهم بالقوس وغيرها من الآلات الحادة، وخلال مغامرة «لارا كروفت» في البحث عن والدها المفقود، تتعرض إلى العديد من المخاطر ومواجهتها لإحدى العصابات في جنوب أفريقيا – أحد أماكن التصوير، وتظل في مقامة جميع المخاطر حتى تستطيع حل لغز فقدان والدها. وصرحت أليسيا أنها كانت إحدى المعجبات بلعبة Tomb Raider حيث خاضت لعب بعض أجزائها، ما أهّلها لكي تتعرف إلى الشخصية المغامرة والمستكشفة الشهيرة «لارا كروفت» وتجسدها أمام شاشة السينما.