الرئيسية

مقام سيدنا بلال ـ 2 ـ

كان في «الجاهلية»، ذلك الزمن الذي أجحف الكثير من المؤرخين حقه، والحط من قدره بغية إعلاء الزمن الذي أتى بعده، الخطباء كقس بن ساعدة الأيادي، وكان هناك الحنفاء مثل: ورقة بن نوفل، ابن عم خديجة بنت خويلد، وزيد بن عمرو بن نفيل، عم عمر بن الخطاب، والشاعر أمية بن أبي الصلت، والشاعر لبيد بن ربيعة العامري، وعبيدالله بن جحش بن رئاب وعثمان بن الحويرث بن أسد بن عبدالعزى واكثم بن صيفي حكيم العرب، والشاعر زهير بن أبي سلمى.
وكانت مكة والمدينة أرض غناء وموسيقى، وأسواق أدبية وفنية، يعيش فيها أقوام من مختلف الأجناس واللغات، والجزيرة العربية زاخرة بديانات شتى: كاليهودية والنصرانية، وهناك الصابئة والمجوس والحنيفية، وعبادة الأوثان، وكان التبادل التجاري، والسلعي، ومرور القوافل، وهناك أماكن مقدسة، وحج كل عام، ففي الجزيرة ثلاث وعشرون كعبة، اشتهرت منها إحدى عشرة كعبة، وهناك رحلات الشتاء والصيف، فلا يمكن إلا أن تكون هناك كتابة، وحسابات وأرقام وعقود وعهود وديون ومواثيق، إذن لم يكن العصر الجاهلي عصر جهل ضد العلم، وإنما كان عصر جهل ضد الحلم!
في ذلك المجتمع ترعرع بلال، حيث ولد قبل ثلاثة أعوام من عام الفيل، أي سنة 43 قبل الهجرة، من أحباش شمال السودان، وقيل من سراة الحبشة، فقد كان أسيراً، ثم مملوكاً لأمية بن خلف الجُمحي الذي عذبه على إسلامه، وشارك في قتله في معركة بدر، عبارته «أحد.. أحد» اشتهرت في الآفاق، مثلما سيشتهر بلال نفسه في كل العالم، ربما لأنه كان أول مؤذن، فقد استطال عنقه، وذاع صيته، كما في الحديث: «المؤذنون أطول الناس أعناقاً يوم القيامة».
لم يتخلف بلال عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لا في حل ولا ترحال، ولا غزو، وحين توفي، ترك المدينة، وفضل أن يكون مرابطاً في بلاد الشام، وامتنع عن الأذان، ولم يؤذن بعد وفاة الرسول الكريم إلا مرة واحدة، حينما زار قبره، ولم يستطع أن يكمل الأذان.
آخى الرسول الكريم بينه وبين «أبي رويحة» قبل الهجرة، وفي المدينة بينه وبين «أبي عبيدة بن الجراح»، تزوج بلال أخت «عبد الرحمن بن عوف»، «هالة بنت عوف»، ولم يعقب منها، لكن بعض الروايات تشير إلى أنه تزوج أكثر من امرأة وأنجب من بعضهن، مثل «هند الخولانية» وزوجه الرسول الكريم امرأة من بني الليث من قبيلة كنانة.
كان شديد السمرة، طويلاً، نحيفاً، كث الشعر، ذا صوت جهوري شجي، غنى في الجاهلية، وأذّن في الإسلام، له أخت اسمها «غُفيرة» وأخ اسمه «خالد»، توفي وعمره ثلاثة وستون عاماً بالطاعون، والذي عرف بطاعون عمواس، ودفن في مقبرة «باب الصغير» بدمشق.