الإمارات

زيارة محمد بن زايد تعكس حرصه على توفير حياة كريمة لسكان أبوظبي

مركز خدمة العملاء في البلدية (الاتحاد)

مركز خدمة العملاء في البلدية (الاتحاد)

هالة الخياط (أبوظبي)

أكد معالي فلاح محمد الأحبابي، رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات، أن الفترة المقبلة ستشهد تطوير الخدمات التي تلبي حاجات المجتمع ورفاهيته، وبما يواكب تطلعاته.
وكشف الأحبابي، في تصريح لـ «الاتحاد» في أعقاب زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لبلدية مدينة أبوظبي، أول أمس، عن أنه تم اعتماد 52 مشروعاً تطويرياً مع القطاع الخاص ومشاريع أخرى مستقبلية، بلغ عددها 40 مشروعاً توجد قيد الدراسة، وستطرح قريباً.
وأكد أن الدائرة تسعى دوماً إلى إطلاق مبادرات جديدة، بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين كافة في القطاعين العام والخاص، وتعمل على تطوير فرص استثمارية جديدة.
وقال الأحبابي، إن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ما هي إلا تأكيد على أن رفاهية سكان الإمارة، وتيسير معاملاتهم تأتي على رأس أولويات حكومة أبوظبي.
وأضاف أن زيارة سموه تأتي ضمن حرصه ومتابعة سموه الشخصية والحثيثة للمشروعات الحيوية والخدمية ومشاريع البنية التحتية التي تخدم المواطن، وجميع سكان إمارة أبوظبي.
وأكد التزام دائرة التخطيط العمراني والبلديات بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال زيارته بلدية مدينة أبوظبي، حيث سيتم التركيز خلال الفترة المقبلة على مشاريع الابتكار الرقمي، وتبني التقنيات الحديثة، بما في ذلك تقنيات الذكاء الاصطناعي التي من شأنها تحقيق التقدم في مجال الخدمات المقدمة للجمهور.

ترسيخ مكانة أبوظبي
وتابع معاليه: نعمل جنباً إلى جنب مع شركائنا من أجل دعم ترسيخ مكانة أبوظبي كوجهة استثمارية دولية رائدة ومتطورة تساهم في تعزيز القدرة التنافسية للإمارة، وتساعد في تحقيق الأهداف التي وضعتها رؤية خطة أبوظبي التي ترمي إلى تحقيق التنمية المستدامة.
وتحقيقاً لذلك، قال معاليه: نعمل في دائرة التخطيط العمراني والبلديات على الإسهام في تعزيز نسيج البنية التحتية للإمارة وتطويره من خلال حزمة من المشاريع المتكاملة التي يتم فيها التركيز على تطوير بيئة تخدم أهداف التنوع الاقتصادي التي تسعى حكومة إمارة أبوظبي إلى تحقيقها. كما نقوم بدعم المستثمرين، في إطار رؤية متكاملة تواكب مستجدات التطورات العالمية.
وأكد مواطنون ومقيمون أهمية زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للبلدية، أمس الأول، والتي تعتبر مؤشراً أكيداً على اهتمام القيادة الرشيدة وحرصها على الارتقاء بالخدمات المقدمة للجمهور، وتحقيق التنمية الاجتماعية، وتقديم أفصل الخدمات لتسهيل راحة العملاء، وتعزيز مستوى سعادتهم ورضاهم عن الخدمات.
وقال إبراهيم بن شاهين الرئيس التنفيذي لمجموعة «آي للاستثمار»: «إن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى بلدية أبوظبي تعد مؤشراً على حرص القيادة الرشيدة على استمرار النجاحات التي حققتها إمارة أبوظبي في مختلف المجالات، وتعكس متابعة سموه العمل الميداني، والاقتراب من العمل الحكومي والتعرف إلى مسيرة الجهات الحكومية عن قرب».
وأضاف، أن دولة الإمارات تطبق معايير الحوكمة، وهذا أكبر دليل، وهو المساءلة والمحاسبة والشفافية، واطلاع ولي عهد أبوظبي ومتابعته شؤون الجهات الحكومية المحلية دليل على تطبيق الحوكمة، والتي توفر الاطمئنان لدى المستثمرين الموجودين والمحتملين أيضاً، حيث تؤدي لزيادة الثقة في الاستثمار بالدولة.
وأشار إلى أن هناك إيجابيات كثيرة أخرى، أهمها وجود مراقبة مباشرة على الدوائر الحكومية ومؤسساتها، الأمر الذي ينعكس على أداء الموظفين والمديرين، وذلك لجدية القيادة في الوصول إلى أعلى المعدلات العالمية في الخدمات الحكومية.
ولفت إلى أن الإمارات حققت نجاحات على صعيد الخدمات الحكومية، وأن إمارة أبوظبي حققت طفرات عديدة، لافتاً إلى أن متابعة القيادة الرشيدة لما يدور على أرض الواقع من كثب تؤكد الحرص على الحفاظ على التطور والنجاحات، وهو المهمة الأهم بعد تحقيق أي إنجاز.

خصخصة المشاريع
من جانبه، ثمن المواطن فؤاد عبد الله المرزوقي، توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بشأن خصخصة واستثمار وتشغيل مرافق البلدية الحالية وتطويرها تجارياً، لأهميتها في تعزيز مكانة أبوظبي كوجهة جاذبة ومفضلة للجميع.
وقال المرزوقي، إن الخصخصة تقلل النفقات الرأسمالية والتشغيلية على الحكومة، ويكون دور البلدية إشرافياً، بما يساعد في توفير الميزانية الحكومية للبلدية، ورفع جودة الخدمات، مدللاً على ذلك بأن القطاع الخاص يعتبر جهة اختصاص سواء في الحدائق والمرافق الترفيهية وتزيين الشوارع، وبالتالي إدارته هذه المشاريع تكون أفضل، ولديه المعرفة بتقليل تكاليف التشغيل والإدارة لهذه المرافق، وجعلها مراكز وجهات أكثر جذباً للسائح والمقيم في الإمارة والارتقاء بخدمات البلدية.
وفيما يخص توجيهات سموه بالانتهاء من مشروع التحول الرقمي مع نهاية العام، أوضح المرزوقي أن التحول الرقمي أمر لا بد منه لأهميته في سرعة إنجاز المعاملات، وبالوقت نفسه تخفيف الازدحام المروري، وتقليل نسبة المراجعين للبلدية، وتشجيع الجميع على الالتزام بدفع الاستحقاقات التي عليهم، وتجديد التراخيص إلكترونياً، بما يسهل إجراء المعاملات عبر جهاز الهاتف المحمول أو الكمبيوتر.
وقال المواطن عزيز الظاهري، إن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للبلدية، تعتبر دافعاً معنوياً للعاملين كافة في البلدية بشكل خاص، والقطاعات الحكومية الأخرى بشكل عام، للاجتهاد في العمل وتقديم الأفضل للجمهور.
وأضاف أن الزيارة تأتي في إطار حرص سموه على متابعة سير العمل في مختلف الدوائر الحكومية، لا سيما الجهات الخدمية، والتأكد من جاهزيتها لتقديم أفضل مستويات الخدمة للمتعاملين، وفي جميع الأوقات، وبكفاءة عالية.

سرعة الإنجاز
من جانبه، أكد المواطن أحمد المهيري أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد بتأكيده التحول الرقمي، وضرورة توفير الخدمات الرقمية يؤكد اهتمام القيادة بسرعة إنجاز المعاملات التي تشمل معاملات الأراضي والعقارات والخدمات المجتمعية، بما يرتقي بالخدمات المقدمة للجمهور من مواطنين ومقيمين.
وقال إن توجيهات سموه بإنشاء مسار الدراجات الهوائية في جزيرة الحديريات، وتطوير مناطق شاطئية وخدمات عامة لزيادة المساحات والأنشطة الترفيهية للمقيمين والمواطنين، تؤكد حرص الحكومة الرشيدة على توفير كل أسباب السعادة والرفاهية للسكان.
ويشار إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، كان أصدر توجيهات بتحديث سياسات قطاع الإنشاء والاستشارات العمرانية خلال 3 أشهر، ومناقشة خصخصة واستثمار وتشغيل مرافق البلدية وتطويرها تجارياً مع القطاع الاستثماري الخاص، كما أمر بإنشاء قسم شكاوى المراجعين لتحسين الخدمات بناءً على أفكار واقتراحات وتجربة العملاء، واعتماد سياسة الاستراحات البحرية والبرية الموسمية لتوفير خيارات سياحية تحافظ على بيئة أبوظبي.