رأي الناس

سرطان بطعم الفاكهة

آفة التدخين هي أحد أكثر مسببات أمراض الصحة العامة على مستوى العالم، بما فيها الأمراض القلبية الوعائية والسرطانات وأمراض الجهاز التنفسي. نظراً لخطورة التدخين وتأثيره على كافة أفراد المجتمع قامت الدولة باتخاذ العديد من الإجراءات لمراقبة والحد من استخدام التبغ.
رغم أن أضرار التدخين مكتوبة على أي علبة سجائر، فإن أغلب المدخنين لا يلتفتون لهذه التحذيرات، التي عادة ما تفشل في تحقيق النتائج المرجوة منها، حتى وصلنا إلى مرحلة السجائر والشيشة الإلكترونية التي انتشرت بين الشباب بشكل شديدة الخطورة، حتى أصبحت «صرعة» الموسم، ويتبارى الشباب في الحصول على نكهات القهوة والكابتشينو والفواكه المختلفة، بل ومزجها بشكل يدوي عشوائي، بل أصبح بعض الشباب يبحث على الإنترنت وعند الباعة الذين يهربونها عن آخر إصدار من السجائر الإلكترونية، وكأنها هاتف محمول، خاصة مع زيادة الترويج لها على المواقع الإلكترونية، وزيادة الإقبال عليها في الدول الأوروبية.
وفي محاولة لترويجها يقول بائعوها إن الشيشة الإلكترونية لا تحتوي على المواد السامة والمسرطنة الموجودة في الشيشة العادية مثل «القطران وأول أكسيد الكربون»، وهذا يجعلها صحية، ويقولون إن الدخان الناتج منها لا يؤذي المدخّنين ولا الأشخاص الجالسين بجوارهم لأنه عبارة عن بخار وليس دخاناً، ولكن «الشيشة الإلكترونية» أو كما يطلق عليها «الشيشة الصحية» ليست صحية بالمرة، لأن مكوناتها لا تخلو من العديد من المواد الكيميائية غير خاضعة للأبحاث التي قد تؤدي إلى الإضرار بصحة الإنسان، وليس لها مواصفات قياسية، فهي مجهولة المصدر، وكل شركة تنتج منتجاً مختلفاً في مواصفاته عن الأخرى.
لذلك لم يكن غريباً إعلان وزارة الصحة ووقاية المجتمع، اعتزامها إصدار تشريع بحظر استيراد وتداول السيجارة الإلكترونية والترويج والإعلان عن منتجات التبغ الإلكترونية، ووضع إطار تشريعي لمنع الترويج لمنتجات التبغ الإلكترونية، سيطبق قريباً جداً. وما حدث في الولايات المتحدة الأميركية ربما يدفع البعض للتفكير قبل ممارسة هذا النوع من التدخين، حيث انفجرت سيجارة إلكترونية في فم شاب أميركي أثناء التدخين، وتعرض لحروق بليغة في رئتيه وأجزاء من وجهه وعنقه وفمه ودخل في غيبوبة، بسبب حدوث تماس كهربائي في بطارية الليثيوم في السيجارة.
وحادثة انفجار السيجارة الإلكترونية ليست الأولى من نوعها، ورغم أن ضرر هذه السجائر على الصحة أقل من السجائر العادية، فإن هناك الكثير من الدراسات الحديثة التي أكدت أن الاستنشاق العميق للسجائر الإلكترونية يزيد من احتمال الإصابة بسرطان الرئة أكثر من تدخين السجائر العادية.
محمود فهمي - دبي