الإمارات

منتدى «نيويورك أبوظبي» يناقش تطور الروبوتات

نموذج الروبوتات  (تصوير: وليد أبوحمزة)

نموذج الروبوتات (تصوير: وليد أبوحمزة)

عمر الأحمد (أبوظبي)

اختتم أمس في أبوظبي «المنتدى الدولي الأول للروبوتات الذكية: التحكم الذاتي والرؤية 2018»، والذي نظمه معهد جامعة نيويورك أبوظبي على مدى اليومين الماضيين في مقر الجامعة، حيث جمع المنتدى نخبة من الباحثين لمناقشة مستوى تطور الروبوتات الذكية، وتم استعراض الجهود المكثفة في مجال الأبحاث عبر العقود الماضية للتحقيق في تطور الروبوتات الذكية، والبحث في التحديات الأساسية التي تواجه تعايش البشر مع الروبوتات.
وذكر المعهد أن الروبوتات تعتبر من عوامل التمكين الرئيسة في رؤية الإمارات 2021، وأن الدولة تتبوأ مكانة ريادية في اعتماد الذكاء الاصطناعي والروبوتات كخطة استراتيجية لتحقيق النمو الاقتصادي على المدى الطويل، والارتقاء بجودة الحياة، حيث تعكس «جائزة الإمارات للروبوت والذكاء الاصطناعي لخدمة الإنسان»، وهي إحدى الجوائز والمبادرات المرموقة التي تدعم الأبحاث والتطوير في الذكاء الاصطناعي والروبوتات، الالتزام بالاستراتيجية الإماراتية الوطنية للابتكار. وأضاف المعهد: «إن تكنولوجيا الروبوتات تنسجم مع الموضوعات البحثية الاستراتيجية التي تعتمدها جامعة نيويورك أبوظبي، والأنشطة الرئيسية في كليتي الهندسة والعلوم بالجامعة، وفي سياق الخطة الاستراتيجية الهندسية، تعتبر الروبوتات من مجموعات الأبحاث الناشئة لدينا».
وتم خلال فعاليات المنتدى، استعراض مشروع نظام حديث يمكن تركيبه على روبوت بمهام مساعدة للبشر في استشعار المواد والأسطح، حيث يقوم بقياس درجات الحرارة للتعرف إلى طبيعة المادة التي أمامه، وذلك خلال نصف دقيقة، بحسب تاماس أوجسكي، طالب الدكتوراه بجامعة نيويورك أبوظبي، وأحد أعضاد الفريق المشرف.
وذكر أوجسكي أن الروبوت يمكن استخدامه في التعامل المباشر مع البشر وخدمتهم المباشرة، كما يمكن استخدامه أيضاً في توفير معلومات عن طبيعة المواد المحيطة إلى المركز في المستقبل، كما يمكن التحكم به عن بعد وإمساك الأسطح والمواد، حيث يمكن استخدامه في الرحلات الفضائية.