عربي ودولي

«يوم التراث العربي» تدين انتهاك «إسرائيل» لهوية القدس

أدانت احتفالية «يوم التراث الثقافي العربي» الانتهاكات الإسرائيلية، عبر محاولة طمس الهوية التراثية الثقافية العربية الإنسانية في القدس خاصة، ودولة فلسطين عموماً مؤكدة اعتبار القدس عاصمة التراث العربي بصفة عامة وأن يكون محور الاحتفال لعام 2019،حول «تراث القدس، تراث الأمة العربية» .

 وأوصت الاحتفالية في ختام أعمالها التي عقدت بالجامعة العربية بعقد اجتماع تنسيقي بين الأمانة العامة للجامعة والأزهر الشريف لمتابعة تنفيذ توصيات «مؤتمر التطرف وأثره السلبي على مستقبل التراث الثقافي العربي» الذي عقد يوم 4 ديسمبر الماضي .

 وطلبت من الأمانة العامة تنظيم ندوة حول أثر الحضارة والتراث العربي الإسلامي في الحضارات المعاصرة بالتعاون مع الجمعية العربية للحضارة والفنون الإسلامية بمشاركة الجهات المعنية في الدول الأعضاء والمنظمات .

وأكدت ضرورة مخاطبة الجهات المعنية بالتعليم والإعلام في الدول الأعضاء والعمل على التواصل بين الأجيال المعاصرة والتراث الحضاري العربي الإنساني من خلال المناهج التعليمية والبرامج الإعلامية والثقافية إلى جانب مخاطبة الجهات المعنية بالتعليم والإعلام في الدول الأعضاء للعمل على تجميع المواد لإنتاج فيلم عالمي باللغات العربية والانجليزية والفرنسية يبرز الدور الحضاري والإنساني للحضارة العربية باعتبارها من أقدم  وأعرق الحضارات بقاء وعطاء وتأثيرا بالتعاون مع الجهات المعنية .

 وشددت على ضرورة العمل على استرداد التحف والآثار المسروقة من الدول العربية بالتعاون مع اللجنة الدولية للحفاظ على التراث التاريخي الإنساني والجهات المعنية في الدول الأعضاء.. ونوهت إلى ضرورة إعداد تقرير حول ما تم تنفيذه من توصيات ليوم التراث لعرضه خلال الاحتفال القادم.