صحيفة الاتحاد

أخيرة

الذين ينامون في أوقات متأخرة يواجهون خطراً أكبر بالوفاة

باريس (أ ف ب)

أظهرت دراسة نشرت نتائجها أمس، أن الأشخاص الذين يتأخرون في النوم، ويعانون صعوبة في الاستيقاظ صباحاً، يواجهون خطراً أكبر بالوفاة، مقارنة مع أولئك الذين ينامون باكراً. وبيّنت هذه الدراسة التي تناولت ما يقرب من نصف مليون نسمة في المملكة المتحدة تتراوح أعمارهم بين 38 عاماً و73، أن الأشخاص الذين ينامون في أوقات متأخرة ليلاً كانوا يواجهون خطر وفاة بكل الأسباب مجتمعة أعلى بـ10% من أولئك الذين ينامون باكراً خلال فترة الدراسة التي امتدت على ست سنوات ونصف السنة.
وكانت دراسات سابقة أشارت إلى أن الأشخاص الذين يتأخرون في النوم ليلاً يواجهون خطراً أكبر للإصابة بالأمراض القلبية الوعائية واضطرابات الأيض مثل السكري، غير أن هذه الدراسة هي الأولى التي تستكشف خطر الوفاة، وفق بيان لجامعة ساري البريطانية. وأجريت هذه الدراسة بالاستناد إلى قاعدة بيانات عامة، ونشرت نتائجها في مجلة «كرونوبايولوجي انترناشونال» المتخصصة.وجرى تصنيف المشاركين كـ«أشخاص صباحيين» (27%) و«أشخاص يفضلون الاستيقاظ صباحاً على السهر» (35%)، و«أشخاص يفضلون السهر على الاستيقاظ صباحاً» (28%)، و«أشخاص يفضلون السهر بالمطلق» (9%). وسجل أكثر من 10 آلاف و500 وفاة في المجموع، بينها 2127 حالة حصلت خلال الست سنوات ونصف السنة.