الرياضي

ليفربول وسيتي جاهزان لـ «موقعة آنفيلد»

ليفربول وسيتي في أقوى مواجهات الجولة الـ23 (أرشيفية)

ليفربول وسيتي في أقوى مواجهات الجولة الـ23 (أرشيفية)

لندن (أ ف ب)

أتم ليفربول الرابع استعداده لمواجهته المصيرية على ملعب آنفيلد مع مانشستر سيتي المتصدر، والتي تعد مواجهة من العيار الثقيل غداً، في المرحلة الـ23 من الدوري الانجليزي، وبرغم افتقاد الليفر لنجمه البرازيلي كوتينيو المنتقل إلى برشلونة الإسباني، إلا أن المدير الفني يورجن كلوب أعد العدة لتلك المواجهة، لكونها تمثل أملاً كبيراً في البقاء بدائرة المنافسة.
ويلتقي مانشستر يونايتد الثاني ضيفه ستوك سيتي بعد غدٍ، أما تشيلسي الثالث وحامل اللقب فيلعب مع ليستر سيتي اليوم، ويخوض توتنهام الخامس اختباراً صعباً مع ضيفه إيفرتون التاسع، في حين يحل آرسنال السادس ضيفاً على بورنموث.
ويتصدر مانشستر سيتي الترتيب برصيد 62 نقطة، بفارق مريح يبلغ 15 نقطة عن غريمه مانشستر يونايتد، الذي يتقدم بدوره بنقطة واحدة عن تشيلسي. ويأتي ليفربول رابعاً، وله 44 نقطة، مقابل 41 لتوتنهام، و39 لآرسنال.
ويخوض ليفربول مباراته الأولى بعد انتقال صانع ألعابه كوتينيو إلى برشلونة، في صفقة كبيرة، بلغت 160 مليون يورو.
لكن المدرب الألماني يورجن كلوب يملك الأسلحة اللازمة لخوض المباريات الكبيرة بوجود الهداف الدولي المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو مانيه والبرازيلي الآخر فيرمينو.
وامتاز ليفربول بقدرته الهجومية الكبيرة هذا الموسم، فسجل 50 هدفاً في 22 مباراة في البطولة حتى الآن، منها 17 لصلاح، الفائز قبل أيام بجائزة أفضل لاعب أفريقي في 2017.
ويحتل صلاح المركز الثاني في ترتيب هدافي البطولة بفارق هدف خلف مهاجم توتنهام الدولي هاري كاين.
وغاب المهاجم المصري عن مباراة الفريق الأخيرة في مسابقة الكأس ضد إيفرتون بسبب إصابة طفيفة.
وعزز ليفربول صفوفه مع انطلاق فترة الانتقالات الشتوية، بتعاقده مع المدافع الهولندي الدولي فيرجيل فان دايك مقابل 75 مليون جنيه استرليني «84 مليون يورو» من ساوثمبتون. وشارك فان دايك في مباراة الكأس أمام إيفرتون، وسجل له هدف الفوز 2-1.
ويأمل كلوب أيضاً بموافقة لايبزيج الألماني على الانتقال الفوري للاعب الوسط الدولي الغيني نابي كيتا، برغم أن العقد الموقع بينهما يدخل حيز التنفيذ في نهاية الموسم.
لكن فريق المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا يسير بخطوات ثابتة نحو إحراز اللقب، كما أنه يحارب على جميع الجبهات، فبلغ ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لمواجهة بازل السويسري، وخطف له مهاجمه الأرجنتيني سيرخيو أجويرو الثلاثاء هدف الفوز على بريستول سيتي 2-1 في ذهاب نصف نهائي كأس الرابطة الانجليزية، كما بلغ الدور الرابع من مسابقة الكأس.
لكن جوارديولا اعتبر إحراز 4 ألقاب هذا الموسم هو طرح «غير واقعي»، مشيراً إلى أنه يحتاج إلى أكثر من 30 لاعباً لتحقيق هذا الهدف غير المسبوق لفريقه.
وقال الإسباني قبل أيام: «ربما يمكن طرح هذا السؤال في مارس أو أبريل إذا كنا ما زلنا في المسابقات الأربع».
وبعد مشوار رائع حقق فيه رقماً قياسياً في البطولات الخمس الكبرى بـ18 فوزاً متتالياً في البطولة، قبل أن يتعادل مع كريستال بالاس في نهاية العام، بدأ سيتي 2018 بفوز سهل على واتفورد 3-1 في المرحلة الماضية.
وينتظر مانشستر يونايتد وتشيلسي خسارة جديدة لمانشستر سيتي لتقليص الفارق، وإعادة طابع المنافسة على الصدارة، بعد أن ابتعد الأخير بـ 15 نقطة. وفقد يونايتد قبل أيام لقبه في كأس الرابطة بخسارته أمام بريستول 1-2 في ربع النهائي، لكنه بدأ الدوري هذا العام بفوز على إيفرتون 2-صفر، ويأمل مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو بالبناء على هذه البداية الجيدة لمواصلة الضغط على سيتي، وهو سيخوض مباراة سهلة مع ستوك سيتي الثامن عشر المهدد بالهبوط.
وينشد الإيطالي انطونيو كونتي مدرب تشيلسي الأمر ذاته ضد ليستر سيتي بطل الموسم قبل الماضي، والذي تحسنت عروضه كثيراً بعد إسناد إدارته الفنية للفرنسي كلود بويل خلفاً لكريج شيكسبير المقال من منصبه.
وارتقى ليستر إلى المركز الثامن برصيد 30 نقطة، وكان تغلب على هادرسفيلد 3-صفر في المرحلة الماضية، التي تعادل فيها تشيلسي أيضاً في «ديربي» لندن مع آرسنال 2-2. والتقى تشيلسي آرسنال مجدداً في ذهاب نصف نهائي كأس الرابطة وانتهت النتيجة سلبية.
ومن المحتمل إن يشرك كونتي لاعبي الوسط داني درينكووتر والفرنسي نغولو كانتي ضد فريقهما السابق للمرة الأولى. وساهم اللاعبان إلى جانب جايمي فاردي والجزائري رياض محرز بإحراز ليستر سيتي لقب البطولة في موسم 2015-2016، وعاد كانتي وتوج مع تشيلسي أيضاً الموسم الماضي.
وقال المدرب الإيطالي المرشح لتدريب منتخب بلاده، بعد الفوز الكاسح على ستوك 5-صفر: «من أسباب وجود داني هنا أنه فاز باللقب مع نجولو قبل عامين».