الإمارات

تعميم البرنامج الزمني لمبادرة «زايد 100 حكاية» على المدارس

إصدار ورعاية الأعمال الأدبية والفنية للطلبة عن الشيخ زايد طيب الله ثراه (الاتحاد)

إصدار ورعاية الأعمال الأدبية والفنية للطلبة عن الشيخ زايد طيب الله ثراه (الاتحاد)

دينا جوني (دبي)

عممت وزارة التربية والتعليم البرنامج الزمني لمبادرة «زايد 100 حكاية»، محددة في الوقت نفسه معايير تقييم المشاركات وشروط التسجيل وأهداف المبادرة.
وتتلخص مخرجات المبادرة في إصدار ورعاية الأعمال الأدبية والفنية للطلبة بالمدارس المشاركة عن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي سيتم الاستفادة منها في الورش القرائية خلال السنوات المقبلة، والمقرر تنفيذها بالمدارس والفعاليات والمهرجانات الثقافية، مع تنظيم معرض للأعمال الإبداعية المشاركة.
وتبدأ اللقاءات التعريفية بالمبادرة للطلبة والمعلمين في مختلف إمارات الدولة في 21 و22 يناير، على أن يكون الموعد النهائي لتسلم استمارات التسجيل والمشاركة في 25 الجاري، وتعمل الوزارة من يناير وحتي مارس من عام 2018 على تقديم الدعم المعرفي للطلبة، من خلال تنظيم زيارات إلى مقر الأرشيف الوطني للتعريف بالمشروع، والاستفادة من المعلومات والمعارف والأدوات اللازمة في تنفيذ المشاريع المشاركة.
ويبدأ تقييم المشاركات بدءاً من مطلع أبريل المقبل، على أن تُعرض المخرجات، وهي عبارة عن 100 قصة عن قيم زايد، في معرض أبوظبي الدولي للكتاب في مايو، ليتم بعدها تنظيم الحفل الختامي وتكريم المشاركين.
أما معايير التقييم فهي أولاً التفكير الخلاق المبدع في كتابة القصص، وربطها بالسيرة والقيم الأخلاقية النبيلة، وثانياً الإبداع في الإخراج الفني للكتيب واستخدام صور نادرة، إضافة إلى ذكر الإجراءات والمصادر والمراجع، وثالثاً سلامة اللغة وجودة الصياغة ومناسبتها للفئة العمرية، ورابعاً القدرة على تحديد رؤية واضحة للقصص التي سيتم كتابتها عن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، وتحديد مهام فريق العمل، وخامساً ترتيب المعلومات والقصص في الكتيب وتنوعها، بحيث تتناول قيماً وصوراً متعددة من حياة الشيخ زايد، طيب الله ثراه، تبرز دوره في بناء الدولة وقربه من الشعب.
كما حددت الوزارة ثلاثة أهداف للمبادرة التي أطلقها قطاع الرعاية والأنشطة بوزارة التربية والتعليم، هي أولاً إبراز دور المغفور له بإذن الله الشيخ زايد في تأسيس وبناء دولة الإمارات، والتعرّف إليه كرمز للحكمة والخير والعطاء والإنسانية، وتأصيل القيم الأخلاقية في نفوس الأجيال، من خلال تسليط الضوء على السيرة الخالدة للشيخ زايد، طيب الله ثراه، وما تتضمنها من حكمة ووطنية وعزيمة ووفاء إلى هذا الوطن.
وثانياً تنمية المهارات الطلابية، والارتقاء بالموهوبين في الكتابة، وتحفيزهم لإثراء حصيلتهم من المعارف الوطنية والمفردات اللغوية التي تعزز الموهبة لديهم. والتركيز على صقل خيال الطالب، من خلال عرض مجموعة من القصص من سيرة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، وثالثاً تفعيل المسابقات، وتحفيز روح المبادرة والابتكار بين الشرائح الطلابية بمدارس الدولة، وحصد نواتج ومخرجات الأعمال وتوظيفها في برامج تعليمية وطنية، تساهم في تعميق الإحساس بالهوية الوطنية، وتعريف الطلاب بالإرث الحضاري والثقافي لدولة الإمارات، وترسخ مفاهيم البحث العلمي ومضامينه وآلياته ومنهجياته بمنظور علمي دقيق.
ويقدم المشروع فرصة للطلبة للمشاركة في مختلف الأنشطة والفعاليات التي تخدم العملية التعليمية، وتساهم في إبراز سيرة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، طيب الله ثراه، من خلال تأليف قصص مستوحاة من قيم زايد، طيب الله ثراه، وتعزيز الهوية الوطنية، والتعرف إلى تاريخ دولة الإمارات، منها زيارة مكتبة الإمارات، وقاعة إسعاد المتعاملين، للوثائق، بغرض إثراء المعارف التاريخية، وتعزيز المهارات القرائية والبحثية للطلاب، والاستفادة من الورش التدريبية والمحاضرات التي يقدمها الأرشيف الوطني عن طرائق البحث العلمي والتدوين، ومهارات الكتابة القصصية، وأساليب جمع وتوثيق التاريخ الشفاهي، والتعرف إلى تاريخ دولة الإمارات والسيرة الخالدة للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد، طيب الله ثراه، من خلال المنافسة في المشاريع الابتكارية، والأعمال الأدبية القصصية المقررة، ضمن إطار فئات مسابقة المشروع، وتفاعل الطلبة ومشاركتهم في قنوات التواصل الاجتماعي، واللقاءات التفاعلية لتغطية أنشطتهم طوال فترة التنفيذ.ولفتت الوزارة أن ذلك يأتي انطلاقاً من مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون عام 2018 «عام زايد» الذي يصادف مئة عام من ميلاد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، وإيمان كل من وزارة التربية والتعليم والأرشيف الوطني بوزارة شؤون الرئاسة بأهمية تفاعل المؤسسات الحكومية مع المبادرات الرامية إلى إبراز دور المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيَّب الله ثراه، في تأسيس الدولة.

شروط المشاركة
التسجيل عبر الرابط الإلكتروني، وترشيح مشرف للعمل ضمن فريق المبادرة، وتشكيل فريق من 3 إلى 5 طلاب متعددي المواهب من الكتابة، الرسم، البحث، التصوير، وذكر المصادر والمراجع التي تم استخدامها في جمع المعلومات التاريخية.