الاقتصادي

وفد صيني يطلع على تجربة الإمارات في مجال المناطق الحرة

الاجتماع المشترك أكد ضرورة زيادة الاستثمارات الثنائية (من المصدر)

الاجتماع المشترك أكد ضرورة زيادة الاستثمارات الثنائية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أكد عبد الله بن أحمد آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية متانة الروابط الاقتصادية التي تجمع بين دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية، مشيراً إلى أهمية القفزات التي حققتها جهود التعاون خلال المرحلة الماضية.
جاء ذلك خلال استقباله في مقر وزارة الاقتصاد بدبي وفداً من وزارة التجارة الصينية ترأسه تشيان كه مينغ، نائب وزير التجارة الصيني، وضم عدداً من المسؤولين والخبراء في الوزارة.
وأكد الجانبان خلال اللقاء أهمية استمرار جهود التعاون لمواصلة المنحى الإيجابي للعلاقات التجارية بين البلدين، والعمل على زيادة الاستثمارات المشتركة وإقامة المشاريع التنموية التي تخدم أهداف الأجندة الاقتصادية لكل منهما. كما بحث الجانبان نموذج المناطق الحرة وأهميته في دفع عجلة النمو الاقتصادي، وسبل التعاون وتبادل الخبرات بين البلدين للاستفادة من الخبرة الرائدة التي حققتها دولة الإمارات في هذا القطاع الحيوي.
وقال عبد الله آل صالح إن دولة الإمارات والصين حققتا خلال السنوات القليلة الماضية شراكة اقتصادية استراتيجية شملت مختلف القطاعات ذات الأولوية، مشيراً إلى أن ذلك انعكس بوضوح على قوة التجارة البينية للبلدين، حيث تعد الصين أكبر شريك تجاري للإمارات في عام 2017، وبلغ إجمالي التبادل التجاري غير النفطي بينهما في العام نفسه أكثر من 53.3 مليار دولار، بنسبة نمو تصل إلى 15% مقارنة بعام 2016. كما أوضح أهمية تعاون البلدين في مجال الاستثمارات المشتركة، حيث تم تنفيذ عدد من نماذج الشراكة الناجحة خلال الفترة الماضية، كان آخرها بعض المشروعات الضخمة في مجال التكرير والبتروكيميائيات والتي تم الاتفاق عليها خلال ملتقى الاستثمار السنوي الأخير في أبريل الماضي، مشيراً إلى أهمية العمل المشترك لتعزيز هذا النسق من التعاون وزيادة الاستثمارات المشتركة والمتبادلة بما يحقق مصالح وأهداف البلدين.
من جانبه أكد تشيان مينغ، نائب وزير التجارة الصيني قوة العلاقات الاقتصادية والتجارية التي تجمع البلدين، وأهمية استمرار الحوار واللقاءات بين الجهات المختصة والقطاع الخاص في الجانبين لدعم الشراكة القائمة بينهما واستدامتها بما يخدم مصالحهما وخططهما التنموية.
واستعرض أبرز مقومات الرؤية الاقتصادية الحالية لجمهورية الصين الشعبية، والتي تتجه بصورة متزايدة نحو الانفتاح الاقتصادي، وأن بلاده تعمل بصورة مكثفة على تطوير استراتيجيتها الخاصة بانفتاح الأسواق الصينية على العالم، مشيراً إلى أن الصين تنظر باهتمام حالياً إلى منظومة المناطق الحرة كنموذج مهم في دعم هذه الاستراتيجية وزيادة مستوى الانفتاح التجاري والاستثماري في البيئة الاقتصادية الصينية.