الاقتصادي

أرباح «الإنشاءات البترولية» تنمو %57 خلال 2017

أبوظبي (الاتحاد)

ارتفع صافي أرباح الشركة الإنشاءات البترولية الوطنية ب نهاية العام الماضي إلى 700 مليون درهم، بزيادة قدرها 57%، مقارنة بالعام الذي سبقه، على الرغم من الوضع الاقتصادي المرتبط بأسعار النفط المنخفضة.
وأكد حسين جاسم النويس، رئيس مجلس إدارة أن الشركة حققت على مدار السنوات الماضية معدلات ربحية جيدة ومستقرة، كما كانت نتائجها المالية تؤشر بشكل إيجابي وواضح على النمو المستدام الذي تنعم به الشركة، والتي حازت على ثقة عملاء رئيسيين في صناعة النفط والغاز في الخليج والهند.
وأضاف أن إيرادات الشركة بلغت في نهاية العام الماضي نحو 5.7 مليار درهم بزيادة استثنائية وصلت إلى 21%، مقارنة مع 4.7 مليار درهم في العام السابق، معتبراً ذلك مؤشراً مالياً جيداً يدل على حجم أعمال الشركة ومشاريعها وقيمتها السوقية.
وقال النويس إن الشركة حققت قفزات نوعية خلال السنوات العشر الماضية في كافة المجالات التشغيلية والمالية، حيث تشير بيانات الشركة المالية إلى أن صافي الأرباح المجمعة للشركة خلال السنوات العشر الماضية بلغ نحو 8 مليارات درهم، فيما بلغ إجمالي إيرادات الشركة في نفس الفترة نحو 48 مليار درهم.
وأكد النويس أن الشركة تتمتع بمركز مالي قوي جداً يمكنها من تنفيذ العديد من المشاريع، سواء في داخل دولة الإمارات العربية المتحدة أو خارجها، لافتاً إلى أن الشركة حازت على المرتبة الخامسة عالمياً ضمن قائمة أكبر 30 شركة في قطاع خدمات حقول الطاقة المتكاملة الهندسية والإنشائية والمشتريات، متفوقة بذلك على العديد من الشركات العالمية الأميركية واليابانية والصينية والكورية العاملة في هذا القطاع، لتؤكد قدرتها على المنافسة إقليمياً وعالمياً، وتمكنها من الاستحواذ على حصة جيدة من قطاع مشاريع الإنشاءات البترولية لحقول النفط و الغاز.
من جهته، قال المهندس عقيل عبدالله ماضي، العضو المنتدب ونائب رئيس مجلس إدارة شركة الإنشاءات البترولية الوطنية، إن الشركة، ساهمت بشكل كبير في تطوير صناعة النفط والغاز في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجية، بالإضافة إلى عدد من البلدان المجاورة، حيث قامت الشركة منذ تأسيسها بتنفيذ أكثر من 1150 مشروعاً.
وأضاف أن الشركة تمكنت خلال مسيرتها من بناء نحو 1250 منصة نفط بحرية وتنفيذ كافة أعمال الهندسة، وشراء المواد والتوريد والتصنيع والنقل، ومد الأنابيب والكوابل البحرية اللازمة لكل منصة، مشيراً إلى أن شركة الإنشاءات البترولية الوطنية مرت بمراحل مستمرة من التطوير منذ بداياتها حتى أصبحت شركة متكاملة في قطاع الطاقة ذات مكانة متميزة، وكشف عن أن الشركة قامت خلال عملياتها المنتشرة في مختلف الأسواق النفطية المحلية والخليجية والإقليمية بمد أنابيب بحرية لنقل النفط والغاز تجاوز طولها الكلي 5800 كيلومتر، في الوقت الذي قامت فيه الشركة بمد كوابل بحرية بلغ إجمالي طولها نحو 1300 كيلومتر.