الإمارات

«الشؤون الإسلامية» تكرم الفائزين في حفظ القرآن الكريم

الكعبي مع الفائزين في المسابقة (تصوير: عبدالعظيم شوكت)

الكعبي مع الفائزين في المسابقة (تصوير: عبدالعظيم شوكت)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

كرمت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الفائزين في الدورة التاسعة لـ «جائزة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف لحفظ القرآن الكريم» من مراكز تحفيظ القرآن الكريم وحلقات المساجد في الدولة، ونزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية، وأصحاب الهمم من المؤسسات الإنسانية في الدولة.
حضر التكريم بمسرح نادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة الذي أكد اهتمام القيادة الرشيدة بالقرآن الكريم، وترسيخ مبادئه وقيمه لدى الأجيال باعتباره مصدر سعادة الحضور وسعادة أبناء الوطن كافة.
وقال عبد الرحمن الشامسي، مدير إدارة الوعظ في الهيئة: «إن هذا الاحتفال يتزامن مع إطلالة شهر رمضان المبارك»، مضيفاً أن التأمل في دلالات «عام زايد» يجعلنا نظفر بما خلده التاريخ لنا من كلمات صادقة وغايات مخلصة لوالدنا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حينما أشرف بنفسه على إطلاق مشروع تحفيظ القرآن الكريم مع بداية قيام الاتحاد فقد قال رحمه الله: «حينما طرحت مشروع تحفيظ القرآن الكريم للشباب فإنما أردت أولاً وأخيراً.. أن أربـطهم بدينهم، وأعصمهم به من الانحراف والزلل، وأعلمهم حب الله تعالى لحل مشاكلهم».
ووجه الشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم حكام الإمارات.
وأوضح أن عدد المشاركين في الجائزة ضمن دورتها التاسعة في تصفياتها الأولية بلغ 508 من المتسابقين والمتسابقات، تأهل منهم 295 للتصفيات النهائية، مثلوا جميع مراكز التحفيظ وحلقات المساجد في الدولة، إضافة إلى مشاركة نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية وأصحاب الهمم من المؤسسات الإنسانية في الدولة، وقد تنافس المتسابقون ضمن 11 فرعاً.