الإمارات

«الاقتصاد»: جولات تفتيش على الأسواق للتأكد من الحملات الترويجية وعدم زيادة الأسعار

محمد صلاح (رأس الخيمة)

ألزمت وزارة الاقتصاد، أمس، أحد منافذ البيع الكبرى على مستوى الدولة بالعدول عن رفع أسعار الزبادي بنسبة 25%، والعودة للأسعار القديمة فوراً، وشددت الوزارة على أن أي إجراءات لرفع الأسعار السلع والمنتجات باطلة وغير قانونية، ما يلم يتم الموافقة عليها من قبل الوزارة.
وكان المنفذ، وبحسب شكاوى، قد فرض أول من أمس زيادة نسبتها 25% على منتجات الزبادي الخاصة ببعض الشركات، مستغلاً الإقبال الكبير على هذه المنتجات في شهر رمضان المبارك.
وقال الدكتور هاشم النعيمي، مدير إدارة حماية المستهلك بالوزارة : «إن الزيادة التي فرضها أحد المنافذ على أسعار منتجات الزبادي تم علاجها على الفور، وإلزامه بالعودة للأسعار القديمة التي لم يطرأ عليها أي تغيير».
وشملت الزيادة التي فرضها المنفذ مختلف العبوات من منتجات الزبادي بواقع 25%، حيث حدد سعر العبوة الصغيرة 170 جراماً بسعر 1.25 فلس بدلاً من درهم في السابق، والكيلو 7.5 درهم بدلاً من 6 دراهم في السابق.
وأوضح النعيمي لـ«الاتحاد» أن الوزارة نفذت حملات تفتيشية أمس على الأسواق للتأكد من الحملات الترويجية التي أطلقتها منافذ البيع الكبرى وعدم زيادة الأسعار، مشيراً إلى جميع السلع والمنتجات الغذائية متوافرة بكميات كبيرة في الأسواق المحلية وبأسعار تنافسية.
وأضاف: «الوزارة تهيب بالجمهور الإبلاغ فوراً عن أي مخالفات متعلقة بالأسعار عبر الاتصال على مركز الاتصال الذي يعمل على مدار الساعة خلال شهر رمضان المبارك»، مؤكداً أن فرق الرقابة التابعة للوزارة تعمل حالياً بكامل طاقتها للرقابة على جميع منافذ البيع، وهناك عقوبات رادعة سيتم تطبيقها على أي تلاعب في الأسعار.
من ناحيته، قال عبد الله الشحي، من سكان منطقة الظيت، أنه فوجئ أول من أمس برفع أسعار منتجات الزبادي في أحد منافذ البيع الكبرى بنسبة 25%، مشيراً إلى أن الزيادة كانت على جميع الأحجام بدءا من 170 جراماً وحتى حجم الكيلو.
وتابع: «هذه المنتجات تشهد إقبالاً كبيراً من الجمهور، خاصة في شهر رمضان المبارك ورفع أسعارها، من قبل بعض المنافذ، يؤثر على الجمهور، مطالباً بضرورة اتخاذ إجراءات رادعة من قبل وزارة الاقتصاد ضد المنافذ التي تتلاعب بالأسعار».
وقال محمد سعيد من منطقة الظيت: «إنه فوجئ برفع أسعار الزبادي بواقع 25% مقارنة بالأسعار نفسها قبل يومين»، لافتاً إلى أن الزيادة لم تشمل بقية منافذ البيع في إمارة رأس الخيمة، مطالباً في الوقت نفسه بضرورة اتخاذ إجراءات رادعة ضد أي تلاعب في الأسعار.
وبادر العديد من مراكز البيع بطرح العروض الترويجية والسلال الرمضانية على المستهلكين، وقد شهدت معظم مراكز البيع إقبالاً كبيراً من الجمهور للاستفادة من التخفيضات، خاصة على السلع الرئيسة مع بداية الشهر الكريم.