عربي ودولي

بابا الفاتيكان يعرب عن تعاطفه مع أهالي غزة

روما (وكالات)

أعرب بابا الفاتيكان فرانشيسكو أمس، عن ألمه وتعاطفه مع ما يتعرض له الشعب الفلسطيني في غزة من عدوان وانتهاك إسرائيلي مناشداً المجتمع الدولي ترجيح لغة الحوار من أجل تحقيق العدل والسلام. وقال البابا خلال كلمته في «لقاء الأربعاء العام» بساحة القديس بطرس «أعبر عن ألمي الكبير للموتى والجرحى الذين سقطوا هذه الأيام في قطاع غزة» معرباً عن «قربه بالدعاء من كل الذين يعانون في هذه الأحداث». وأكد مجدداً إمكانية «أن يوصل استخدام العنف إلى السلام» مشدداً على أن «الحرب تنادي الحرب والعنف يستدعي العنف المقابل». ودعا جميع الأطراف المعنية والمجتمع الدولي إلى تجديد التزامها لترجيح الحوار والعدل والسلام.