تكنولوجيا

«ناسا» تطلق قمرين اصطناعيين لدراسة حركة المياه في الأرض

 أطلقت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) قمرين اصطناعيين في الفضاء ، الثلاثاء، بهدف تتبع حركة المياه المستمرة والتغيرات الأخرى في كتلة الأرض، وذلك من قاعدة جوية في كاليفورنيا.
وقالت ناسا إنه تم إطلاق المهمة التي تهدف إلى رصد ظواهر المناخ والجاذبية من قاعدة فاندنبرج الجوية.
وأضافت أن البيانات التي سترسلها تلك المهمة ستستخدم في جميع أنحاء العالم للتنبؤ بتأثير الجفاف وتوفير معلومات أفضل حول استخدام وإدارة المياه من الطبقات الجوفية.
وسيحلق القمران الاصطناعيان المتماثلان في انسجام وستفصل بينهما مسافة 220 كيلومتراً خلال السنوات الخمس القادمة وعلى مسافة 490 كيلومترًا من الأرض ، وسيدوران حولها مرة واحدة كل 90 دقيقة.
وسوف يتتبع القمران الماء السائل والمجمد عن طريق إجراء قياسات دقيقة للتغيرات الشهرية في سحب الجاذبية الأرضية.
وقالت ناسا إن المهمة ، وهي نتيجة للتعاون بينها وبين المركز الألماني لبحوث علوم الأرض، ستقيس التغيرات في كيفية إعادة توزيع كتلة الأرض في الغلاف الجوي والمحيطات والصفائح الجليدية ، وكذلك داخل الأرض نفسها.