الرياضي

المونديال.. مفترق طرق !

عمرو عبيد (القاهرة)

في الوقت الذي تتبارى وسائل الإعلام العالمية لتقديم تغطية مميزة ومختلفة للمونديال، وعلى الرغم من اهتمام الصحافة الإسبانية بكل تفاصيل وتحركات وتدريبات لاعبي لاروخا، الطامحين في استعادة لقب المونديال، إلا أن الصحف الكبرى في مدريد وبرشلونة لم تنسَ عملاقي الليجا وسط هذا الزخم، وتناولت النسخ المطبوعة والمواقع الرسمية لكل من ماركا وأس وموندو ديبورتيفو وسبورت، أهم الأخبار المتعلقة بانتقالات النجوم والصفقات المنتظرة والمفاجآت المرتقبة في هذا الصدد، لكن ظل المونديال عاملاً مشتركا بين هذه الأخبار، فالبعض أعلن أن لا صوت يعلو فوق صوت كأس العالم، ولا مجال للحديث عن المستقبل الآن، في حين قرر البعض الآخر أن ينهي الجدل ويحسم أموره في روسيا، ليتفرغ إلى مهمة الدفاع عن قميص منتخب بلاده، أو ربما لأن خطوته القادمة نحو أحد الأندية تبدو أكثر أهمية من اللعب في المونديال !
ولأنه النجم الأسطوري الأشهر في الحقبة الحالية، مثلما هو الحال مع غريمه ليونيل ميسي، خرجت صحيفة أس الإسبانية لتتناول وضع الدون البرتغالي رونالدو، بالنسبة لفريقه الريال، واهتمت الصحيفة الداعمة للميرنجي بتصريحات مانويل فيرنانديز، الذي أكد أن قائد السليساو الأوروبي لا يبدي أي اهتمام حالياً بمسألة استمراره مع الريال أو الرحيل في الصيف القادم، وقال لاعب لوكوموتيف موسكو أن رونالدو وضع كامل تركيزه في مهمته الحالية مع منتخب البرتغال، لأن وجوده ضمن صفوف السليساو يدعم فرصته نحو التقدم في كأس العالم مثلما حدث في بطولة اليورو الأخيرة.
فيما اهتمت صحيفتا «موندو ديبورتيفو» و«سبورت» الكتالونيتين بظهور النجم الفرنسي، أنطوان جريزمان، في مؤتمر صحفي بروسيا قبل خوض أولى مبارياته المونديالية أمام أستراليا، يكشف خلاله عن قراره الخاص بالاستمرار في صفوف أتلتيكو مدريد أو الرحيل إلى قلعة البارسا، وبينما يسعى الديوك لتعويض الإخفاق الأخير في نهائي يورو 2016، يبدو أن جريزمان يفتقد لجزء من تركيزه بسبب مستقبله الغامض حتى الآن.
بينما ارتبط المنتخب البرازيلي بريال مدريد، عبر عدة أخبار تناولتها الصحافة الإسبانية خلال الأيام القليلة الماضية، وعلى رأسها بالطبع مسألة انتقال راقص السامبا الأول، نيمار، إلى الصفوف الملكية، وأكدت صحيفة أس من خلال تقرير مفصل لها أن رغبة نيمار معلنة بوضوح، وأنه يرى مستقبله في قلعة مدريد، لكن لاعب سان جيرمان الحالي لن يدخل في معركة مع فريقه الفرنسي، إذا ما أصرت إدارته على عدم التفريط فيه.
أما مدرب البرازيل، فقد ذكرت تقارير نُشرت في صحيفة أو جلوبو البرازيلية ونقلتها الصحافة الإسبانية، أن تيتي هو أحد أبرز المرشحين لخلافة زيدان في الريال، وأن هناك تواصلاً تم بينهما، وهو ما نفاه المدير الفني للسيلساو، وأكد أن مهمته مع منتخب بلاده هي الأهم الآن، ولا يفكر في أي أمور أخرى، سيكون القرار فيها بعد انتهاء بطولة كأس العالم.
وأخيراً، انتقد جوردي ألبا نجم برشلونة تصريحات رئيس النادي الكتالوني جوسيب بارتوميو، التي قال فيها إنه يتمنى فوز الأرجنتين بكأس العالم، وهو ما يحمل رسالة خاصة لنجم فريقه الأسطوري ليو ميسي، وقال ألبا لصحيفة سبورت الكتالونية أنها تصريحات غريبة وغير مبررة، لكنه رأي بارتوميو الشخصي، وأكد ظهير أيسر الماتادور أنه يتمنى فوز إسبانيا بالمونديال لكنه في الوقت ذاته لا يود أن يعبر على حساب ميسي.

منتخب تويتر !

وضعت صحيفة أس الإسبانية تشكيلاً يضم لاعبي المونديال الروسي، الأكثر متابعة على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، وتضم التشكيلة 4 لاعبين من المنتخب الإسباني، مقابل لاعبين من البرازيل ومثلهما من فرنسا، وثلاثة لاعبين يمثلون الأرجنتين والبرتغال ومصر. وجاء في مركز حراسة المرمى النجم الإسباني دافيد دي خيا صاحب الـ 27 عاماً والمحترف بصفوف مانشستر يونايتد الإنجليزي، ويمتلك دي خيا 11.4 مليون متابع على صفحته الرسمية.
أما ثلاثي الدفاع، فتكون من سيرجيو راموس وجيرارد بيكيه الغريمين الإسبانيين في صفوف الريال والبارسا، ومعهما الفرنسي بنيامين ميندي نجم مانشستر سيتي، وتفوق مدافع برشلونة بـ 18.8 مليون متابع مقابل 15.1 لراموس في حين يمتلك بيكيه 829 ألفاً ! وبرز اسم النجم العربي المصري، محمد صلاح، في هذه التشكيلة حيث يمتلك نجم ليفربول ومنتخب الفراعنة 6.26 مليون متابع على تويتر، بجوار النجم الإسباني اندريس انييستا صاحب الـ 23.4 مليون متابع، ومعهما بول بوجبا وفيليب كوتينيو بـ 5.21 مليون و1.53 على الترتيب.
وفي خط الهجوم، لا خلاف على أن الثلاثي الأشهر والأمهر في العالم، هم الأكثر متابعة من قبل عشاق كرة القدم، وهم كريستيانو رونالدو صاحب الـ 73.6 مليون متابع، وغريمه ليو ميسي، ثم البرازيلي نيمار الذي يمتلك 40 مليون متابع.