الرياضي

كولومبيا ومواصلة التألق

يدخل المنتخب الكولومبي بضغوط عديدة في هذه النسخة من المونديال بحكم أنه المرشح الأبرز لبلوغ الدور الثاني ضمن المجموعة الثامنة التي تضم اليابان وبولندا والسنغال، ولا تتوقف الضغوط عند ذلك بالنظر إلى نتائج هذا المنتخب في المونديال الأخير عندما تأهل إلى ربع نهائى كأس العالم في البرازيل 2014، للمرة الأولى في تاريخه، متسلحاً بهداف المونديال الماضي خاميس رودريجز الذي سجل 6 أهداف ساهمت بشكل كبير في الوصول إلى هذا الدور، والخروج أمام البرازيل بصعوبة، وبالتالي فإن الجماهير الكولومبية تمني النفس في الوصول مرة أخرى في مغامرة جديدة من خلال المشاركة في روسيا واكتساب الفريق مزيداً من الخبرة عما كانت عليه في البرازيل.
ويأتي رودريجز نجم بايرن ميونيخ وكوادرادو لاعب يوفنتوس وفالكو مهاجم موناكو على رأس اللاعبين الأكثر حظوظاً في كسب نجومية هذا المنتخب، ويعول عليهم الشيء الكثير للتألق وإبراز مهاراتهم لمصلحة المنتخب الأصفر في سبيل بلوغ ربع النهائي على أقل تقدير.
وشارك المنتخب الكولومبي في خمس مناسبات سابقة بكأس العالم، ولكن بصفة متقطعة، حيث كانت أولى مشاركاته في عام 62 بتشيلي، ولكنه غاب بعد ذلك طويلاً ليعود الى أجواء المونديال من بوابة إيطاليا 1990، ليستمر في المشاركة في ثلاث نسخ بأميركا 94 وفرنسا 98، ويتغيب بعد ذلك لثلاث نسخ أخرى قبل أن يعود في البرازيل 2014 ، ويتأهل إلى روسيا في هذه النسخة.
وخلال مشاركاته الخمس، خاض منتخب كولومبيا 18 مباراة، حقق الفوز في 7 مباريات 4 منها في النسخة الماضية وتعادل في مباراتين، فيما خسر في 9 مباريات، وسجل من خلال مشاركته 26 هدفاً، واستقبلت شباكه 27 هدفاً.
وتأهل المنتخب الكولومبي إلى مونديال روسيا من بوابة تصفيات أميركا الجنوبية، بعد أن خطف المقعد الرابع بصعوبة وسط منافسة حامية حتى الجولة الأخيرة أمام بيرو وتشيلي وباراجواي بفارق نقطة عن الأول والثاني وثلاث نقاط عن الثالث، حيث جمع 27 نقطة في المركز الرابع خلف البرازيل والأوروجواي والأرجنتين، وحقق من خلال مشاركته في التصفيات 7 انتصارات، و6 تعادلات وتعرض للهزيمة في 5 مباريات، ،سجل 21 هدفاً، واستقبلت شباكه 19 هدفاً، ويعتبر خاميس رودريجز هو هداف المنتخب بالتصفيات برصيد 7 أهداف وثاني هدافي المونديال خلف الأورجوياني كافاني صاحب الـ 10 أهداف.