أخبار اليمن

جوتيريس واليماني: حان الوقت لتتوقف تدخلات إيران في اليمن

نيويورك (وكالات)

أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس، أن مبعوثه الخاص إلى اليمن مارتن جريفيث، يحظى بكامل الدعم في جهوده للتوصل لحل سياسي دائم للأزمة اليمنية وفق قاعدة المرجعيات الثابتة المتمثّلة في المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن، لاسيما القرار 2216، والمبادئ التي تتطلب انسحاب ميليشيات الحوثي الانقلابية، وتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والصواريخ، وما يليها من ترتيبات سياسية تضمن عودة الأمن والاستقرار.
واتفق جوتيريس ووزير الخارجية اليمني خالد اليماني، خلال لقائهما أمس في نيويورك، على أنه حان الوقت لتتوقف إيران عن التدخل في الشأن اليمني، وإنهاء معاناة الشعب، والتوصل إلى سلام دائم في البلاد. وأكد اليماني أن الحكومة الشرعية ستظل تمد يدها للسلام المستدام الذي ينهي جولات العنف، ويقطع دابر أذرع إيران التوسعية في اليمن والمنطقة، مشيراً إلى ترحيب الحكومة بالإطار العام الذي قدمه المبعوث الخاص عن عملية السلام، ومقترح ميناء الحديدة، ولافتاً إلى أن الحكومة كانت وافقت عليها عندما قدمها المبعوث السابق رغم تغير المعطيات على الأرض في الوقت الراهن، ومؤكداً أن هذه الخطوة تأتي ضمن إجراءات بناء الثقة للتوصل إلى سلام مستدام شرط مغادرة الميليشيات الحديدة.
ودعا اليماني خلال لقائه في وقت سابق وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك، المجتمع الدولي إلى الضغط على ميليشيات الحوثي للخروج من الحديدة وتجنيبها الدمار، مؤكداً أن قوات الجيش الوطني والمقاومة المسنودة من التحالف العربي، لا تسعى إلى حدوث أي مواجهة داخل المدينة حفاظاً على أرواح المدنيين الذين حولتهم الميليشيات إلى دروع بشرية من خلال تحويل الأحياء السكنية والمدارس والمستشفيات في المدينة إلى ثكنات عسكرية. وأضاف أن الحكومة تدعم الجهود السلمية التي يقوم بها المبعوث الأممي، وأنه لا بد للطرف الانقلابي أن يستجيب لهذه الجهود من دون أية شروط مسبقة وبنية صادقة من أجل الوصول إلى حل سلمي يجنب اليمن إراقة المزيد من الدماء.