الرياضي

ألقاب المنتخبات في النهائيات

وليد فاروق (دبي)

يهوى عشاق كرة القدم حول العالم الارتباط مع منتخبات بلادهم، من خلال الألقاب التي تشتهر بها بدلاً من أسمائها المجردة، لأن معظم هذه الألقاب أصبحت سمة رئيسية في كل منتخب، تعبر عن شخصيته وطريقة لعبه ولاعبيه ومشجعيه، وأصبحت الألقاب مصدر ثقة وتفاؤل أيضاً لجماهير كل منتخب يشارك في المونديال.
وفيما يتعلق بالمنتخبات العربية المشاركة في النسخة الحالية من كأس العالم، يأتي لقب «الأخضر» مرتبطاً بالمنتخب السعودي أكثر المنتخبات العربية والآسيوية مشاركة في المونديال «5 مرات» ولقب «الأخضر» يعود إلى علم المملكة المتميز بهذا اللون، فيما ارتبط اسم المنتخب المصري الذي يشارك للمرة الثالثة في تاريخه، بلقب «الفراعنة».
وسيكون مونديال روسيا حاضراً على عودة «نسور قرطاج»، وهو لقب تونس، للتحليق مجدداً للمرة الخامسة، بعد غياب 12 عاماً، ويستمد منتخب تونس اللقب من أن قرطاج تعد مهد الحضارة التونسية، وحينما بحث المنتخب عن اسم شهرة له، اختار لقب النسور نسبة للسرعة التي يتميز بها لاعبو فريقه على مر الأجيال.
أما المنتخب المغربي أو «أسود الأطلس» والذي يشارك هو أيضاً للمرة الخامسة في تاريخه يرجع لقبه إلى «الأسود» التي كانت تعيش في جبال الأطلس حتى القرن 20.
أما عن أشهر ألقاب المنتخبات العالمية، يأتي «السامبا» الذي يطلقه عشاق البرازيل أو «السيليساو» على منتخبهم صاحب الرقم القياسي في الفوز بكأس العالم «5 ألقاب»، ويقترن «السامبا» نسبة إلى أدائه القريب في سرعته وفنياته من رقصة السامبا الشهيرة في كرنفالات ريودي جانيرو.
كما يعرف ألمانيا ذو الألقاب الأربعة في كأس العالم بـ «الماكينات»، نظراً للقوة الصناعية التي تتميز بها ألمانيا، وقوة الأداء التي تلازم المنتخب دائماً، كما يطيب لمشجعيه تسميته أحيانا بـ «الناسيونال مانشافت» التي تعني بالألمانية المنتخب الوطني.
ومن رقصة التانجو حصل الأرجنتين، الذي أحرز كأس العالم مرتين، على لقب «راقصي التانجو»، فيما يلقب أوروجواي التي حصلت على كأس العالم مرتين باسم «السيليستي» نسبة إلى اللون السماوي لعلم البلاد ولباس الفريق باللغة الإسبانية.
أما فرنسا الذي فاز بكأس العالم مرة واحدة، يناديه مشجهوه أحياناً «البلوز» ويعرفه كثيرون بمنتخب «الديوك»، والاسم مستوحى من شعار الديك الفرنسي الذي اعتمد في البلاد منذ القرن الرابع عشر رمزاً لليقظة الفرنسية.
أما «الأسود الثلاثة»، هو لقب المنتخب الإنجليزي الذي حقق بطولة يتيمة بكأس العالم، وجاء اللقب من الأسود الثلاثة التي تتواجد على مختلف الشعارات في المملكة المتحدة، ويعود اعتمادها إلى عهد ريتشارد قلب الأسد، خلال الفترة الممتدة من 1198 إلى 1340.
أما إسبانيا الفائز بكأس العالم 2010، فيعرفه الجميع بلقب «الماتادور»، وهو اللقب الذي يطلق على مصارعي الثيران، وهي الرياضة الأكثر شعبية في إسبانيا.