الإمارات

اختتام مجالس شرطة أبوظبي و«بنات زايد» الرمضانية

أبوظبي (الاتحاد)

اختتمت شرطة أبوظبي، مجالسها الرمضانية، ومجالس بنات زايد، وتناولت موضوعات اجتماعية وأمنية، بمشاركة أفراد المجتمع، واستضافها عدد من المواطنين، بالتعاون بين مكتب شؤون المجالس في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي وإدارة الشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع، وضمن حملة الشرطة تحت شعار «رمضان أمن وأمان».
ودعت المجالس إلى دعم الأفكار والمقترحات التي تتيح للمواطنين والمقيمين والزوار الإسهام في الحفاظ على المكتسبات الوطنية والأمن والاستقرار في ربوع الوطن.
وأكدت ضرورة مشاركة الأفراد ومؤسسات المجتمع المدني في صياغة مفهوم مواجهة الأزمات، وتعزيز جهود وقاية الأبناء من مخاطر المخدرات، والتصدي لها من خلال الاتصال بخدمة أمان عبر الرقم 8002626، أو إرسال رسالة نصية إلى 2828 أو على البريد الإلكتروني «aman@adpolice.gov.ae». كما أوصت بجعل استشراف المستقبل مكوناً رئيسياً في عملية التخطيط الاستراتيجي لدى مؤسسات الدولة، وثمنت تجربة شرطة أبوظبي وجهودها في نشر مفهوم الاستشراف.
وتطرقت المجالس إلى قيم مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، ورؤيته الاستراتيجية في إدارة الدولة وبناء نهضتها الشاملة.
واعتبر العقيد الدكتور حمود العفاري مدير إدارة الشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع بشرطة أبوظبي، أن المجالس الرمضانية فرصة تتيح من خلالها شرطة أبوظبي فتح باب الحوارات البناءة ولطرح القضايا الاجتماعية التي تهم المواطنين والمقيمين، ونقل رسائل الشرطة إلى المجتمع، والاستماع إلى آراء ومقترحات الجمهور بهدف تطوير العمل الشرطي وتقديم الحلول الابداعية.
وناقشت المجالس الفكر الاستباقي للأزمات والكوارث، ورفع مستوى الوعي الأمني في المجتمع، ودور الفكر الاستشرافي الذي تتبناه المؤسسة الشرطية في وضع المنهجيات والسياسات العملية لمواجهة الظروف الطارئة بكامل الاستعداد والجاهزية.
وعبر المشاركون عن تقديرهم لجهود شرطة أبوظبي، في تقديم أفضل الخدمات للمتعاملين، والمبادرات المجتمعية وتعزيز الشراكة مع الجمهور، للحفاظ على مكتسبات الأمن والاستقرار والارتقاء بقيم السعادة والإيجابية، وحثهم على مكافحة الجريمة، والتصدي للممارسات والسلوكيات الخاطئة.
واستعرضت المجالس مفهوم الخدمة الوطنية ودورها في صقل شخصية الشباب الناشئ، وتعليمهم مهارات القيادة والمسؤولية، وكيفية استثمار هذه التجربة الإيجابية كنقطة تحول في حياتهم العملية والشخصية ليكونوا نماذج مستقبلية تتحمل مسؤولية خدمة الوطن.
وأكدت أنها من أهم المبادرات الحكومية التي تسهم في الحفاظ على الأمن والاستقرار ومقومات الهوية الوطنية، وتعزيز الولاء والانتماء والتضحية في نفوس الشباب.

مجالس بنات زايد
على صعيد مجالس بنات زايد التي نظمتها إدارة الشرطة المجتمعية، بالتعاون مع مكتب شؤون الشرطة النسائية تناولت المجالس مجموعة من الموضوعات الاجتماعية ذات الطابع الأمني، ودور المرأة في صياغة معالم المجتمع الإماراتي الحديث الذي وضع المغفور له الشيخ زايد أسسه الإنسانية والحضارية كمجتمع يفخر بالمرأة ويستثمر قدراتها.
وركزت المجالس على قيم مؤسس الدولة من خلال تسليط الضوء على مسالة تمكين المرأة في فكر زايد، واستعراض جهودها في العمل الشرطي الحديث. وتناولت المجالس كفاءة الأجهزة الحكومية في مكافحة المخدرات في ظل التحديات المستجدة مع بيان الخدمات المرورية الذكية لمواجهة تحديات أمن الطرق، وسلبيات التواصل الاجتماعي، وتأثير ضغوط العمل على الصحة النفسية، كما أكدت دور المرأة في نهضة مجتمعها ومسؤوليتها المجتمعية، وتأثير ذلك على استشراف مستقبل عملها.