الرياضي

زوارق أبوظبي تتصدر المشهد في جولة لندن

زوارق فريق أبوظبي جاهزة لخوض التحدي (الصور من المصدر)

زوارق فريق أبوظبي جاهزة لخوض التحدي (الصور من المصدر)

خالد السعدي (لندن)

تنطلق اليوم فعاليات جائزة لندن الكبرى للزوارق السريعة للفورمولا-1 الجولة الثانية من بطولة العالم 2018، والتي يحتضنها رصيف فيكتوريا في شرق العاصمة البريطانية لندن على مياه نهر التايمز، بمشاركة 20 زورقاً، يتقدمهم نجوم الإمارات في فريق أبوظبي الذي يتصدر المشهد في هذه الجولة، إلى جانب زوارق الفيكتوري تيم، وتتضمن الجولة كذلك سباقي الفورمولا-2 والفورمولا-4، مع عودة السباق إلى لندن بعد غياب استمر 33 عاماً منذ آخر جولة أقيمت في عام 1985.
ويدخل فريق أبوظبي بطموحات أكبر مع النتائج الإيجابية التي حققها في الجولة الأولى التي أقيمت في البرتغال، عندما تفوق بإحراز المركزين الأول والثاني ولقب جولة الافتتاح عبر ثاني القمزي وشون تورنتي، وهو التفوق الصريح الذي يبدأ به الفريق ثاني الجولات بصدارة الترتيب العام، بالإضافة إلى صدارة الزمن الأفضل ولقب الفرق، حيث يسعى الفريق إلى الاحتفاظ بلقب البطولة بحكم أنه حامله.
وتبدأ المرحلة التمهيدية اليوم مع الفحص الفني للزوارق والتسجيل الرسمي والتجارب الحرة، تمهيداً للدخول المراحل الحاسمة بداية من يوم غد الذي يشهد إجراء التجارب الرسمية ثم تصفيات سباق السرعة التي يتحدد على ضوئها المنطلقين في السباق الرئيس، والمقرر أن يقام يوم الأحد.
وكان فريق أبوظبي قد وصل قبل يومين إلى لندن لتجهيز وتعديل الزوارق للجولة، وأيضاً الإشراف الفني على سير العمل في خيمة الفريق، حيث يحتاج الفريق إلى مواصل الجولة الثانية بالإبداع نفسه الذي بدأ به الموسم في الجولة الأولى.
ومع استحضار آخر نسخة من البطولة في الذاكرة، والتي أقيمت هنا قبل 33 سنة، نجد أن كل المشاركين في ذلك الموسم قد اعتزلوا السباقات، واتجهوا لمجالات أخرى، حيث يحضر المتسابق البريطاني ستيفان جوناثان كمحلل في التلفزيون الرسمي للبطولة، بعد أن شهد البطولة في ذلك الموسم، بالإضافة إلى وجود البعض في صفوف المدربين والاستشاريين مع الفرق المشاركة والمنافسة.
وتعد جولة لندن مهمة بالنسبة للقائمين على البطولة، حيث فتحت المجال مرة أخرى أمام عودة البطولات إلى عاصمة الضباب، وأيضاً إمكانية فتح الباب لكي تكون هناك جولات مستقبلية، خاصة أن تجربة السباق في الجولة الحالية ستكون مفصلية أيضاً، واختباراً في المكان الذي يقام من خلاله المنافسة، وهو نهر إكسيل، والذي يبتعد عن أهم معالم لندن التاريخية 40 دقيقة بالسيارة، وهي شارع هارودز، وساعة بيج بين الشهيرة.
وتأتي الجولة الحالية لكي تكون الثانية في سلسلة سبع جولات، حيث ستقام الثالثة في فرنسا يوليو المقبل، ثم تنتقل البطولة إلى الصين والتي ستستضيف جولتين، وبعدها تختتم المنافسة مع آخر جولتين في الإمارات، مع إقامة الجولة السادسة في أبوظبي ثم الختامية في الشارقة ديسمبر المقبل.
وبالرغم من تحقيق فريق أبوظبي للمراكز الأولى في جولة الافتتاح، وتصدر الترتيب العام مع قيادة شون للصدارة برصيد 20 نقطة، وثاني القمزي ثانياً برصيد 15 نقطة، إلا أن حصد النقاط في الجولة الثانية مهم جداً لكي يعزز الفريق حظوظه بشكل أفضل وأكبر في المنافسة على مختلف الألقاب، ومواصلة طريقه في بقية الجولات بثقة أكبر.
من جهته، ركز سالم الرميثي، رئيس بعثة فريق أبوظبي، على التجهيز الفني والإعداد الخاص بزوارق الفريق قبيل المشاركة من خلال المداولات والنقاش الفني مع مدرب الفريق جيدو كابليني، وحرص الرميثي أن يكون توزيع الإعداد الفني لكلا الزورقين في الفريق متساوياً لإعطاء الفرصة لكل من ثاني القمزي وشون تورنتي في مواصلة المنافسة والوصول للمراكز الأولى من خلال الجولة.
وأضاف: «لا نعرف الكثير عن مسار جولة لندن، ولكن بنظرة فنية فإنه قصير بعض الشيء، ومن يتفوق في سباق أفضل زمن سيكون الأفضل في السباق الرئيس وبنسبة كبيرة جداً».
وقال: «جئنا إلى لندن من أجل الفوز فقط، وكي نحرز المراكز الأولى، وفريقنا مطالب بأن يكمل على الإبداع نفسه الذي بدأ به البطولة في الجولة الأولى، وأن يصعد إلى منصة التتويج كي يحافظ على اللقب، كما أننا نمثل الإمارات بحضورنا والمشاركة، لنعكس الصورة الراقية لرياضة الإمارات، كما نقوم دوماً في كل المشاركات والمنافسات المختلفة».

أبوظبي.. 5 و6 وغياب 35

تأتي استراتيجية فريق أبوظبي في الجولة الثانية بمشاركة «زورق 5» بقيادة ثاني القمزي و«زورق 6» بقيادة شون تورنتي، ويغيب المتسابق راشد القمزي قائد «زورق 35»، حيث يشارك في منافسات الفورمولا-2، ويحمل أيضاً مسؤولية الدفاع عن لقب الفريق في هذه البطولة.
وبالرغم من غياب القمزي الصغير إلا أن استراتيجية الفريق تبقى بحضور ووجود المخضرمين ثاني وشون في المنافسة، ومعهما يشارك أيضاً محمد المحيربي وراشد الرميثي في فئة الفورمولا-4، والتي تقام ضمن جولة لندن.