الرياضي

«القوى» يعسكر في بولندا ويشارك في تأهيلية بانكوك

 صالح حسن يتوسط اللاعبين قبل السفر (من المصدر)

صالح حسن يتوسط اللاعبين قبل السفر (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

غادر الثنائي أحمد حسن «دفع الجلة وقذف القرص»، ومحمد عمر خطيب «إطاحة المطرقة» إلى بولندا لخوض معسكر خارجي يستمر حتى السابع من يوليو المقبل، وذلك استعداداً لدورة غرب آسيا لألعاب القوى بالأردن والمزمع إقامتها يوليو المقبل، ودورة الألعاب الآسيوية بجاكرتا والمقررة أغسطس المقبل.
ويأتي المعسكر في إطار خطة الاتحاد لإعداد منتخباتنا الوطنية في أفضل صورة لخوض الاستحقاقات الخارجية، وكان في وداع اللاعبين بالمطار صالح محمد حسن الأمين العام للاتحاد الذي نقل لهم تحيات مجلس إدارة الاتحاد واللجنة الفنية، متمنياً لهما التوفيق وتحقيق أقصى استفادة ممكنة، سيما وأن بولندا تتميز بوجود مجموعة من المدربين واللاعبين العالميين في هذا المجال.
وقال صالح محمد حسن، إن الاتحاد يتطلع أن يحقق هذا المعسكر طفرة جديدة في مستوى اللاعبين لأن الاتحاد يعول عليهما الكثير في البطولتين، سواء في الأردن أو إندونيسيا، خاصة بعد أن شهد مستواهما تطوراً ملحوظاً في الفترة الأخيرة.
من ناحية ثانية، يغادر إلى العاصمة التايلاندية بانكوك في الأول من يوليو المقبل مجموعة من اللاعبين للمشاركة في البطولة التأهيلية لدورة الألعاب الأولمبية للشباب، والتي تقام من 3 إلى 5 يوليو المقبل، وتضم المجموعة ثلاثة لاعبين هم محمد عدنان السعدي «وثب عالي ووثب طويل»، وعبد الله الجناحي «110 أمتار حواجز ووثب طويل»، ومحمد أحمد نائل «وثب ثلاثي ووثب عالي» إلى جانب الإداري يوسف سرواش والمدرب محمد زروقي، وتقام دورة الألعاب الأولمبية للشباب في بيونس آيرس بالأرجنتين.