تكنولوجيا

قرصنة «إنترنت الأشياء»

دبي (الاتحاد)

لا تمثل أجهزة إنترنت الأشياء سوى جزء بسيط من الأجهزة العديدة التي يتم تصميمها بهدف تحسين حياة المستخدمين. ويمكن لبعض من هذه الأجهزة أن تكون ذات قيمة عالية بالنسبة لفئات المستخدمين من أمثال الطلاب وكبار السن. ومع استمرار هذه الأجهزة بمواكبة موجة الابتكار، ينبغي أن تبقى الحاجة لوجود أنظمة أمنية أكثر قوةً لحماية المستخدمين والأجهزة في مواجهة التهديدات بمثابة أولوية قصوى. ومن المتوقع أن يصل الإنفاق على حلول إنترنت الأشياء إلى 6 مليارات دولار بحلول عام 2020.
وهناك بعض العيوب التي تتخلل طريقة تأمين إنترنت الأشياء، ولكن يمكن للمستخدمين تخفيف حدة المخاطر التي تنطوي عليها مسألة امتلاك أجهزة ذكية. ومن شأن بعض الخطوات، كتأمين أجهزة التوجيه الإشارة (راوتر) وتغيير كلمات المرور على أساس دوري، أن تحقق نتائج مهمة في سبيل ضمان حماية البيئة الذكية بشكل أفضل ضد الهجمات المحتملة.