صحيفة الاتحاد

الرياضي

بوجبا.. القوة الهائلة

علي الزعابي (أبوظبي)

يحتفل المنتخب الفرنسي بوجوده في نهائى بطولة كأس العالم للمرة الثالثة في تاريخه بعد تتويجة في نسخة 98 والخسارة في نهائي 2006، وهذه المرة يعمل مدرب الديوك ديشامب على كسب اللقب وتعويض خسارة 2006 بتشكيلة مثالية من اللاعبين في المراكز كافة، ويتقدم هؤلاء اللاعبين النجم بول بوجبا صاحب القوة الهائلة والقوة البدنية المميزة، الذي يقدم مستوى مثالياً منذ بداية نسخة 2018 في روسيا، بعد أن عرف ديشامب كيفية تفجير طاقاته واستثمار إمكانياته بما يخدم المنتخب الفرنسي لينجح في قيادة الفريق المتخم بالنجوم من مباراة إلى أخرى وبمستوى تصاعدي حتى أوصله للنهائي، بوجبا واجه موسماً صعباً في صفوف ناديه مانشستر يونايتد، وتعرض لانتقادات عنيفة على تراجع مستواه سواء على اللاعب نفسه أو مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو، وكانت الانتقادات تصل إلى عدم قدرة البرتغالي على توظيف اللاعب بالشكل الصحيح وتفجير طاقاته مقارنة مع مستواه قبل ذلك في صفوف يوفنتوس الإيطالي.
ويشارك بوجبا في مركز خط الوسط المتقدم في صفوف السيدة العجوز وكلاعب حر يتحرك أينما شاء، بينما يشارك في صفوف مانشستر يونايتد في مركز الدائرة مع قيود دفاعية ومهام بناء الهجمة من الخلف، وهو ما يتعارض مع قدرات اللاعب ومهاراته في صناعة الأهداف والتسجل أيضاً. وفي مباريات كأس العالم بروسيا أكد ديشامب مدرب الديوك أن المركز في أرضية الميدان لا يغير اللاعب، بل المهام التي يكلف بها من قبل المدرب، حيث أشرك بوجبا في دائرة المنتصف بجانب نيجولو كانتي، ولكن بمهام متحررة أكثر وتبادل الأدوار مع كانتي في حال الهجوم أو الدفاع وهو مانجح فيهه بوجبا بشكل مثالي، وأصبح أكثر تحرراً في اللعب وأمتلك المساحة لصناعة اللعب وبناء الهجمات وإرسال الكرات الطويلة دون قيود.
خاض بوجبا 59 مباراة بقميص منتخب بلاده، سجل خلالها 9 أهداف، وفي مونديال روسيا شارك في 5 مباريات، بواقع 449 دقيقة، وقطع 48.5 كيلو متر في المباريات الخمس، وقدم 264 تمريرة، منها 218 ناجحة، كما نجح في استخلاص الكرة في 6 مناسبات، إلى جانب 18 مراوغة ناجحة، وهو صاحب أكبر عدد من من التمريرات الطويلة الناجحة في صفوف الديوك بـ 27 تمريرة.