صحيفة الاتحاد

الإمارات

مذكرات تفاهم لتطوير العمل الحكومي في أم القيوين

مدير عام بلدية أم القيوين وممثلو الجهات الثلاث خلال توقيع الاتفاقيات(وام)

مدير عام بلدية أم القيوين وممثلو الجهات الثلاث خلال توقيع الاتفاقيات(وام)

أم القيوين (وام)

شهد الشيخ علي بن سعود بن راشد المعلا، رئيس دائرة بلدية أم القيوين، توقيع مذكرات تفاهم بين الدائرة والهيئة الاتحادية للكهرباء والماء وإدارة الدفاع المدني بأم القيوين ومؤسسة الإمارات للاتصالات «اتصالات»، لتحقيق مستهدفات تطوير العمل الحكومي بدائرة البلدية.
وقع مذكرات التفاهم عبيد سلطان طويرش مدير عام بلدية أم القيوين بالإنابة، وعبدالعزيز تريم مدير عام «اتصالات» المناطق الشمالية مستشار الرئيس التنفيذي، ومحمد محمد صالح مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، والمقدم سالم حمد بن حمض مدير إدارة الدفاع المدني بأم القيوين بالإنابة.
وقال عبيد سلطان طويرش: «إن اتفاقيات التعاون تأتي ضمن مبادرة «تطبيق آلية المسرعات الحكومية»، والتي تعتبر من أبرز المحاور التي تندرج تحت نموذج تطوير العمل الحكومي في الإمارة، والتي على ضوئها تم إطلاق مبادرة تحدي «إصدار رخصة البناء» من دائرة بلدية أم القيوين، للعمل على خفض المدة الزمنية لإصدار الرخصة من 45 يوم عمل إلى 5 أيام عمل».
وأوضح أن المسرعات الحكومية تعتبر آلية عمل مستقبلية، هدفها الأساسي تسريع تحقيق أهداف الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 في أربعة مجالات أساسية، وهي المؤشرات الوطنية، والسياسات، والبرامج والمبادرات، والخدمات الحكومية، من خلال تشكيل فرق عمل مشتركة من مختلف الجهات، لمعالجة التحديات وإنجاز الأهداف، وترسيخ ثقافة الابتكار الحكومي، وتحقيق التميز عبر تنفيذ مشاريع بأساليب عمل ريادية، تفضي إلى نتائج سريعة ومستدامة.
وأكد طويرش حرص دائرة بلدية أم القيوين على تحقيق تطلعات القيادة الرشيدة لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين والمقيمين، مشيراً إلى أن البلدية مستمرة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين في القطاعين العام والخاص لتذليل العقبات كافة التي تواجه المتعاملين.وقال عبدالعزيز تريم، مدير عام «اتصالات» المناطق الشمالية - مستشار الرئيس التنفيذي: «تتشرف اتصالات بأن تكون جزءاً فاعلاً في هذه المبادرة، الرامية إلى تطوير منظومة العمل الحكومي في إمارة أم القيوين، وذلك من خلال تعزيز أواصر التعاون بين مختلف القطاعات، بما يحقق نتائج سريعة وملموسة، تساهم في دفع وتيرة التنمية الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات». وأكد تريم أن «اتصالات» ستقوم بتوظيف وتسخير إمكاناتها التقنية والبشرية بالشكل الأمثل، لتقديم أفضل الخدمات للجمهور، وهو ما يندرج تحت استراتيجيتها الواعدة، المتمثلة في قيادة المستقبل الرقمي، بهدف دعم الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021.
وأشار محمد محمد صالح، مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، إلى حرص الهيئة على المشاركة في مبادرات المسرعات الحكومية، في مختلف الإمارات التي تقدم خدماتها فيها، تماشياً مع توجيهات الحكومة الرشيدة، بتقديم أفضل الخدمات الحكومية وأسرعها، لتسهيل حياة الناس وتحقيق سعادتهم.