الإمارات

«المهارات العالمية أبوظبي» تطلق مبادرة «مدرسة واحدة.. دولة واحدة»

عمر الأحمد (أبوظبي)

أطلق مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني أمس، البرنامج الدولي «مدرسة واحدة دولة واحدة» لربط 59 من مدارس الإمارات بـ 59 دولة ستشارك في المسابقة العالمية للمهارات أبوظبي 2017 التي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وينظمها «أبوظبي التقني» خلال الفترة من 14 إلى 19 أكتوبر الجاري.

 وأطلق مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني المبادرة الرائدة الجديدة من المدرسة البريطانية الخبيرات بأبوظبي التي ارتبط طلابها بفريق المهارات الذي سيمثل المملكة العربية السعودية الشقيقة خلال المسابقة العالمية بما يعكس نموذجية العلاقات الأخوية التاريخية والقوية التي تربط بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية قيادة وحكومة وشعبا.

 كما تفقد الشامسي الفعاليات في مدرسة حمدان بن زايد، بحضور كلاوس بيتر براندس سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى الدولة الذي أشاد بالبرنامج وثراء الثقافة الإماراتية وشارك في الفعاليات التراثية، مؤكداً حرص أعضاء الفريق الألماني على تبادل الثقافات والخبرات مع الطلبة.وخلال الفعاليات التقى مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، مع فريق المهارات السعودي، حيث أكد ثقته في القدرات والمهارات التي يتميز بها أبناء المملكة، معرباً عن سعادته بأن تكون انطلاقة برنامج «مدرسة واحدة.. دولة واحدة» إماراتية سعودية، في إشارة واضحة إلى وحدة التاريخ والحاضر والمستقبل بين البلدين الشقيقين، وكذلك كافة دول مجلس التعاون الخليجي، والدول العربية الشقيقة وكذلك دول العالم أجمع بما يحقق ويؤكد السمات الرئيسية للقيادة الرشيدة القائمة على نشر سمات الحب والتعاون والتقدم مع الجميع.

وأوضح أن «مدرسة واحدة.. دولة واحدة» تعني أن 1300 موهبة من 59 دولة سيقدمون خبراتهم للمواطنين وطلبة المدارس، وهو الأمر الذي يثرى خبرات شباب وفتيات الإمارات ويزيدهم ثقة في أنفسهم وقدراتهم، مشيراً إلى أن «أبوظبي 2017» حدث ضخم يترقبه العلم أجمع.

وأشاد حمد الربيعة قائد الفريق السعودي بالاستقبال الذي لقيه الفريق عند وصولهم لمطار أبوظبي الدولي مؤكداً أن الاستقبال أمد الفريق بالطاقة الإيجابية التي يحتاجها في المسابقة، وقال: الفريق السعودي خرج من موطنه إلى موطنه، وكعادة الشعب الإماراتي أشعرنا بأننا في المملكة.

وتطرق الربيعة إلى زيارة المدرسة البريطانية والمشاركة في الفعالية التي نظمتها المدرسة، مشيراً إلى أنها تكسر الحواجز لدى أعضاء الفريق، وتساهم في إدخالهم جو المسابقة، معبراً عن تصميم الفريق السعودي على الفوز بأفضل النتائج، موضحاً أن الفريق تم تدريبه على أعلى مستوى.

بدوره، أكد المتسابق السعودي عبدالرحمن الجمعة المشارك في مهارة تقنية السيارات، على أن الهدف من المشاركة هو الفوز بالميداليات الذهبية وليس فقط الفوز بشرف المشاركة، مشيراً إلى أن رفع اسم المملكة عالياً هو حلم كل فرد من أفراد الفريق السعودي.

دوريات شرطة أبوظبي تزدان بشعار «المهارات العالمية»

أبوظبي (الاتحاد)

ازدانت دوريات شرطة أبوظبي بشعار مسابقة المهارات العالمية، وتوشّحت دوريات مديرية المرور والدوريات بشعار المسابقة الدولية، تعبيراً عن دعم فعالياتها الميدانية، وتعزيزاً لنهج الشراكة، والتفاعل مع المجتمع في جميع المناسبات الملهمة لأجيال المستقبل، لترسيخ مكاسب جديدة لسمعة وكفاءة شرطة أبوظبي عالمياً.

وقال العميد الدكتور مهندس إبراهيم الهنائي، مدير مركز الاستراتيجية والتطوير المؤسسي، رئيس فريق تنظيم المسابقة في شرطة أبوظبي: إن الفريق قام بتجهيز حزمة من الأنشطة المختلفة لدعم فعاليات ومنافسات المسابقة، من بينها تزيين دوريات الشرطة بشعار المسابقة في صورة جمالية لجذب انتباه الجمهور والمحتفلين بهذه المناسبة، مما يعكس ريادة شرطة أبوظبي، وحالة التفاعل والتجاوب الجماهيري محلياً ودولياً.

وأضاف، أن مشاركة شرطة أبوظبي، تأتي انسجاماً مع الدور الوطني للإسهام في ترسيخ مكانة إمارة أبوظبي، ودعم رؤيتها الهادفة إلى تعزيز حضارة تنافسية مستدامة منفتحة على دول العالم كافة، لافتاً إلى حرصها على المشاركة في إنجاح الفعاليات التي تستضيفها العاصمة، بما يعزز الصورة الحضارية المتميزة لإمارة أبوظبي باعتبارها وجهة رئيسة للمسابقات والمؤتمرات والمعارض العالمية.

وكانت شرطة أبوظبي روّجت لهذا الحدث المهم من خلال طائرة مروحية تابعة لإدارة جناح الجو، رفعت خلالها شعار مسابقة المهارات العالمية في أجواء العاصمة.

«الثقافة والسياحة»: حدث عالمي يعمل على تحقيق مردود إيجابي

أبوظبي (الاتحاد)

أكّد سيف سعيد غباش، مدير عام دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، أهمية استضافة مسابقة المهارات العالمية أبوظبي 2017، والتي تشارك فيها الدائرة كداعم عبر تنظيم عدد من البرامج والأنشطة والفعاليات السياحية والتراثية، مشيراً إلى أن إمارة أبوظبي تستعد الأسبوع المقبل لاستقبال عشرات الآلاف من الزوار خلال استضافتها عبر هذه المسابقة. ولفت إلى أن هذا الحدث العالمي يعمل على تحقيق مردود إيجابي ينسجم مع رؤية الدائرة في تنمية وتطوير المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياحية والتعليمية في أبوظبي.وأضاف: تمنحنا إقامة المسابقة في العاصمة، وفرصة تسليط الضوء على وجهتنا السياحية ومعالمها ومرافقها الترفيهية وتجاربها الثقافية والتراثية، كما أنها تؤكد قدرة أبوظبي على احتضان أكبر الفعاليات العالمية بالاعتماد على بنيتها التحتية الحديثة وخبراتها ومواردها البشرية والتنظيمية المتميزة.وقال سلطان الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع السياحة بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة: نوفر مجموعة من البرامج الثقافية والأنشطة التراثية والترفيهية لأعضاء ووفود وفرق مسابقة المهارات العالمية أبوظبي 2017 في مخيم صحراوي بمنطقة الختم بالتعاون مع «هلا أبوظبي» شركة إدارة الوجهات التابعة للاتحاد للطيران، ويستضيف المخيم 1800 شخصية من خبراء منظمة المهارات العالمية والمراقبين والشخصيات المهمة يوم 10 أكتوبر، و1600 مشارك في المسابقة، ونطمح إلى منحهم تجربة استثنائية تعكس ثراء تراثنا الثقافي وتقاليدنا العربية الأصيلة.يشار إلى أن معالي محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة &ndash أبوظبي، يشغل رئيس اللجنة المنظمة لمسابقة المهارات العالمية أبوظبي 2017، وقدمت أبوظبي ملفاً متكاملاً إلى لجنة الاختيار خلال العام 2013 في مدينة ليبزج الألمانية أعده مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، ومكتب أبوظبي للمؤتمرات في دائرة الثقافة والسياحة &ndash أبوظبي، ومركز أبوظبي الوطني للمعارض، فازت من خلاله العاصمة أبوظبي بشرف تنظيم مسابقة المهارات العالمية للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط. وساهمت دائرة الثقافة والسياحة من خلال هذا الملف في استضافة الجولة التعريفية لأعضاء منظمة المهارات العالمية، والترويج لاستضافة أبوظبي للحدث وتنظيم فعاليات تراثية وثقافية في مسابقة ساو باولو 2015 في البرازيل.

روضة بن بحر تمثل الدولة في المسابقة

دبي (الاتحاد)

أعلنت شركة «دانفوس» عن رعايتها لطالبة الهندسة الإماراتية روضة بن بحر أثناء مشاركتها في مسابقة المهارات العالمية 2017، والمنعقدة في أبوظبي في الفترة من 15 إلى 18 أكتوبر الجاري.  

وروضة أول مهندسة إماراتية تشارك في مسابقة المهارات العالمية في مجال التدفئة والتبريد وتكييف الهواء، وهي المرأة الوحيدة المتنافسة في هذه الفئة هذا العام، وقبل انضمامها إلى المسابقة شاركت روضة في مسابقة المهارات الإماراتية، حيث قادتها موهبتها وتفانيها إلى النجاح، وهي طالبة هندسة كيميائية وتتدرب حاليا في شركة «إس كيه إم» لأجهزة تكييف الهواء في الشارقة، والتي هي إحدى عملاء دانفوس.

وقال زياد البواليز، المدير العام لقطاع التبريد في دانفوس تركيا والشرق الأوسط وأفريقيا: إن دعم وتعزيز مهارات الشباب في مجال عملنا أمر في غاية الأهمية بالنسبة لنا، ومن جهتها قالت روضة بن بحر: «أنا متحمسة جداً لكوني أول مهندسة إماراتية متنافسة في فئة التبريد وتكييف الهواء ضمن مسابقة المهارات العالمية، وقد حصلت على دعم رائع من أصدقائي وأسرتي ومن شركة دانفوس».