عربي ودولي

هل بدأت القوات العراقية عملية لطرد البشمركة من كركوك؟!

تضاربت الأنباء بشأن بدء القوات العراقية عملية عسكرية لاستعادة مواقعها التي تسيطر عليها البشمركة الكردية قرب مدينة كركوك.

ونقلت وكالة فرانس برس عن ضابط، برتبة عميد موجود ضمن القوة جنوب مدينة كركوك، أن القوات الاتحادية العراقية بدأت، اليوم الجمعة، عملية عسكرية باتجاه استعادة مواقعها التي خسرتها لصالح القوات الكردية منذ أحداث يونيو 2014 في محافظة كركوك في شمال البلاد

وأشار الضابط إلى عدم وجود مقاومة تذكر حتى الآن من جانب المقاتلين الأكراد الموجودين في المنطقة.

وقال «باشرت القوات المسلحة العراقية حركتها تجاه استعادة مواقعها قبل أحداث يونيو 2014»، في إشارة إلى المواقع التي استولى عليها الأكراد مستغلين هجوم تنظيم داعش الإرهابي وانهيار الجيش العراقي في حينه.

وأضاف الضابط، وهو أحد قادة الفرقة التاسعة في الجيش، أن «فرقة الرد السريع تحركت بمحاذاة مشروع ري كركوك الواقع في الجانب الغربي من المدينة، ومستمرة بالتقدم»، لافتاً إلى أنه لا وجود لأي من مقاتلي البشمركة.

وأشار إلى أن قوات من مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي تحركت أيضاً على أطراف ناحية تازة (جنوب كركوك)، ودخلت الفرقة المدرعة التاسعة في الجيش إلى مركز ناحية تازة، مؤكداً في الوقت ذاته «لا يوجد أي إطلاق نار في جميع مناطق تحرك القوات حتى الآن».

في المقابل، نقلت وكالة الأنباء الألمانية نفي قيادة العمليات المشتركة العراقية، اليوم الجمعة، لتقارير إعلامية عن انطلاق العملية العسكرية.

من جهة أخرى، نقلت «السومرية نيوز» العراقية عن أحد قادة البشمركة، الذي لم تسمه، قوله «الأوضاع في مناطق جنوبي كركوك مستقرة ومسيطر عليها».

كانت الحكومة العراقية قد نفت، أمس الخميس، عزمها شن هجوم على كركوك المتنازع عليها مع إقليم كردستان.

وجاء النفي العراقي رداً على ما نشره مجلس أمن إقليم كردستان في تغريدة له على موقعه الرسمي على «تويتر»، أول أمس الأربعاء، أنه «وصلتنا معلومات تفيد بأن القوات العراقية والحشد الشعبي والشرطة الفيدرالية تنوي شن هجوم على كردستان».

وتشهد العلاقات بين إقليم كردستان والحكومة العراقية توتراً منذ استفتاء الانفصال الذي جرى في الإقليم في الخامس والعشرين من الشهر الماضي، والذي ترفضه بغداد لأنه يتعارض مع الدستور وحكم المحكمة الدستورية.

وأعلنت مصادر كردية استعداد قوات إقليم كردستان للدفاع عن مواقعها.

وقال هيمن هورامي، كبير مساعدي رئيس الإقليم مسعود بارزاني، في تغريدة على «تويتر» إن «قوات البشمركة مستعدة بشكل كبير للرد على أي هجوم محتمل من قوات الحشد الشعبي»، الفصائل المسلحة التي شكلت بهدف القتال إلى جانب القوات الحكومية ضد تنظيم داعش المتشدد.