إمارات الخير

«زايد للإسكان» يدعو رجال الأعـمال للمشاركة في «مدن الخير»

بلحيف يلتقي رجل الأعمال راجن كيلاشاند خلال مؤتمر «مدن الخير» (من المصدر)

بلحيف يلتقي رجل الأعمال راجن كيلاشاند خلال مؤتمر «مدن الخير» (من المصدر)

علي الهنوري (دبي)

تسعى إدارة برنامج زايد للإسكان لتحفيز رجال الأعمال على المشاركة في مبادرة « مدن الخير» والتفاعل بشكل أكبر من اجل تعزيز من مفهوم التلاحم الوطني بين رجال الأعمال في القطاع الخاص مع القضايا الاجتماعية والتنموية التي ترعاها الدولة بشكل رئيس.
وقد تفاعل مع هذه الجهود رجل الأعمال الهندي راجن كيلاشاند مالك مجموعة « دودسال انجنينيرنغ آند كونستراكشن بي تي ني ليمتد « الذي كان أول المشاركين، وقدم 9 ملايين درهم مساهمة في« مدن الخير» التي أطلقها برنامج زايد للإسكان، من أجل المساهمة في بناء 10 مساكن في منطقة القوز 2 دبي.
وتعد مبادرة «مدن الخير» إحدى المبادرات التي يتبناها البرنامج في عام الخير لتحسين حياة المواطنين من خلال مساكن يتم بناؤها بتمويل من القطاع الخاص وبدعم من البرنامج للوصول للفئات الأكثر استحقاقا.
وأكدت إدارة البرنامج أن دولة الإمارات العربية المتحدة قادرة على إنشاء مجمعات سكنية في مختلفة مناطق الدولة ولن تعجز عن ذلك، ولكنها تسعى لإفساح المجال وفتح الباب لمساهمة القطاع الخاص ورجال الأعمال للمشاركة في عملية البناء والتنمية، لافتة أن مبادرة «مدن الخير» نموذج عملي لرد الجميل لهذا الوطن المعطاء الذي قدم الكثير لأصحاب رؤوس الأموال من أجل تنمية ثرواتهم الاقتصادية والمحافظة عليها في أمن وأمان.
كما أن البرنامج حرص من خلال هذه المبادرة على تفعيل وتعزيز المسؤولية الاجتماعية على مستوى الدولة خاصة فيما يتعلق بإشراك القطاع الخاص وتعزيز دعمه للمبادرات المجتمعية ليكون شريكاً أساسياً في المسيرة التنموية في مجال الإسكان والبنية التحتية، لا سيما أن التلاحم المجتمعي يتطلب دورا فاعلا من رجال الأعمال ومؤسسات القطاع الخاص لكي يكونوا روافد للعطاء وعمل الخير والمشاركة المجتمعية في الدولة.
وتتميز المساكن التي سيتم إنشاؤها بمواصفات عالية وملبية لمتطلبات استدامة المشاريع السكنية، ليحقق البرنامج بذلك الرؤية المتكاملة في الأجندة الوطنية من حيث تعزيز التلاحم المجتمعي وتطبيق معايير الاستدامة وضمان المشاركة الفاعلة في تحقيق رؤية وتطلعات حكومة دولة الإمارات.
وقال رجل الأعمال الهندي كيلاشاند « إن أفعالنا يجب أن تكون أعلى من كلماتنا، وإنني محظوظ لأني استقريت في دولة الإمارات العربية التي بفضل قيادتها أصبحت أمة تقف شامخة في مصاف الأمم. لقد سمحت لي الإمارات أن أحقق طموحاتي وأحلامي، وأقف اليوم لأرد الجميل من خلال إعطاء الناس الأقل حظا في جميع أنحاء العالم، وأتشرف أن أقوم بهذا الأمر الذي هو واجب على كل إنسان».
وأضاف: « إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، حفظه الله ، بأن هذا العام هو عام الخير، يمثل فرصة لنتذكر جميعا بأننا نعيش كل يوم لدعم الناس الأقل حظا في البشرية، وأن نفعل ذلك برحمة واحترام لكرامتهم وأن نقوم بذلك بحب للجميع رجالا ونساء وأطفالا».

نموذج محفز
يسجل لرجل الأعمال الهندي راجن كيلاشاند مساهماته السنوية منذ عام 2005 بمجالات التعليم والصحة وتحسين حياة الناس تجاوزت 170 مليون درهم، وتعتبر مبادرته نموذجا محفزا للمساهمة المجتمعية في تطوير البنية التحتية وإسعاد الأسر المحتاجة للسكن.
وتعد مبادرة «مدن الخير» نواة لمجمعات سكنية يتم إنشاؤها عن طريق البرنامج بتمويل من القطاع الخاص ورجال الأعمال وتوزيعها على المواطنين المتقدمين للبرنامج وتغطية الشرائح الأكثر احتياجا، وهي إحدى المبادرات التي تبناها البرنامج لبناء مساكن على شكل مجموعات صغيرة يمكن تكرارها حسب وفرة المورد المالي عن القطاع الخاص ورجال الأعمال، وتم وضع مستهدفات للمبادرة من خلال تنفيذ 10 مساكن بكل إمارة بتكلفة تقريبية بنحو 50 مليون درهم.