دنيا

أفكار عصرية لديكورات الأشهر الباردة

ألوان رائجة لموسم الشتاء

ألوان رائجة لموسم الشتاء

دبي (الاتحاد)

تلعب المواسم والفصول دورا مهما، في تحديد خط التصميم والديكور الداخلي، حيث يبدأ خبراء التصميم في تشكل الفترة الحالية، أي الفترة الانتقالية ما بين موسم الصيف وموسم الخريف والشتاء، وهي مناسبةً مثاليةً لتجديد التصميم الداخلي لفضاء المعيشة، وإدخال بعض التغييرات عليه لتجعله أكثر ملاءمة للاستمتاع بأجواء الأشهر الباردة.
وتقدم إيرنا فاسيلتشينكو، مصممة ديكور في «آي دي ديزاين» بعض الأفكار التي تشمل صيحات موسم خريف وشتاء 2018، والمستوحاة من منتصف القرن الماضي، بما فيها من لمسات معدنية وألوان الداكنة.
وتوضح: لا يمكن أن يعيش الفرد في أجواء بعيدة عما يدور خارج أسوار منزله، فالمرء يتأثر بالتحولات والتغيرات البيئية، لمحاولة الاستمتاع بكل تفاصيل الموسم، من خلال مكونات الديكور الداخلي.
فيمكن أن يقوم الفرد بإضفاء حلة جديدة على فضاء بيته بدءاً بصالة المعيشة من خلال توزيع السجادات الوثيرة، مع تزيين الأرائك بالمزيد من الوسائد والوشاحات من مختلف الأشكال والألوان والنقشات، وشراء الشموع والمصابيح الجديدة لإضفاء الطابع الحميم والمميز لليالي الشتاء الدافئة، مع ضرورة التخلص من القطع البيضاء بالاتجاه نحو ألوان أغنى وأكثر دفئاً كالبني والأسود وتدرجات الأخضر والوردي، حيث تعد هذه الألوان مثالية لموسمي الخريف والشتاء، ويمكن أيضا تعزيز التأثير الذي تضيفه الألوان الجريئة من خلال اعتماد الجلد والخشب الطبيعيين إضافة إلى النحاس الأصفر، مع إدخال لمسات من اللون الكريمي.
وعن الأكسسوارات تقول فاسيلتشينكو: تبقى قطع النحاس الأصلي صيحةً رائجة على مر المواسم، على العكس من قطع النحاس المقلد التي اجتاحت الأسواق في السنوات الأخيرة، والتي تعطي لمعاناً مبالغاً فيه، حيث بدأت تصبح صيحة قديمة. وبدلاً من شراء مجموعات كاملة من الأرائك، يمكن توليف موديلات مختلفة للحصول على إطلالة فريدة مع التركيز على النقاط الرئيسة للرؤية في الغرفة، حيث يتيح هذا الأسلوب حريةً أكبر في التعبير عن الذوق الشخصي. كما يمكن تعزيز الطابع العام من خلال إضافة الألوان الرائجة لموسم خريف وشتاء 2018 كالتوليف بين الأخضر الداكن أو الرمادي الداكن من جهة، والألوان الفاتحة كالوردي الفاتح والهادئ من أخرى.
وتقول فاسيلتشينكو: قماش المخمل هو الطاغي هذه الأيام، حيث يضفي لمسة من الفخامة والترحاب تتناسب مع موسم الخريف والشتاء، من خلال توليفة مع المواد الطبيعية الخشنة «كالخشب المعالج وسلال القش»، والقطع الملساء من المعدن والسيراميك، ما يضفي عنصراً من الإبهار البصري والأجواء الدافئة على الغرفة.
وتضيف: تشمل الخيارات المثالية للموسم المقبل الأنسجة المحاكة، والسلال والمصابيح المتدلية المصنوعة من القش، والصلصال، وحاملات الشموع المصنوعة من المعدن الخام، كما أن النحاس الأصفر أصبح الصيحة الرائجة، خاصة عبر إدخاله مع قطع الأثاث بطريقة بارزة.

نقشات رخامية
تعلق إيرنا فاسيلتشينكو، قائلة: أصبحت القطع الرخامية بمختلف أنواعها صيحة قديمة، ومع ذلك، يمكن إدخال النقشات الرخامية بشكل بسيط، كما في طاولة القهوة الصغيرة الدائرية على سبيل المثال، والتي تشكل قطعةً مثاليةً تضفي لمسة من الرقي إلى فضاء المعيشة، ومن بدائل الرخام التي تحقق رواجاً كبيراً هذا الموسم المواد المستوحاة من الأرض، كالخشب والصلصال والمعدن مع اللمسات المعتّقة.