مصطفى الديب (أبوظبي)

مواجهة الجزيرة أمام ضيفه العين، في قمة ختام «الجولة 19» لدوري الخليج العربي، أشبه بـ «النداء الأخير» لرحلة «فخر أبوظبي»، في بحثه عن لقب الدوري، عطفاً على أنها الأخيرة للفريق صاحب المركز الثالث حالياً، برصيد 33 نقطة أمام المنافسين على اللقب «شباب الأهلي، العين، الوحدة»، في الوقت الذي تنتظر فيه «الزعيم» الوصيف الحالي للترتيب برصيد 37 نقطة مواجهة أخرى أمام «الفرسان»، في الجولة قبل الأخيرة.
وتعد قمة اليوم واحدة من المباريات صاحبة الخصوصية البالغة، خاصة أنها تأتي في توقيت غاية في الحساسية، حيث يسعى كل فريق للحاق بـ «ركب القمة» وإلقاء نظرة عليها حتى ولو كانت عن بُعد، في ظل حالة التخبط التي يعيشها شباب الأهلي المتصدر حالياً.
ورغم أن العين هو الأقرب للمتصدر بفارق ثلاث نقاط فقط، إلا أن الجزيرة لم يفقد الآمل، حتى وإن كان الفارق مع الصدارة سبع نقاط، خاصة مع وقوع عدد من المفاجآت في الفترة الماضية، وتقليص الفارق مع شباب الأهلي، بسبب فقدانه عدداً من النقاط.
ولن يكون الطريق إلى القمة الهدف الوحيد لـ «فخر أبوظبي» من المباراة، حيث يسعى إلى الاقتراب من مركز الوصيف، وتقليص الفارق مع العين إلى نقطة، بالإضافة إلى تأكيد مركزه الثالث، خاصة أن خسارته تتيح للوحدة فرصة الدخول بدلاً منه في هذا المركز.
على الطرف الآخر، يرى العيناوية أنهم الأقرب للمتصدر، ولا يوجد مبرر لفقدان نقاط، خاصة بعد الصحوة الأخيرة، والصعود إلى نهائي كأس رئيس الدولة أمام الظفرة، بعد الفوز على الشارقة في نصف النهائي، ويهم «البنفسج» العودة من استاد محمد بن زايد بالنقاط الكاملة حتى يعزز فرصته للمنافسة بقوة على الدرع، ويملك الفريق القدرة على ذلك، لأنه يعيش أفضل حالاته الفنية والمعنوية.