صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الخليفي يتودد لنيمار واللاعب البرازيلي يمارس ضغوطاً على أمير قطر

أبوظبي (مواقع إخبارية)

وصل رئيس نادي باريس سان جرمان ناصر الخليفي والمدير الرياضي البرتغالي انتيرو هنريكي لزيارة نجم الفريق الفرنسي نيمار الذي يتعافى من عملية جراحية في مشط القدم، بحسب ما كشفت القناة الأولى للتلفزيون الفرنسي «تي اف 1» وصحيفة «لوباريزيان».
وبحسب «تي اف 1» و«لوباريزيان»، سيقوم المسؤولان بزيارة المؤسسة التي أنشأها نيمار ووالده لشبان الأحياء الفقيرة في برايا غراندي في ولاية ساو باولو. كما سيزوران نيمار في مانغاراتيبا بالقرب من ريو دي جانيرو، حيث يتابع البرازيلي الدولي تعافيه بعد العملية الجراحية التي خضع لها في قدمه، وهو ما وصف بمحاولة التودد من جانب الخليفي للاعب البرازيلي. وخضع نيمار (26 عاماً) هذا الشهر لعملية جراحية في البرازيل لمعالجة كسر في مشط القدم بعد تعرضه للإصابة خلال مباراة ضد مرسيليا في الدوري الفرنسي في 25 فبراير، على أن تمتد فترة تعافيه بين شهرين ونصف، وثلاثة أشهر.
وتأتي زيارة القطري الخليفي وسط حالة من القلق تنتاب أمير قطر تميم بن حمد والخليفي بسبب سلسلة من التقارير حول مستقبل نيمار، أغلى لاعب في العالم، مع ناديه الحالي، لاسيما بعد خروج فريقه من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا أمام حامل اللقب ريال مدريد الإسباني (1-3 ذهاباً في مدريد و2-1 إياباً في باريس). وأشارت التقارير الصحافية الإسبانية إلى إمكانية رحيل النجم البرازيلي الذي انضم إلى سان جرمان في صيف 2017 قادماً من برشلونة الإسباني مقابل 222 مليون يورو، عن نادي العاصمة الفرنسية.
وفي هذا الإطار سلطت صحيفة «أوك دياريو» الإسبانية الضوء على الأزمة القائمة في الوقت الحالي بين اللاعب البرازيلي، وفريقه باريس سان جيرمان ورئيسه الخليفي، على خلفية منع بيع نيمار أغلى لاعب في العالم، كونه يمثل سيادة الدولة القطرية.
وقالت الصحيفة إن نيمار يمارس ضغطاً كبيراً على أمير قطر الذي يحاول منع باريس سان جيرمان ورئيسه ناصر الخليفي من بيع أغلى لاعب في العالم، بعدما ربطت عدة تقارير صحفية مهاجم برشلونة السابق بالعودة للدوري الإسباني.
وأضافت الصحيفة أن موقف نيمار حتى الآن لم يكن واضحاً حول تركه باريس سان جيرمان أم لا، ولا يزال يضع الأمور على الحبال، وهو ما يجعل موقف الخليفي صعباً للغاية، خاصة بعد ملل نيمار من الفريق، وطلبه من والده إيجاد مخرج له لأنه لا يريد اللعب في هذا الفريق، في الوقت الذي تعتبر الدوحة «نيمار» مسألة سيادة دولة، ولا يمكن أن تتركه ببساطة.
وكانت صحفية «موندو ديبورتيفو» الإسبانية نشرت تقريراً، قالت فيه إن أمير قطر منع باريس سان جيرمان ورئيسه ناصر الخليفي من بيع النجم نيمار أغلى لاعب في العالم، وذلك بعدما ربطت تقارير صحفية عدة بين مهاجم برشلونة السابق بالعودة للدوري الإسباني عبر ريال مدريد.
كما شنت صحيفة «الباييس» الإسبانية هجوماً واضحاً على قطر، وناصر الخليفي بشكل خاص، وقالت إن تنظيم الحمدين الإرهابي متورط في جرائم غسيل أموال، وتمويل جماعات مسلحة، ويحاول من خلال التسلل إلى النشاط الكروي والرياضي تحقيق طموح سياسي مشبوه.
ووصفت الصحيفة ناصر الخليفي بالرجل الذي لا يمكن الاستغناء عنه في قطر، فسيرته المهنية تعتبر خريطة كاملة لنشر استراتيجية قطر الربحية في العالم من خلال الفن والرياضة، لتعزيز صورتها الدولية، وتحقيق طموحها السياسي الذي يحمل أهدافاً مشبوهة، فهو رجل الثقة لأمير قطر، حيث تولى رئاسة فريق باريس سان جيرمان قبل خمس سنوات، وتمكن من أن يجعل الخطوط الجوية القطرية الراعي الرئيسي لنادي برشلونة الذي كان على قميص نيمار حتى وقت قريب، حتى قام نادي برشلونة في يونيو الماضي بإزالة هذا الشعار من على الملابس الرياضية للفريق بعد أن نشرت وسائل الإعلام المخالفات المالية والاختلاس والاستفادة من النادي.