صحيفة الاتحاد

الملحق الثقافي

حجر

كانت يدي صغيرة عندما التقطت ذاك الحجر الصغير من الطريق.
لم تدرك يدي الصغيرة آنذاك لماذا اختارته. لونه بنّي سكنته الشمس حيث انصهر بلون شفقها، وركنَ عميقًا في الأرض فامتصّ لون تراب معتّق. دحرجته السنون... احتكّت به الحكايات حتّى املسَّ وجهه.
كانت يدي صغيرة. كبرت اليد، تعمّقت الأحزان في داخلي، نتف حكايات تناثرت، وذرتها الريح في مسيرة الجراح، والحجر ينظر إليّ مستكينًا في حجري.
- كنت أضعه على رحمي.
- إنّه حجر وسخ. قال لي.
شيء ما تفتّت في الحنجرة، فأُخرستُ عن الكلام. كانت يدي صغيرة جدّا. كانت عيناي تشدّان اللهب في اللهب، وتؤرّخ الجمرات نسيمًا عندما التقطته. كبرت يدي. أنظر إلى وجهه وأرى جيوشًا غابرة عبرت من تلك الصحراء وأرى القوافل، والتاريخ يمرّ على رموش الحجر وهو يمدّ لسانه إليّ.
أعرف أكثر ممّا تعرفين، أكثر ممّا يعرفون، أكثر ممّا تعرف الرمال والبحار.
أمّا أنا فنسيت تاريخه في حضني. وهو الحجر يذكر كلّ شيء عنّي، عنهم. يخبّئ كلّ الأسرار، يتنقّل من دمعة لدمعة، من بسمة لبسمة، ويقصّ الحكايات لنفسه بصمت. لم يشكُّ مرّة في جنوني، وله نعفتُ شكواي من هروب حبيبي منّي، وبه صرخت. كان يستطيع أن يمتصّ غضبي، أنّاتي، حروفي المتراقصة والعاجزة عن الخروج.
يعرف كلّ شيء عن جدراني المهترئة، عن خزانتي التي تئنّ من قدمها، وملابسي التي عافتني، عن صراخ القطط الليليّ وعن سكّان العمارة المجاورة. يتلصّص في الليل على شخير الأحلام وزعيق العرق المعبّأ في جفون عمّال هذه البلدة المرتفعة كارتفاع حاجب أبى قبل أن يستقيل من ارتفاعه. تلك المدينة الناهضة من الأزقّة، لا أحد يعرف صهيلها مثل هذا الحجر.
حجر... مجرّد حجر. أُسرّ له بوجع خواء ليلي، اعتصامي عن الحبّ سِنينا، وشهقاتي الليلة وحدي مع الذكريات. هو وحده الذي سكن منجرف الجبال في صحراء بعيدة جدّا عن هنا، نزع عيونه من الأرض ليختلي بي وليرافقني مسافة جروح العمر، ليرافقني على أوتار عود سُلب النغم منه، مع سلب الروح والحبيبة.
حجر. حجر. مجرّد حجر.
كانت يدي صغيرة عندما التقطته. أصغر من حفنة دمع. وكانت أوردة يدي كشعيرات غمسها الماء لا تقوى على الانتصاب. لكنّ عينيّ كانتا شبّاكيْ نور ونار. حجر أملس كالماس، نقيّ كلونه، لكنّه يعرف الأسرار. أركنته إلى جبيني، وكان يسحب النهار معه حتّى آخر الليل ونحن نتبادل الحكايات.
- حجر وسخ. قال.
- ضعه حبيبي في حضنك عندما يكفّ الفرح عنك، علّك تهدأ وتنام.
هو تهليلة الأمّ وقت الضياع، زغرودة الفرح عندما تكفّ البساتين عن الثمر، وتكفّ المياه عن الانسراب في الروح. هو ترنيمة الغد عندما يستعصي علينا الغد، هو القصيدة.
حجر وسخ. قال.
حجر سحب ريق الشمس من شعيراتها الذهبيّة إلى حضني. مزّع غربتي وأسمعني طبول الصحراء، وذلك الخيط الرفيع للموسيقى الذي ينشد خيط اللهب في ليلة قمريّة.
- أسمّيك امرأة السماء.
- وأنت قمر السماء.
آخ لذلك الحجر! هو ملك الحبّ كلّه، هو من يراه، هو من ينام في فراشه، هو من يراقب عينيه، وهو من يسمع جنون خبط الحروف على ورقة، وهو من يرى وميض العشق في عينيه، وهو الشاهد على خياناته أيضًا.
لكنّه ذلك الحجر الملعون، سيبوح بكلّ شيء عنّي.
لم أعرف ماذا أهديك. إليك هذا الحجر.
حجر وسخ! قال.
يدي صغيرة. وهو حجر. مجرّد حجر.
حجر ولو سافر، أو أجبر على الرحيل إلى مكان ما، وانتفى من جفونك، سيأخذ بتلابيب النجاة، شادًّا أزره غير مفرّط بكبريائه.
لأنّه هو فقط من يعلم الحقيقة.
------------
* فلسطين