صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الإمارات تشهد أول إطلاق لأصول مدعمة بالألماس

خلال المؤتمر الصحفي (الاتحاد)

خلال المؤتمر الصحفي (الاتحاد)

حسام عبدالنبي (دبي)

شهدت الإمارات أمس الإعلان عن طرح أول أصول مشفرة على مستوى العالم حيث أعلنت مجموعة الكاسر، المتخصصة في تجارة المجوهرات، عن طرح 3 أصول مشفّرة معاً هي «الماس»، و«الفلاح»، و«العقيق» المدعّمة بالألماس المعتمد من المعهد الهندي للأحجار الكريمة.
وقال الدكتور آميت لاخنبال، المدير العام لمجموعة الكاسر، إن المجموعة أطلقت رسمياً أيضاً منصة «كاسر» الإلكترونية الأولى عالمياً لتداول الأصول المشفّرة المدعمة بالألماس المعتمد والمتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية وذلك عبر تقنية البلوك تشين، ما يعني أن الاستثمار يكون متوافقاً مع القواعد والأصول الشرعية الإسلامية.
وأعلن خلال مؤتمر صحفي عقد في دبي أمس، أن المجموعة تخطط لافتتاح ألف متجر لها حول العالم موزعة في الأسواق الرئيسة بما في ذلك جنوب شرق آسيا وأوروبا والمملكة المتحدة وجميع البلدان الخليجية باستثناء قطر وذلك لتجارة المعادن الثمينة عبر تقنية البلوك تشين حيث ستعمل بنظام «فرانشيز» وسيكون أولها في دبي في فندق كمبينسكي جميرا وذلك ضمن 12 متجراً سيتم افتتاحها في دولة الإمارات خلال العام الحالي.
وأوضح لاخنبال، أنه يمكن استخدام تلك الأصول الرقمية المشفرة الثلاثة والفريدة من نوعها والمدعمة بالألماس المعتمد لشراء منتجات وسلع محدّدة مثل قطع ألماس معتمدة، أو الأحجار الكريمة الثمينة المعتمدة، أو العود والبخور والعطور الفاخرة.
وأعلن أنه من المقرر أن يبدأ تداول هذا الأصول المشفرة خلال الفترة الممتدة من 21 إلى 24 أغسطس 2018 خلال فترة الاحتفال بعيد الأَضحى المبارك، منوهاً بأن تأسيس الأصول المشفرة الثلاثة يتم وفقاً لتقنية البلوك تشين، والتي تساعد الشركة في خلق بيئة شفافة وواضحة ذات مصداقية عالية لجميع المستخدمين.
وعن الفارق بين العملات المشفرة والأصول المشفرة، أفاد لاخنبال، بأنه على الرغم من ازدياد شعبية العملات الرقمية المشفرة المبنية على تقنية البلوك تشين على نحو كبير بين الأفراد والمؤسسات المالية والحكومات، غير أن الكثير منهم ينظرون إليها كأداة من أدوات المضاربة وبأنها معرضة لتقلبات عالية وغير مدعمة بأي منتج ذي قيمة وبالتالي فإن هناك فرصا للخسارة بشكل جزئي أو كلي، ما أدى لوجود حاجة لإيجاد بديل أكثر أماناً، منبهاً أن الأصول المشفرة في المقابل تتميز بأنها غير متقلبة كما أنها مدعمة بالألماس والأحجار الكريمة الأخرى ولا يمكن استخدامها إلا لشراء المنتج الذي تم تحديده لها، وبناء على ذلك يعتبر الاستثمار في الأصول المشفرة آمناً، لأنه بإمكانك الحصول على السلعة التي تساوي قيمة استثماراتك في اليوم الأول.
وحسب لاخنبال، فإنه للمرة الأولى على الإطلاق، يتم طرح ثلاثة أصول مشفرة مدعمة بالألماس الحقيقي المعتمد حيث يعتبر الألماس من الأصول المثالية لكونها نادرة ومخزناً تاريخياً للقيمة، فضلاً عن صغر حجمها مما يجعل من السهل تخزينها ونقلها.
وقال إن الأصول المشفرة الثلاثة تم تصميمها بسلاسة لمعالجة مسألة الأمن حيث يتم تجنب مشكلة اختراق المنصات الإلكترونية الخاصة بتداول العملات المشفرة وسرقة الحسابات والمحافظ المالية من العملات المشفرة، لافتاً إلى أن هذه هي المرة الأولى أيضاً التي ستتوفر فيها أصول مشفرة للشراء في مختلف أنحاء الإمارات، إذ يمكن شراء هذه الأصول المشفرة من خلال البوابة الإلكترونية لمجموعة الكاسر، حيث سيتاح للمستثمرين الراغبين بشرائها الاختيار من بين مجموعة متنوعة من الباقات، التي تتراوح أسعارها ما بين 250 دولارا كحد أدنى ولغاية 250 ألف دولار كحد أقصى.
وشدد لاخنبال، على أن المستثمر الذي يشتري الأصول المشفرة سيحصل مقابل ذلك على قطع ألماس معتمدة من المعهد الهندي للأحجار الكريمة بنفس القيمة بعد إتمام العرض الأولي للأصول المشفرة.
ورداً على سؤال لـ «الاتحاد» عن وجود ترخيص من المصرف المركزي أو من أي من الجهات الرسمية للإعلان عن طرح تلك الأصول المشفرة، أجاب لاخنبال، بأن الشركة لاتروج لعملات مشفرة لأن ذلك الأمر محظور من المصرف المركزي ولكنها تروج لتجارة أصول مدعمة بالألماس (ما يشبه الكوبونات) عبر تقنية «بلوك تشين» ومن المعروف أن جميع الدول أعلنت عن خطط لاستخدام تلك التقنية ، مسترشداً على ذلك بإطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» قبل أيام استراتيجية الإمارات للتعاملات الرقمية «بلوك تشين» والتي تستهدف تحويل 50% من التعاملات الحكومية على المستوى الاتحادي إلى منصة « بلوك تشين» بحلول عام 2021.
وتابع:« كما أن الشركة لديها رخصة تجارية للعمل في الدولة وهي تقوم بالبيع والشراء وسيكون لديها تواجد مادي في الدولة عبر الفروع التي ستقوم بافتتاحها، منوهاً أن الشركة لا يوجد لديها علاقات أو تعاون في الوقت الحالي مع بورصة دبي للذهب والمعادن الثمينة التابعة لمركز دبي للسلع المتعددة.