صحيفة الاتحاد

الرياضي

طارق الكتبي.. بداية من ذهب

أمين الدوبلي (أبوظبي)

حفلت بطولة أبوظبي العالمية، منذ نشأتها قبل 10 سنوات بالكثير من النزالات القوية، لكن التاريخ يتوقف أمام بعض اللحظات التي وقفت فيها جماهير اللعبة على أطراف أصابعها، وخفقت فيها القلوب، وانطلقت الأصوات مدوية من حناجر عشاق فن الإخضاع. وقد واكب تلك الإثارة والمتعة في عدد كبير من تلك النزالات التاريخية حضور رفيع المستوى، وهو الأمر الذي أكسب الحدث قيمة إضافية، وأعطى لتلك اللحظات مكانة خاصة واستثنائية في تاريخ البطولة التي ولدت كبيرة، وتتزايد قيمتها عاماً بعد عام.

أول ذهبية
شهدت النسخة الأولى عام 2009 واحداً من أهم النزالات، والذي جمع بين لاعبنا طارق الكتبي وزميله أحمد النعيمي في نهائي وزن 62 كجم للحزام الأزرق، والذي فاز فيه الكتبي بالاستسلام، ليسجل اسمه بأحرف من نور، كأول لاعب إماراتي يحصل على ميدالية ذهبية في هذا التحدي العالمي الكبير.

ميلاد النومان
أعلنت النسخة الثانية عام 2010 عن ميلاد بطلنا العالمي محمد ناصر القبيسي الشهير بـ «النومان»، عندما واجه البرازيلي جابريل في وزن 77 كجم، وكانت الجماهير تشجع بإثارة وحماس، وتفوق القبيسي بفارق النقاط، ليحصل على الذهبية الأولى في مسيرته، ويقفز في الهواء وسط المدرجات المشتعلة.

«الصفراء» الوحيدة
في النسخة الثالثة التي أقيمت عام 2011، لن ينسى عشاق اللعبة في الإمارات النزال الذي جمع لاعبنا عبد الله الهادفي، مع بطل بريطانيا في النهائي، والتي فاز فيها الهادفي بذهبية الأساتذة 2، وكانت تلك هي الميدالية الذهبية الوحيدة التي حملت اللون الأصفر في سجل الإمارات في تلك النسخة.

سطوع شمسة
شهدت النسخة الرابعة التي أقيمت عام 2012 حدثاً استثنائياً وفريداً من نوعه، وهو فوز أول لاعبة إماراتية بالميدالية الذهبية، فقد كانت شمسة حسن لاعبة نادي الجزيرة والمنتخب هي تلك اللاعبة التي دخلت تاريخ البطولة من أوسع أبوابها.
وتغلبت شمسه في النهائي على لاعبة مغربية في الحزام الأبيض.

عيد ريحان
شارك في النسخة الخامسة لاعبنا عيد ريحان في منافسات الحزام الأزرق.
وقدم ريحان عروضاً رائعة قلب فيها كل الموازين، حتى صعد إلى النهائي ليواجه بطل اليابان، وينتزع منه الذهبية عن جدارة واستحقاق، ليصعد إلى منصة التتويج للمرة الأولى في المركز الأول.
طالب الذهبي
انتزع طالب الكربي لاعب منتخبنا آهات الجماهير في النسخة السادسة التي أقيمت عام 2014، حيث أطاح بالكثير من الأسماء المعروفة على المستوى العالمي، ووصل إلى النهائي مع بطل إيران في نزالات الحزام الأسود لوزن 69 كجم، وفاز طالب ليحلق بالذهبية الأولى له في مسيرته مع البطولة بفئة الأساتذة 1، وكانت تلك الذهبية أهم المحطات التي قادت طالب للحصول على ذهبية وزنه في بطولة آسيا الشاطئية التي أقيمت في مدينة بوكيت بتايلند.

إبداع درويش
شارك لاعبنا الدولي محمد درويش في النسخة السابعة عام 2015 في فئة الحزام الأبيض للوزن الثقيل فوق 94 كجم، وخاض عدة نزالات قوية من العيار الثقيل أبدع فيها حتى تأهل للنهائي، وبرغم صعوبة تلك المباراة أمام لاعب برازيلي متمرس، فإنه تمكن من الفوز بالاعتماد على تكتيك اللعب العالي.

البريكي العالمي
شارك ناصر البريكي بطل الإمارات في النسخة الثامنة من البطولة التي أقيمت عام 2016 وهو في أوج عطائه، وخاض نزالات الحزام الأبيض بوزن 69 كجم، ونجح في اجتياح كل المنافسين حتى بلغ النهائي أمام لاعب كازاخستاني، وبرغم فوز اللاعب المنافس في النزال الأخير فإنه وبالرجوع إلى تاريخ مشاركات اللاعب من قبل اللجنة الفنية، تم إلغاء النتيجة والإعلان عن فوز ناصر البريكي؛ نظراً لمشاركة اللاعب الكازاخستاني في بطولات سابقة بالألعاب القتالية في الحزام الأزرق، وهو الأمر الذي يخالف لوائح اللعبة.

مفاجأة الحوسني
شارك لاعبنا الدولي إبراهيم الحوسني في النسخة التاسعة التي أقيمت العام الماضي وخاض نزالات الحزام البني بعد ترقيته، حيث تقام المنافسة بنظام الدوري بين 5 لاعبين، خسر في الأول، وكان هذا طبيعياً لأنها أول مشاركة له في نزالات الحزام البني أمام لاعبين أكثر منه خبرة، وكان الحوسني مطالباً بالفوز بالاستسلام في كل نزالاته التالية، وبالفعل حقق إبراهيم الحوسني المفاجأة، وفاز بالاستسلام على المنافسين الثلاثة التاليين بحركة الترايانجل، وتوج بالذهب، ومثّل ذلك مفاجأة سارة للجميع.

تألق الكعبي
شهدت النسخة الأخيرة من البطولة تألقاً لافتاً للاعبنا خليفة حميد الكعبي، حيث تأهل في نزالات الحزام الأزرق إلى النهائي بعد تجاوز 4 لاعبين في الأدوار التمهيدية، وتم تأجيل النهائي لليوم التالي ليلعب نزاله في يوم الختام، وفي ليلة النهائي أصيب خليفة حميد بحمى وارتفاع كبير في درجة الحرارة، وبرغم الجهود الطبية التي بذلت من جانب الأطباء فإنه ظل تحت تأثير الحمى في اليوم التالي، ولم يتمكن من النوم بشكل جيد في هذه الليلة، وبرغم كل هذه المعطيات فإن خليفة نجح في تقديم واحدة من أقوى نزالاته أمام لاعب برازيلي، وفاز بالذهب منتصراً على الحمى.