صحيفة الاتحاد

الرياضي

الفضلي وخليفة وإسكندر التحدي بشعار القمة

أمين الدوبلي (أبوظبي)

10 أسماء من لاعبينا الصاعدين، هم على طريق الألقاب، تؤهلهم نتائجهم في العام الحالي للسطوع في النسخة العاشرة من عالمية المحترفين، ربما يكون بعضهم ظهر وفاز في النسخة الماضية في نزالات الناشئين، ولكنهم هذه المرة تأهلوا للمشاركة في نزالات البالغين، وسوف يكون ذلك تحدياً صعباً لهم جميعاً.
ومن أبرز المرشحين للتألق في النسخة العاشرة عمر الفضلي، أفضل لاعب صاعد في الإمارات في الموسم الماضي، وبطل آسيا للبالغين الموسم الحالي في ألعاب الصالات بتركمانستان، وبطل العالم للشباب والناشئين في أبوظبي مارس الماضي، وهو أكثرهم تطوراً في المستوى خلال العامين الأخيرين بشهادة أسطورة الجو جيتسو أليكس باز، وكل المدربين الذين تدرب على أيديهم.
يمتاز الفضلي بقدرات كبيرة في ترويض المنافسين، يجيد القتالين الأرضي والعالي، وينتمي لأكاديمية أجيال، وهو أحد أعضاء مشروع صناعة الأبطال الذي يتبناه اتحاد اللعبة، ويعتبر أن الجو جيتسو هدية غالية له، يحب أن يقضي يومه كله فيها، وقال: أنا محظوظ بممارسة هذه الرياضة التي جعلت مني بطلاً في مرحلة مبكرة من حياتي، فقد شهرت بالمجد وجربت صعود منصات التتويج من خلال هذه اللعبة التي ساهمت في تغيير أفكاري، وكذلك أولوياتي.
وأضاف: سأقاتل للحصول على الذهب في العالمية العاشرة؛ لأنها الطريق الوحيد للمشاركة مع المنتخب في أسياد جاكرتا بعد أن انضمت اللعبة إليها للمرة الأولى .
ويعد خالد إسكندر لاعباً من العيار الثقيل، يتطور مستواه كل يوم، انتقل من مرحلة الناشئين هذا العام إلى البالغين، سبق له الفوز بلقبين من هذه البطولة، ولكنه حصل على الفضية في نسخة 2016، وغاب عن النسخة الماضية في عام 2017 بسبب الإصابة، ولكنه عندما عاد منها هذا الموسم، ليحصد الكثير، لم يتعرض لأي خسارة، فاز في كل النزالات، يملك رصيداً كبيراً من الميداليات والإنجازات، يؤهله مستواه للظهور والتألق في البطولة العالمية.
وأوضح خالد إسكندر أن بطولة العالم للشباب والناشئين الأخيرة هي أهم البطولات التي خضتها في مسيرتي التي بدأت منذ 7 سنوات، فقد كان التحدي كبيراً، لأنها أقيمت على أرض أبوظبي، وكانت مسؤوليتنا فيها كبيرة لإسعاد قيادتنا الرشيدة وجمهورنا، وتحقيق أرقام غير مسبوقة، وقد خضت عدة نزالات قوية، كان هدفي فيها جميعاً إنهاءها باستسلام المنافس، منها ما نجحت في تحقيقه، ومنها ما أنهيته بفارق النقاط، ووفقت في حصد الذهب، وتمثل لي ذهبية عالمية الشباب والناشئين التتويج الأغلى لأنها وضعتني على طريق العالمية، ورفعت من ثقتي بنفسي. ويدخل على الخط لاعبنا الصاعد المتألق خليفة حميد الكعبي الذي يعد أفضل نموذج يعبر عن برنامج الجو جيتسو المدرسي، وهو أحد أعضاء مشروع صناعة الأبطال، وسيلعب في نزالات الحزام الأزرق بكأس العالم للناشئين، وقد استعد جيداً من خلال حصد كل الميداليات الذهبية في البطولات التي شارك فيها هذا الموسم، ليس من السهل أن يخسر، لأنه يمرض عندما يخسر، ولا يسمح لمنافسيه مهما كانت قوتهم أن يحصلوا منه على النقاط بسهولة.
شارك في عالمية أبوظبي 4 مرات، وحقق فيها جميعها الذهب في أوزان وفئات مختلفة، ويعتبر مشروع بطل عالم، حقق أخيراً ذهبية لندن جراند سلام، وذهبية بطولة العالم للناشئين في أبوظبي مارس الماضي.
ويعد سعيد المزروعي لاعب منتخبنا من الأسماء المرشحة أيضاً لحصد الذهب في وزن 62 كجم للحزام الأزرق، وهو من مواليد النسخة الماضية، تألق بشكل لافت فيها، وانضم للمنتخب على أثر الظهور بشكل مميز فيها، وأصبح عضواً دائماً في تشكيلة أي منتخب للشباب أو الكبار في فئته، وهو منافس قوي لعمر الفضلي في المنتخب، وإذا كان هناك لاعبان في كل وزن بالمنتخب فإن الفضلي وسعيد المزروعي من الصعب أن يتركا المجال لغيرهما في تمثيل المنتخب بأسياد جاكرتان، وقد سبق له أن حقق الكثير من الميداليات المحلية والخارجية، ويجيد اللعب الأرضي، ويعتبر طالب الكربي مثله الأعلى.
وهناك محمد الدرمكي لاعب العين في وزني 52 و56 كجم، الذي انطلق من الناشئين في نادي العين والمنتخب، وبرغم أنه غاب عن المشاركات لظروف خاصة في الموسم الحالي، فإنه يظل دائماً من الأسماء المطروحة لحصد الذهب، وقد عبر عن نفسه كثيراً في البطولات العالمية وجراند سلام، وفي كل البطولات المحلية، وتعد عالمية أبوظبي للناشئين أكبر حافز له للعودة بقوة والحفاظ على فرصه في التألق وصعود سلم المجد، خصوصاً أنه لاعب صغير، ويملك مؤهلات تضعه على طريق الإنجازات. وينضم إلى القائمة لاعب الجزيرة عمر الحوسني صاحب ذهبية منتخب الشباب في عالمية أبوظبي للناشئين والشباب مارس الماضي في الحزام الأزرق لوزن 73 كجم، وهو من أكثر اللاعبين ظهوراً هذا الموسم، يتميز بالشجاعة والقوة والإصرار والعزيمة، ويرشحه المدربون للحصول على ميدالية في العالمية العاشرة.
ومن أبرز اللاعبات الصاعدات أيضاً في الموسم الحالي مها الهنائي صاحبة ذهبية بطولة العالم للناشئين، والتي سبق لها أن فازت بعدد من الميداليات على المستوى المحلي، وهي مرشحة من قبل المدربة جيسيكا لحصد الذهب.